الأقسام الرئيسية
أخبار
مالتيميديا
التطبيقات

هل تشير الدهون حول العين لمشكلة صحية؟

04:32 م الخميس 29 مارس 2018

كتبت- رغدة مرزوق

«الدهون حول العين» تتجمع الدهون الطبيعية بما في ذلك الكوليسترول حول جفون العين وتُشكل كتل بيضاء مصفرة من المواد الدهنية المتراكمة تحت الجلد في الأجزاء الداخلية من الجفون العليا والسفلى وتُعرف بـ «لويحة صفراء».

وبالرغم من أن تلك الدهون غير ضارة فإنها تكون أحيانًا علامة لحالة خطيرة كامنة وراء ظهورها، مثل ارتفاع مستوى الكوليسترول، قصور الغدة الدرقية، أو مشكلة خاصة بالكبد.

ووفقًا لموقع «Medical News Today»، يحتوي هذا المقال على كل ما يجب معرفته عن الدهون حول العين أو اللويحة الصفراء.

الأسباب

يمكن لرواسب الكوليسترول أن تظهر في أي عمر ولكن تعد النساء أكثر عرضة للإصابة به عن الرجال، وعلى الرغم من أن الأطباء لا يعرفون السبب الدقيق وراء تلك الرواسب إلا أن ظهور تلك الدهون يرتبط بمستويات الدهون غير الطبيعية في الدم ويُعرف ذلك بـ «عُسر شحميات الدم»، ويتم تشخيص المريض به في حالة معاناته من:

- ارتفاع مستوى الكوليسترول منخفض الكثافة.

- انخفاض مستوى الكوليسترول مرتفع الكثافة.

- ارتفاع مستوى الكوليسترول الكلي.

- ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية.

يرتبط «عُسر شحميات الدم» أيضًا ببعض الاضطرابات الجينية الوراثية مثل فرط كوليسترول الدم العائلي، وفرط ثلاثي غليسيريد الدم.

ويمكن أيضًا أن تشمل الأسباب أسلوب الحياة، ومنها:

- اتباع نظام غذائي غني بالدهون المشبعة.

- معاناة الشخص من زيادة الوزن، أو السمنة.

- عدم ممارسة الرياضة الكافية أو النشاط الجسدي.

أو عوامل خطر أخرى مثل تليف الكبد الصفراوي وغيره من اضطرابات الكبد، مرض السكر، قصور الغدة الدرقية، ارتفاع ضغط الدم، أو تناول أدوية معينة.

الأعراض

تظهر رواسب الكوليسترول على شكل كتل صفراء ناعمة مسطحة على الجفون العليا والسفلى، وربما تبقى بنفس الحجم أو تنمو ببطء وأحيانًا تتجمع الكتل معا ويشكلوا كتلة كبيرة.

عادة لا تكون الدهون حول العين مؤلمة أو تُشعر الفرد بالرغبة في الحكة، ونادرًا ما تؤثر على الرؤية أو حركة الجفون ولكن أحيانًا تسبب ارتخاء الجفن.

العلاج

يمكن إزالة الدهون حول العين بالجراحة، ويمكن أن تشمل الجراحة: الاستئصال الجراحي، الكي الكيميائي، الليزر، أو العلاج بالتبريد، وبعد الإزالة يمكن أن يكون هناك تورم وكدمات حول الجفون ويستمر لعدة أسابيع، ويمكن أن تسبب الجراحة ترك أثر للجرح أو تغير في لون الجلد.

يرشح الطبيب أيضًا القيام ببعض التعديلات في أساليب الحياة والنظام الغذائي لعلاج مشكلة عُسر شحميات الدم، ويقترح خطة تناسب كل شخص وتشمل فقدان الوزن، اتباع نظام غذائي صحي، تجنب تناول بعض الأطعمة، ممارسة الرياضة بانتظام، التوقف عن التدخين، وقد يصف الطبيب أيضًا دواء خافض للدهون.

مساحة إعلانية

الأكثر قراءة في الكونسلتو