خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

في يومه العالمي.. فحوصات ضرورية للكشف عن الإيدز

12:42 م الأربعاء 01 ديسمبر 2021
في يومه العالمي.. فحوصات ضرورية للكشف عن الإيدز

الإيدز

كتب - صابر نجاح:

تحتفل منظمة الصحة العالمية اليوم، الأول من ديسمبر من كل عام، باليوم العالمي لمرض الإيدز، ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار "القضاء على أوجه عدم المساواة وسيلة للقضاء على الإيدز"، لرفع مستوى الوعي بفيروس نقص المناعة البشرية ودعم مصابيه.

يوضح "الكونسلتو" في التقرير التالي، أبرز التحاليل الضرورية اللازمة للكشف عن الإصابة بمرض الإيدز، حسبما ذكر موقع المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها "CDC".

طرق تشخيص الإصابة بمرض الإيدز

عادة ما يتم تشخيص الإصابة بمرض الإيدز عندما تنخفض عدد الخلايا التائية "CD4" لتصبح أقل من 200، وهذا لا يحدث إلا بعد سنوات طويلة من الإصابة بفيروس نقص المناعة.

لابد من الإشارة إلى أن الإصابة بفيروس نقص المناعة "HIV" تختلف عن الإصابة بمرض الإيدز، حيث تنتج الإصابة بالأول عندما يدخل الفيروس إلى الدم، أما الإيدز أو نقص المناعة المكتسبة فهو حالة متقدمة من فيروس نقص المناعة تحدث بعد تدمير الجهاز المناعي للمريض تمامًا، وقد يستغرق الأمر سنوات حتى يتم تدمير جهاز المريض المناعي لدرجة أن يصبح مصابًا بالإيدز.

اقرأ أيضًا: الإيدز.. إليك الأسباب والأعراض وطرق الوقاية

فحصوصات للكشف عن الإيدز

1- اختبارات الحمض النووي (NAT)

يمكن لاختبار الحمض النووي، أن يكتشف فيروس نقص المناعة البشرية خلال وقت أقل مقارنة بالاختبارات الأخرى، لذلك تزداد تكلفة هذا الاختبار، ولا يتم استخدامه بشكل روتيني لفحص الأفراد مالم يكن لديهم مؤخرًا تعرض شديد الخطورة أو تعرض محتمل، أو لا يعانون لديهم من أعراض مبكرة للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

2- اختبار المستضد أو الأجسام المضادة

ينتج الجهاز المناعي الأجسام المضادة عند التعرض للفيروسات، مثل فيروس نقص المناعة البشرية، حيث يتم إنتاج مستضد يسمى p24 ، والمستضدات عبارة عن مواد غريبة تتسبب في تنشيط الجهاز المناعي.

شاهد: في اليوم العالمي للتوعيه به.. 5 أرقام هامة عن مرض الإيدز (فيديوجرافيك)

ويتضمن هذا الاختبار المعملي سحب الدم من الوريد، كما يتوفر أيضًا اختبار سريع للمستضد يتم إجراؤه من خلال الحصول على الدم من وخز الإصبع أو السائل الفموي، وتكون النتائج جاهزة في غضون 30 دقيقة أو أقل.

ومعظم الاختبارات المعملية والاختبارات الذاتية السريعة هي اختبارات الأجسام المضادة، وبشكل عام، يمكن لاختبارات الأجسام المضادة التي تستخدم الدم من الوريد اكتشاف فيروس نقص المناعة البشرية بعد الإصابة في وقت أقرب من الاختبارات التي يتم إجراؤها بالدم من وخز الإصبع أو السائل الفموي.

قد يهمك أيضًا: أسباب متعددة للإيدز بينها الحقن.. 6 إجراءات بسيطة للوقاية

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية