خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

للرياضيين.. إرشادات تناول الطعام قبل وبعد التمارين الرياضية

03:49 م الجمعة 06 يوليه 2018
للرياضيين.. إرشادات تناول الطعام قبل وبعد التمارين الرياضية

10-cong-dung-lam-dep-cua-vaseline-khien-ban-nhat-d

كتبت- حسناء الشيمي

يحذر البعض من تناول الطعام بعد ممارسة التمارين الرياضية مباشرة، فيما ينصح آخرون بذلك، فماذا يفعل الرياضيون؟

شدد الدكتور محمد سامي يوسف، استشاري التغذية العلاجية، على أهمية تناول وجبة غذائية متكاملة العناصر، قبل التمرين على الأقل بـ6 ساعات، فذلك يساعد في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له على مدار اليوم.

وقبل التمرين بساعتين، نصح يوسف بتناول وجبة غذائية متكاملة، على أن تكون خالية من الكربوهيدرات البسيطة، كتلك الموجودة في السكر الأبيض، أو الدقيق الأبيض، موضحا أنها تتسبب في ارتفاع مفاجيء في مستوى السكر في الدم، وبمجرد البدء في ممارسة التمرين، يبدأ مستوى السكر في الانخفاض، فيشعر الشخص بعدم التوازن، وهبوط مستوى السكر بشكل مفاجيء أثناء التمرين.

وخلال الساعتين ما قبل التمارين الرياضية، وأثنائها، لا يجب تناول أي شيء سوى الماء، أو تناول «sport drink»، وهو عبارة عن مشروب مكون من الماء، والملح، والمعادن، على أن يكون خالي من السكر، ويمكن إعداده في البيت، وذلك بالاستعانة بعصر أربع ثمرات من الفاكهة كالليمون، أو المانجو، أو الفراولة، أو البرتقال، والأفضل الأخير لخلوه من السكر، وبعد ذلك يتم وضع العصير في زجاجة سعتها 1 لتر، وإضافة ماء لاستكمال اللتر، مع رشة ملح، أي نصف ملعقة شاي، وفقا لاستشاري التغذية.

وأوضح يوسف أن هذا المشروب يفيد الرياضيين، في تعويض الجسم عما يفقده من أملاح ومعادن أثناء التمرين من خلال عملية التعرق، فضلا عن أنه يساعد في إعادة توازن الأملاح والسوائل في الجسم، ما يقي الشخص من التعرض للتعب والإرهاق أثناء ممارسة الرياضة، لذا يوصي بأهمية تناوله أثناء التمارين خاصة التي تزيد مدتها عن 45 ساعة، على أن يتم تناول نصف لتر كل نصف ساعة في التمرين.

ولأن الجسم يحرق خلال التمرين نسبة الجلوكوز الموجود في الدم، وما أن ينتهي منها يتجه إلى الجليكوجين المخزون في الكبد، وفي عدم الكفاية يحرق الجليكوجين المخزون في العضلة، وهو أمر غير محمود، لذا يشدد استشاري التغذية العلاجية على أهمية تناول وجبة غذائية خلال أول نصف ساعة بعد التمرين، على أن تحتوي على كربوهيدرات بسيطة، كالموجودة في الدقيق الأبيض.

وعن حجم الوجبة، قال الدكتور محمد سامي يوسف، إنه يجب أن تحتوي على عدد جرامات ملائم لوزن الجسم، أي بمثابة جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم، وأن يكون 25 % منها بروتين، لتجديد أنسجة العضلات التي تم تقويتها أثناء التمرين، ككوب موز باللبن، أو سندوتش لحمة في خبز فينو لاحتوائه على الدقيق الأبيض.

وبعد مرور النصف ساعة الأولى من التمرين، ينصح بتناول وجبة غذائية متكاملة مكونة من البروتين، الكربوهيدرات، الدهون المفيدة، الفيتامينات والمعادن كتلك الموجودة في طبق السلطة الخضراء، بشرط حساب السعرات الداخلة التي يحتاجها الجسم، وفقا لحاجة الفرد، فإذا كان يريد فقدان وزنه، هنا يخصم منها، وإذا كان يريد زيادته، هنا يضيف إليها.

أما إذا كان التمرين في الصباح، ولا يوجد وقت كافي لتناول وجبة ما قبل التمرين بساعتين، فهنا يفضل تناول وجبة غنية بالكربوهيدرات المعقدة قبل النوم، مع الحرص على تناول المشروب الرياضي أثناء التمارين.

وأشار استشاري التغذية العلاجية إلى بعض المفاهيم والممارسات الخاطئة التي يتم اتباعها عند ممارسة الرياضة:

  • من يريد فقدان وزنه لا يتناول الطعام سوى بعد ساعتين من التمرين، ومن يريد كسب وزن يتناول الطعام بعد التمرين مباشرة.
  • لا يجب شرب الماء أثناء ممارسة الرياضة.
  • يجب تناول ملعقة من العسل أو عصير محلى قبل التمرين.
  • وأوضح أن كل هذه العادات خاطئة، وتضر بصحة الشخص الذي يمارس الرياضة.

فيديو قد يعجبك:

صحتك النفسية والجنسية