بعد وفاة محمد أبو الوفا.. كيف أنهى التدخين حياة عم كامل؟

03:05 م السبت 29 يونيو 2019

إعلان

كتبت - حسناء الشيمي:

توفي الفنان الكبير محمد أبو الوفا، بعد صراع مع المرض امتد لعدة أشهر، نتيجة لإصابته بالتهاب شديد في الصدر، نقل على إثره إلى مستشفى التأمين الصحي في محافظة الفيوم، ليتم حجزه بغرفة العناية المركزة حتى رحل عن عالمنا صباح اليوم السبت.

يُذكر أن محمد شاكر، الصديق المُقرب من الفنان الراحل، قد كشف أن التدخين كان أحد الأسباب التي أدت لإصابة أبو الوفا بالتهاب الرئوي.

وتعليقًا على ذلك، يقول الدكتور محمود عبد المجيد، استشاري الأمراض الصدرية، إن التدخين يتسبب في الإصابة بشلل مؤقت في الأهداب الموجودة بالشعب الهوائية، المسئولة عن طرد أي أجسام غريبة يستنشقها الجسم، ما يجعل الجهاز التنفسي عرضة للعدوى البكتيرية، التي تهدد الرئتين بالالتهابات.

ويتفق معه الدكتور طه بكري، أستاذ الباطنة والصدر بجامعة الأزهر، مضيفًا أن الالتهاب الرئوي يحدث بسبب تعرض الجهاز التنفسي لعدوى بكتيرية لا يستطيع جهاز المناعي مقاومتها، ويصاحبه العديد من الأعراض، ومن أبرزها:

- سعال شديد.

- ألم في الصدر.

- ارتفاع درجة حرارة الجسم.

- صعوبة في التنفس.

اقرأ أيضًا: الالتهاب الرئوي قد يؤدي للوفاة.. اكتشف أعراضه وعالجه فورا

ويشير بكري إلى ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص عند التعرض للأعراض السابقة، للخضوع لبعض الفحوصات الهامة، ومنها:

- الفحص الإكلينيكي، ومتابعة الأعراض، والتعرف على التاريخ المرضي للمصاب.

- إجراء تحاليل لبصاق المريض.

- عمل أشعة عادية على الصدر.

إجراء مزرعة دم، للتعرف على نوع البكتيريا المسببة للالتهاب.

ويؤكد أستاذ الصدر أن الفحوصات السابقة من شأنها أن تساعد الطبيب على تحديد العلاج المناسبة للالتهاب الرئوي، والذي يتمثل في:

- مضادات حيوية، لعلاج الالتهابات.

- أدوية مخفضة للحرارة.

- موسعات للشعب الهوائية.

- طارد للبلغم.

- التغذية السليمة الغنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة، للزيادة من كفاءة الجهاز المناعي على مقاومة العدوى البكتيرية المسببة للالتهابات.

ويوضح عبد المجيد أن الالتهاب يتسبب في فقدان الرئة لوظائفها الحيوية، فيقل الاكسجين، ويزداد ثاني أكسيد الكربون، فيعاني المصاب من صعوبة في التنفس، وقد يصل الأمر إلى حد الفشل التنفسي، ليحتاج المريض إلى جهاز تنفس صناعي.

ويضيف بكري أن الرئة تنبسط لإخراج غاز ثاني أكسد الكربون، وتنقبض لإدخال غاز الأكسجين، الذي يمر مع الدم ويمد الأعضاء المختلفة بالتغذية اللازمة، ومع تعرضها للالتهاب، تمتلئ الحويصلات الهوائية بإفرازات تعيق دخول وخروج الغازات من الجسم، ما يؤدي إلى حدوث خلل بالوظائف الحيوية بالجسم، ويدخل المريض في غيبوبة، قد تنتهي بوفاته.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية