في ذكرى وفاته.. تعرف على نوع السرطان الذي أصاب نور الشريف

05:35 م الأحد 11 أغسطس 2019

إعلان

كتبت - حسناء الشيمي:

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان نور الشريف، الذي رحل عن عالمنا في 11 أغسطس 2015 عن عمر يناهز الـ69 عامًا، وعانى الشريف من الإصابة بسرطان الرئة الذي اكتشفه عن طريق الصدفة.

وذكرت الفنانة بوسي، زوجة الفنان الراحل في أحد اللقاءات التليفزيونية، أنه كان يعاني من وجود ماء على الرئة، وبالصدفة تم اكتشاف إصابته بالسرطان، ولكنها أخفت الخبر عنه، وأخبرته بأنه مصاب بالتهاب رئوي، خاصةً أن أعراضه تتشابه معه.

أعراض سرطان الرئة

تقول الدكتورة رباب جعفر، أستاذ طب وعلاج الأورام بالمعهد القومي للأورام، إن الأعراض التي تظهر على المريض عند إصابته بسرطان الرئة، تتشابه مع الأعراض المصاحبة للالتهاب الرئوي، ومنها:

- سعال يصاحبه بصاق.

- ألم في الصدر.

- نهجان وضيق في التنفس.

اقرأ أيضًا: علامات تدل على إصابتك بسرطان الرئة.. تعرف عليها

هل يسبب الماء على الرئة الإصابة بالسرطان؟

ويؤكد الدكتور ياسر عبدالقادر، أستاذ علاج الأورام بكلية طب قصر العيني، أن الماء على الرئة من أبرز العوامل التي تكشف الاصابة بسرطان الرئة، موضحًا أن الحويصلات الهوائية في الطبيعي تنبسط لإخراج ثاني أكسيد الكربون، وتنقبض لإدخال الأكسجين، الذي يمر مع الدم ويمد الأعضاء المختلفة بالتغذية اللازمة لتقوم بوظائفها الحيوية، ومع الإصابة بالورم لا يمكن للرئة إخراج الغازات، ما يؤدي إلى احتباس للسوائل.

طرق تشخيص سرطان الرئة

وتشير جعفر إلى أهمية التوجه إلى الطبيب المختص، عند الإصابة بالأعراض السابقة، للخضوع إلى بعض الفحوصات الطبية، التي تكشف الإصابة بسرطان الرئة من عدمه، وأبرزها:

- التاريخ المرضي للمريض ومتابعة الأعراض.

- عمل أشعة عادية على الصدر.

- إجراء أشعة مقطعية على الرئة.

- الخضوع للرنين المغناطيسي على الرئة إذا لزم الأمر، مع عمل عينة باثولوجية من الورم، ودراستها بيولوجيًا.

قد يهمك: بخلاف التدخين.. سبب آخر يؤدي إلى سرطان الرئة ويقتل الآلاف

علاج سرطان الرئة

وتوضح أستاذة علاج الأورام أن علاج سرطان الرئة يختلف علاجه باختلاف المرحلة التي يمر بها المريض، حيث يتمثل في:

المرحلة الأولى

غالبًا ما تكون الإصابة في هذه المرحلة عبارة عن ورم في الرئة، ويكمن العلاج في استئصاله جراحيًا، وقد لا يحتاج المريض في هذه الحالة للعلاج الكيماوي، إلا في حال تجاوز حجم الورم 4 سم.

المرحلة الثانية

وفي هذه المرحلة، يكون الورم قد انتشر في الغدد الموجودة بالقفص الصدري، ويمكن علاجه باستئصاله جراحيًا، ثم الخضوع للعلاج الكيماوي، لمهاجمة الخلايا السرطانية المتبقية في الجسم.

المرحلة الثالثة

يكون الورم في هذه المرحلة حجمه كبير، ويكون منتشر في الغدد الموجودة بالقفص الصدري، ولا يمكن علاجه بالاستئصال الجراحي، ويتم الخضوع للعلاج الكيماوي والإشعاعي معًا.

المرحلة الرابعة

هي مرحلة انتشار الورم، ووجود ثانويات سرطانية بالجسم، وهنا يجب الخضوع للعلاج الكيماوي.

قد يهمك أيضًا: في ذكرى رحيله.. طبيب أحمد زكي يكشف كواليس رحلة علاجه

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية