خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

لماذا يصاب البعض بالدوخة نتيجة التهاب الجيوب الأنفية؟

02:57 م الخميس 20 أكتوبر 2022
لماذا يصاب البعض بالدوخة نتيجة التهاب الجيوب الأنفية؟

التهاب الجيوب الأنفية والدوخة

كتبت - ندى سامي

يتعرض الكثيرون لالتهاب الجيوب الأنفية في فصلي الخريف والشتاء، وقد تتكرر الإصابة لأكثر من مرة، وتتسبب في العديد من الأعراض المزعجة، ومنها الشعور بالدوار والدوخة، ما قد يعرضهم للخطر خاصة عند الخروج من المنزل.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، أسباب التعرض للدوخة عند الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، وفقًا لما ذكره موقع "Very well health".

العلاقة بين التهاب الجيوب الأنفية والدوخة

يحدث التهاب الجيوب الأنفية عندما تتورم الفراغات الموجودة داخل الأنف والرأس لمدة طويلة، مما يعيق المسار الطبيعي لخروج المخاط، وهو ما قد يسبب انسداد الأنف، قد يحدث الالتهاب نتيجة العدوى أو التعرض للهواء الملوث والأتربة.

عادة ما يتسبب التهاب الجيوب الأنفية في الشعور بالألم والضغط أعلى الأنف والصداع والحرقان وصعوبة التنفس، خاصة أثناء النوم، ولكن قد يتسبب التهاب الجيوب الأنفية أيضًا في التعرض للدوخة والدوار، وهو ما يعرض حياة الشخص لخطر السقوط أو الإغماء.

أحد الآثار الجانبية المحتملة لعدوى الجيوب الأنفية هو الشعور بالدوار، يحدث ذلك لأن الأذن تتصل بالفعل بممرات الأنف، فالمشاكل التي تصيب الأنف قد يكون لها تأثير على الأذنين والعكس صحيح.

أثناء التهاب الجيوب الأنفية يمكن أن يؤدي تراكم السوائل وانسداد تجاويف الجيوب الأنفية إلى تراكم السوائل في الأذنين أيضًا، نظرًا لصعوبة تصريف السوائل، يؤدي هذا إلى الضغط على الأجزاء الداخلية من الأذن وطبلة الأذن وقناة استاكيوس مما يؤدي بدوره إلى الشعور بالدوار.

وقد يتسبب الالتهاب أيضًا في الضغط على عصب الاتزان الموجود بالأذن ويرجع ذلك لحدوث خلل بالمخيخ الموجود بالمخ والمسؤول عن الاتزان، فيشعر الفرد بالدوخة والغثيان كذلك.

في حال التعرض للدوار المتوسط أو الشديد نتيجة التهاب الجيوب الأنفية قد يعني ذلك التعرض لعدى شديد أو الالتهاب تزداد حدته، ويفضل استشارة الطبيب والخضوع للفحصات الطبية لاستبعاد الأسباب الأخرى التي تتسبب في الشعور بالدوخة.

اقرأ أيضًا: حكة الأنف من الداخل- هل تشير لحالة خطيرة؟

كيف يمكن تقليل التهاب الجيوب الأنفية؟

عادة ما يتعرض البعض بتكرار الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية خاصة في فصلي الخريف والشتاء، ويمكن القيام ببعض النصائح البسيطة التي تقلل من حدة الأعراض المزعجة مثل الصداع والضغط على الأنف، وذلك من خلال ما يلي:

-غسل الأنف بمحلول الملح الذي يساعد على تقليل الإفرازات ومنع ترسبها، ويقلل من الشعور بالتهيج.

- استخدام البخاخات التي تساعد على فتح ممرات الهواء وتقليل الشعور بالانسداد

- استنشاق بخار الماء الذي يساهم في علاج انسداد الأنف، ويساعد الشخص على التنفس بشكل أفضل.

- تناول الأدوية التي تساعد في تقليل الالتهاب.

- تناول المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف الصداع والألم ولكن مع عدم الإفراط.

- الابتعاد عن الأتربة والغبا، وتجنب الخروج أثناء هبوب الرياح.

- ارتداء الكمامة أثناء الخروج في الأجواء الباردة أو في حالة هبوب الرياح المحملة بالأتربة.

- تناول المشروبات الدافئة باستمرار طوال فترة الخريف والشتاء.

- قبل الخروج في الهواء البارد شرب كوب من الماء وغسل الوجه أيضًا.

قد يهمك: 10 أعراض تكشف إصابتك بالتهاب الجيوب الأنفية.. كيف يمكن علاجه؟

فيديو قد يعجبك:

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية