إرشادات ضرورية عند ارتداء الكمامة لتجنب مشكلات البشرة

02:53 م الأحد 24 مايو 2020
إرشادات ضرورية عند ارتداء الكمامة لتجنب مشكلات البشرة

إرشادات ضرورية عند ارتداء الكمامة لتجنب مشكلات الب

إعلان

كتبت- ندى سامي:

ارتداء الكمامة أصبح إجباري بعد تفشي فيروس كورونا، إذ أوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة ارتدائها عند الخروج من المنزل، وأثناء التواجد في مجموعات، قد يتسبب ارتداء قناع الوجه الطبي لساعات الطويلة بعض المشكلات الجلدية والتي تسبب الألم والانزعاج وقد يتسبب ذلك في العزوف عن ارتدائها مما يعرض لخطر الإصابة بكوفيد 19

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي علاج مشكلات البشرة الناتج عن ارتداء الكمامة لساعات طويلة وكذلك طرق الوقاية.

هناك أنواع عديدة من الكمامات التي يعتمد عليها الجميع كطريقة في الوقاية من الفيروس التاجي المستجد، جميعهم يتم وضعهم على الوجه لتغطية الأنف والفم وتقليل فرص وصول الشوائب والأتربة والغبار والهواء المحمل بالفيروس، ولكن وضع ذلك القناع لساعات طويلة قد يجعل البعض يعاني من التهاب في البشرة قد يتطور لمشكلات جلدية أكثر خطورة إذا لم يتم التعامل مع الأمر، وفقًا لـ "Very well health" ويحدث ذلك لعدد من الأسباب التي تتمثل فيما يلي:

كيف تؤثر الكمامة على البشرة؟

- الكمامة لا تسمح بتدفق الهواء إلى الوجه عندما يتنفس الشخص وتتراكم الرطوبة وتصبح عالقة في الوجه، هذه البيئة الداكنة الدافئة يمكن أن تسهل حدوث الكثير من مشاكل البشرة مثل الالتهاب، وتكون حب الشباب.

- يمكن أن يسبب ارتداء غطاء الوجه لفترات طويلة حكة في الجلد وتقشر إذا كانت مصنوعة من قماش مثل القطن، يمكن للمادة أن تمتص الزيت الطبيعي على الوجه، تاركة البشرة جافة ما يعرضها لتلك المشكلات.

- يمكن أن يتسبب بقايا غسول الوجه عند عدم غسله بالماء بتهيج البشرة، وعند احتكاكها مع قناع الوجه قد يتسبب في التهاب وتحسس البشرة.

- استخدام أنواع من الكمامات رديئة الصنع تتسبب في الاحتكاك مع البشرة ما ينتج عنه الكثير من المشكلات الجلدية.

-أصحاب البشرة الحساسة أكثر عرضة للإصابة بمشكلات جلدية عند ارتداء الكمامة لساعات طويلة.

اقرأ أيضًا: افعل ولا تفعل.. إرشادات ضرورية عند ارتداء الكمامة للوقاية من كورونا

علاج مشكلات البشرة الناتجة عن ارتداء الكمامة

عند حدوث تهيج أو احمرار في البشرة نتيجة ارتداء الكمامة أو ملاحظة تكون بعض البثور غير المرغوب فيها يتعين على الشخص القيام بعدد من العلاجات لتهدئة البشرة والتي تتمثل فيما يلي:

-المكوث في المنزل لفترة للتخلي عن ارتداء قناع الوجه وراحة البشرة إذا أمكن ذلك

- وضع كريم ملطف ومرطب للبشرة ويفضل أن يحتوي على السيراميد، والتي تساعد البشرة على الحفاظ على حاجز صحي للاحتفاظ بالرطوبة، تساعد المكونات مثل الجلسرين وحمض الهيالورونيك أيضًا على ترطيب البشرة جيدًا وتقليل الالتهاب.

- مراجعة طبيب جلدية مختص إذا لم تهدأ البشرة أو عند تحول الالتهاب لجروح أو في حالة ظهور بثور لوصف العلاج المناسب للحالة.

قد يهمك: هل تحمي الكمامات من انتقال فيروس كورونا؟.. إليك الطريقة الآمنة لاستخدامها

طرق للوقاية من مشكلات البشرة التي تسببها الكمامة

يمكن تفادي التعرض لمشكلات البشرة نتيجة ارتداء الكمامة لساعات طويلة وذلك عن طريق اتباع بعض النصائح التالية:

-غسل الوجه بالغسول المناسب لنوع البشرة وتجفيفها بواسطة مناديل ورقية أو منشفة قطنية قبل ارتداء قناع الوجه.

- وضع كريم مرطب للبشرة بعد غسله جيدًا للحفاظ على رطوبة الوجه قبل ارتداء الكمامة.

- اختيار الأنواع الجيدة وتجنب الرديئة.

- عند الاعتماد على الكمامة القماشية يجب غسلها جيدًا عقب كل استخدام.

- غسل الوجه وترطيبه مرة ثانية عقب خلع الكمامة.

- الامتناع عن ارتداء كمامة تخص الغير تجنبًا للعدوى أولًا ومنعًا للمشكلات الجلدية.

- الاهتمام بشرب كميات وفيرة من المياه للحفاظ على ترطيب البشرة جيدًا.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية