مدير صدر العباسية: كورونا مستمر ويجب التعايش معه

03:06 م الخميس 07 مايو 2020
مدير صدر العباسية:  كورونا مستمر ويجب التعايش معه

مدير صدر العباسية

إعلان

كتب- أحمد كُريّم:

أكد الدكتور محمد عيد مدير مدير مستشفى صدر العباسية، أن فيروس كورونا المستجد بشكله الموجود حالياً سيستمر لفترة، لكن ستتكون مناعة ضده و ستنخفض الإصابات
وقال إن زيادة الأعداد أمر طبيعي ولا يخيفنا ويجب أن يعرف الناس كيف يتعايشون مع الفيروس وتطبيق كافة الإجراءات الوقائية، هناك حالات كنا نستبعد أن تكون مصابة أو مشتبه بها، وحالات بدون أعراض وكانت إيجابي رغم سلامة الأشعة التي أجرتها، وبالتالي "مفيش حاجة ثابتة لهذا الفيروس".

500 حالة اشتباه في إصابتها بكورونا، ظهر منها 133 حالة إيجابية، وتم تخصيص القسم الاقتصادي لعزل حالات الاشتباه، لأنه القسم الوحيد به غرف منفصلة بدورات مياه لكل غرفة، وكان المكان الآمن لعزل جميع المرضى، وهناك فرق عمل موجودة ومنوط بها متابعة حالتهم الصحية.

وأوضح أنه في الأيام العادية كانت المستشفى تستقبل نحو ألف مريض يومياً، وبطبيعة الأحوال فالإقبال انخفض مؤخرًا نتيجة ساعات الحظر وعدم وجود المواصلات ليلًا

وقال عيد :في بداية فصل الشتاء، لاحظ أطباء الأمراض الصدرية وجود التهابات رئوية لبعض المرضى وتطورًا لحالتها لأسباب غير معروفة، ووجود مرضى يعانون من كحة لا تستجيب للعلاج، الأمر الذي دفعهم لزيادة احتياطاتهم للتعامل مع مثل هذه الحالات، قبل أن تعلن الصين عن وجود فيروس "كورونا أوساط الأمراض الصدرية عموما، وكذلك مع تعاملنا مع أساتذة الجامعات المصرية في الأمراض الصدرية، لاحظنا وجود التهابات رئوية لبعض المرضى وتطور لحالتها غير معلوم السبب من بداية فصل الشتاء، وبعض المرضى كانوا يعانون من كحة لا تستجيب للعلاج، وهذا كان بادرة أزمة قد تحدث، حتى أعلنت الصين أواخر العام الماضي بوجود فيروس كورونا المستجد.

وأضاف أن الفيروس ليس جديدًا "علينا" وهو مُكتشف منذ 1937 وانتشر بين البشر عام 1960، وتحور في 2003 وكان السارس، ثم الميرس في 2014، وفيروس كورونا متطور ومتحور من فترة لأخرى.

وأوضح أن بداية استقبال الحالات، كانت لمواطنة مصرية تدرس في الصين قدمت إلى المستشفى في أول فبراير، وتم حجزها والحصول على مسحة وخرجت النتيجة سلبية، وتوالت الحجوزات والعزل للمرضى تباعا.

وأشار إلى أن من خلال إدارة الأمراض الصدرية بوزارة الصحة، هناك خطط استعداد على أساس وجود جائحة كل 10 سنوات، وكان من المنتظر أن تكون هذه الجائحة خلال 2019، لكنها ظهرت في بداية 2020 وهذا هو المتوقع لوجود جائحات في مجال الأمراض الصدرية.

وقال إن مديرية الصحة اتخذت قرار بصرف الأدوية للمرضى لمدة 3 شهور كاملة، وفيما بعد ذلك لو استمر الوضع لفترة أطول، سيتم تجهيز الأدوية للمرضى وإيصالها إلى منازلهم في منظومة عمل يقوم بها مجموعة من الموظفين التابعين للمستشفى.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية