خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

لماذا وُصف متحور "أوميكرون" بالمثير للقلق؟.. دليلك للوقاية

12:57 م الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
لماذا وُصف متحور "أوميكرون" بالمثير للقلق؟.. دليلك للوقاية

متحور أوميكرون

كتبت - ياسمين الصاوي:

حذر العلماء من خطورة المتحور الجديد من فيروس كورونا، والذي أطلق عليه "أوميكرون"، نظرًا لاحتوائه على طفرات أكثر من أي وقت مضى، وهناك تخوفات من أن يكون شديد العدوى ومقاوم للقاحات المضادة.

ووصفت منظمة الصحة العالمية متحور أوميكرون الجديد بأنه "مثير للقلق"، وأوصت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها "CDC"، باتباع بعض الإرشادات التي تساعد على الوقاية منه.

لماذا وصفت منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" بالمثير للقلق؟

قالت مراكز السيطرة على الأمراض، إن وصف المتحور الجديد بأنه مثير للقلق، تعني أن هناك أدلة على زيادة نسبة العدوى التي يمكن أن يتسبب فيها، كما أن أعراضه ربما تكون حادة، حسبما نشر موقع "Medical Daily".

وأوضحت "الصحة العالمية"، أن أوميكرون يقلل فاعلية اللقاحات المتوافرة حاليًا في مواجهته، وكذلك الأدوية المعالجة.

اقرأ أيضًا: أوميكرون.. متحور جديد لكورونا يهدد العالم (تغطية خاصة متجددة)

لماذا ترتفع حالات الإصابة بمتحور أوميكرون بسرعة؟

أكدت مراكز السيطرة على الأمراض، أن فرص الإصابة بمتحور أوميكرون تبدو مرتفعة مقارنة بالمتحورات الأخرى، بما فيهم دلتا، مشيرة إلى وجود بيانات موثوقة تدل على زيادة أعداد المصابين بجنوب أفريقيا التي تم الإبلاغ عنها لأول مرة عن ظهور المتحور الجديد.

ووجد الخبراء بمنظمة الصحة العالمية، أن متحور أوميكرون أسرع انتشارًا وتطورًا مقارنة بغيره من المتحورات الأخرى.

طرق الوقاية من أوميكرون

قدمت مراكز السيطرة على الأمراض، عدة نصائح مهمة لتجنب الإصابة بمتحور أوميكرون الجديد، وتشمل ما يلي:

1- ارتداء الكمامة دائمًا عند الخروج من المنزل، ولا سيما في المواصلات العامة والأماكن المزدحمة.

2- الحرص على غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار.

3- الالتزام بالتباعد الاجتماعي قدر الإمكان، لتجنب انتقال العدوى.

4- يجب أن يحصل الجميع على اللقاح المناسب بجرعاته كاملة، وبالنسبة للأشخاص الذين تلقوا بالفعل التطعيم كاملًا أن يسعوا للحصول على الجرعة المعززة في توقيتها المحدد.

قد يهمك: علاج متحور أوميكرون.. هل يحتاج المرضى للتنفس الصناعي؟

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية