خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

لماذا يستخدم الذهب بشكل خاص في علاج الأورام السرطانية؟.. إليك تأثيره

09:17 م الجمعة 05 مارس 2021
لماذا يستخدم الذهب بشكل خاص في علاج الأورام السرطانية؟.. إليك تأثيره

علاج السرطان بجزيئات الذهب النانوية

إعلان

كتب - كريم حسن:

هناك ما يسمى بطب "النانو"، وهو ما يعني العلاج باستخدام مواد كيميائية قوية مثل جزيئات الذهب بهدف قتل الخلايا الخبيثة ذات النمو السريع في الجسم، والمسببة للسرطان، ولكن، قد يؤدي ذلك إلى حدوث بعض الآثار الجانبية الضارة.

في التقرير التالي، يوضح "الكونسلتو" تأثير العلاج باستخدام جسيمات الذهب النانونية على صحة الجسم، وفقًا لما ذكره موقع "Science daily".

لماذا يستخدم الذهب بشكل خاص في العلاج؟

يعتبر الذهب مرشح ممتاز لطب النانو بسبب خصائصه الفيزيائية والكيميائية، حيث يتمتع هذا المعدن، بقدرته على امتصاص الضوء ثم إطلاق الحرارة، وهي خاصية يمكن استغلالها في علم الأورام، فعند تعريضها لمصدر ضوئي، تطلق الجسيمات النانوية الحرارة وتدمر الخلايا السرطانية المجاورة.

اقرأ أيضًا: ابتعد عن المدخنين.. 5 تغييرات في عاداتك اليومية تجنبك الإصابة بالسرطان

كيف تعمل جسيمات الذهب النانونية داخل الجسم؟

ازداد استخدام الجسيمات النانوية في الطب بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ومع ذلك، فإن سلامتها وتأثيرها على الجهاز المناعي لا يزال مصدر قلق.

توصل الباحثون في جامعة جنيف، بالتعاون كلية الطب بجامعة سوانسي، إلى تأثير جسيمات الذهب النانوية على الخلايا الليمفاوية B البشرية، من خلال اختبار مجموعة متنوعة منها، حيث أظهرت الدراسات أنه من المتوقع أن يؤدي استخدام هذه الجسيمات النانوية إلى تحسين فعالية الأدوية مع الحد من الآثار الضارة المحتملة.

وتعتبر الخلايا الليمفاوية B مسؤولة عن إنتاج الأجسام المضادة، وهي جزء أساسي من جهاز المناعة البشري، وبالتالي تحظى بأهمية كبيرة في عملية تطوير اللقاحات الوقائية والعلاجية، لضمان وصولها إلى تلك الخلايا بسرعة دون تدميرها.

طبيبة توضح تأثير جسيمات الذهب النانونية على الاستجابة المناعية

قالت كارول بوركين، الأستاذة في كليات الطب والعلوم بجامعة جنيف: "يسمح هذا الاستهداف أيضًا باستخدام جرعة أقل من المنشطات المناعية مع الحفاظ على استجابة مناعية فعالة، بشرط أن تكون الجسيمات النانوية غير ضارة لجميع الخلايا المناعية".

وأضافت بوركين: " يختلف تأثير الجسيمات النانوية على الاستجابة المناعية اعتمادًا على شكلها ووجود طبقة سطحية من البوليمر "مركب كيميائي" عليها، حيث أن الجسيمات غير المطلية بالبوليمر غير مناسبة للاستخدام الطبي الحيوي، و بالرغم من ذلك، فلا يزال استخدام الجسيمات النانوية في الطب يتطلب إرشادات واضحة".

قد يهمك: أبرزها المكسرات.. أطعمة تقي من السرطان عند تناولها يوميًا

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية