خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

ماذا تعرف عن مرض كرونز؟.. إليك الأعراض وطرق العلاج

10:32 ص الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
 ماذا تعرف عن مرض كرونز؟.. إليك الأعراض وطرق العلاج

إعلان

كتبت- أسماء أبو بكر

كرونز.. أحد الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي ويمكن أن يصاحبه أعراض تتشابه مع أمراض أخرى لكن في الغالب لا يتمكن من تشخيصه إلا طبيب متخصص في الجهاز الهضمي.. فما أعراضه وكيف يُعالج؟

خلل مناعي

السبب الأساسي لمرض كرونز هو وجود خلل في الجهاز المناعي يجعله يهاجم الجهاز الهضمي في الجسم، وفقًا لما قالته الدكتورة سوسن عبد المنعم، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بكلية الطب جامعة المنصورة، مشيرة إلى أن هناك نظريات أثبتت أن هناك بعض الميكروبات التي تساعد في نشاط المرض.

أوضح الدكتور أحمد عيسى، استشاري الجهاز الهضمي والكبد، أن كرونز مرض مناعي يصيب الجهاز الهضمي بالكامل بداية من اللسان إلى الشرج، ويصاحبه العديد من الأعراض.

أعراض ومضاعفات

وفقًا لاستشاري الجهاز الهضمي والكبد فإن العرض الرئيسي لمرض كرونز هو الإسهال وألم البطن، مشددًا على ضرورة زيارة الطبيب بمجرد ظهور الأعراض الأولية لتجنب حدوث المضاعفات التي تتمثل في فقدان الوزن أو الاصابة بالناسور أو النزيف.

أضافت عبد المنعم أن كرونز أحد الأمراض المناعية التي يهاجم فيها الجهاز المناعي الأمعاء مسببًا تقرحات والتهابات فيها، وفي بعض الحالات يمكن أن يصاحبه أعراض أخرى، مثل:

- تقرحات في المعدة.

- تقرحات متكررة في الفم.

- ارتفاع طفيف في درجة الحرارة خاصة مع الالتهاب الحاد.

- الشعور بالإعياء والإرهاق الشديد.

- عدم القدرة على التركيز.

شددت أستاذ الجهاز الهضمي والكبد على ضرورة استشارة الطبيب بدلًا من تناول أدوية للإسهال أو مسكنات المغص، لأن المرض يحتاج إلى تناول أدوية معينة، فضلا عن أن الإسهال المزمن يؤدي إلى فقدان المواد الغذائية والفيتامينات الموجودة في الجسم، لذلك يصاب المريض بنوع من سوء التغذية، خاصة مع صعوبة هضم وسوء امتصاص الطعام الذي يتناوله.

التشخيص

يعتمد تشخيص مرض كرونز بشكل أساسي على منظار القولون، ويتم فحص القولون وأخذ عينات من الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء لتحليلها وصبغها بصبغات معينة ومن ثم التأكد من الإصابة بالمرض من عدمه.

وسائل علاجية

من الممكن السيطرة على أعراض المرض وتحسن حالة المريض لكن لا يصعب الشفاء منه نهائيًا، ويعتمد العلاج على الكورتيزون أو العلاج البيولوجي ومثبطات المناعة.

أوضحت عبد المنعم أن المريض يحتاج إلى تناول (كورس) علاجي مكثف أولي ثم (كورس) مستمر، مشيرة إلى أن هناك أدوية مناعية حديثة تساعد في تثبيط جهاز المناعة حتى لا يهاجم القولون، وإذا زاد الالتهاب بشكل مفاجئ وفي حالة عدم استجابة المريض للأدوية المقررة يجب أخذ أدوية مثبطة للمناعة بجرعات معينة حسب الحالة.

أشارت عبد المنعم إلى أن وقت نشاط المرض يجب البدء بكورس مكثف من الأدوية لكن بعد ذلك يمكن تقليل الجرعة، حتى يصبح من الممكن السيطرة على المرض بأقل جرعة ممكنة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية