خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

المسكنات تهددك بسرطان المعدة.. إليك عوامل الخطورة

04:38 م السبت 28 يوليه 2018
المسكنات تهددك بسرطان المعدة.. إليك عوامل الخطورة

4-1024x683

كتبت- حسناء الشيمي

"أورام المعدة" من الأورام السرطانية الخطيرة التي تهدد صحة المصاب بها، وليس لها أسباب واضحة، إلا أن هناك بعض العوامل التي تتدخل في حدوثها، فما هي وكيف يتم علاجها؟

الأسباب

في الغالب لا يوجد سبب واضح للإصابة بالأورام السرطانية، ولكن هناك بعض العوامل التي تلعب دورًا في الإصابة بسرطان المعدة، وفقًا الدكتور محمد الشربيني، أستاذ أمراض الباطنة والكبد ومناظير الجهاز الهضمي بكلية طب القصر العيني، وأبرزها:

- العوامل الوراثية، أي إصابة أحد أفراد العائلة بالأورام السرطانية، إذ يوجد خلل جيني ينتج عنه تحور بعض الخلايا إلى خلايا سرطانية.

- الإفراط في تناول المسكنات، ما يؤدي إلى الإصابة بقرحة في المعدة، ومع الإهمال في علاجها تتعرض خلايا المعدة للحمض الزائد منها، وتتحور الخلايا وتتحول لخلايا خبيثة.

- الإصابة بجرثومة المعدة، التي ينتج عنها التهابات وقرح في المعدة، وتتعرض الخلايا للحمض الموجود في المعدة بصورة زائدة مما يتسبب في تحولها لورم.

- حدوث تحور في الغدد الليمفاوية، أو تحور في النسيج الليمفاوي المحيطة بالمعدة، وحدوث أورام سرطانيه.

أماكن الإصابة والأعراض

لا يصيب الورم المعدة بأكملها، بل يوجد في أماكن محددة فيها، كفم المعدة، جسم المعدة، أو جدار المعدة، أو البطانة الداخلية للمعدة.

وتظهر أعراض أورام المعدة من خلال الشعور بالأتي:

- ألم في المعدة.

- فقدان في الوزن.

- فقدان في الشهية.

- عسر هضم.

أشار "الشربيني" إلى علامات الخطر التي يجب التوقف عندها، والتوجه المباشر لاستشارة الطبيب، ومنها:

- وجود تاريخ عائلي في الأسرة للإصابة بالسرطان، وهنا يجب الفحص بشكل دوري للتأكد من عدم وجوده.

- آلام مستمرة في المعدة فوق سن الخمسين.

- الإصابة بأنيميا نقص الحديد دون وجود سبب واضح.

- آلام مستمرة في المعدة لأكثر من شهر.

- ارتجاع في المريء.

- صعوبة بلع.

- فقدان ملحوظ في الوزن.

- القيء مستمر.

التشخيص والعلاج

ولأن نجاح علاج الأورام السرطانية يتوقف على سرعة التشخيص، فيجب التوجه للطبيب فور الشعور بهذه الأعراض، وهنا يخضع المريض لمنظار المعدة لتشخيص الورم، هذا بالإضافة إلى الأشعة المقطعية، وأخذ عينة من الورم، وخضوعه لدلالات الأورام، للتعرف على نوعه.

أما عن العلاج، فيتوقف على شكل الورم، وحجمه، ونوعه، وبناء على ذلك يبدأ العلاج، ويكون:

- استئصال مبكر بالمنظار إذا كان الورم منحصر في الطبقات الداخلية، ولم يغزو عضلات المعدة بعد.

- إن كبر وغزا العضلات، هنا لا بد من استئصاله بالجراحة.

- وإن انتشر الورم خارج المعدة يأخذ المريض العلاج الكيماوي.

صحتك النفسية والجنسية