الأقسام الرئيسية
أخبار
مالتيميديا
التطبيقات

لمرضى السكري.. 10 عادات خاطئة تبطل مفعول الإنسولين

08:56 م الأربعاء 07 أغسطس 2019

كتب - أحمد كُريّم:

يعتبر الإنسولين من الأدوية الأكثر استخدامًا في علاج مرضى السكري، لقدرته على تحسين مستويات السكر بالدم، وعادةً ما تبدأ الأنواع سريعة المفعولة في العمل بعد مرور مدة تتراوح من 5 إلى 15 دقيقة، في حين أن الأنواع قصيرة المفعول يظهر تأثيرها على المريض بعد مرور 30 دقيقة من عملية الحقن، ولكن هناك بعض الممارسات الخاطئة التي تقلل أو تبطل فعالية كلا النوعين دون إدراك ذلك، ما يعرضهم لبعض المضاعفات.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، قائمة بالممارسات الخاطئة التي تؤثر على فعالية الإنسولين، وفقًا لموقع "Every Day Health".

1- الفحص العشوائي للسكر

يساعد الفحص الدوري لمستويات السكر الدم على تحديد نسبة الإنسولين التي يحتاجها مريض السكري، فضلًا عن كمية الأطعمة التي يجب أن يتناولها على مدار اليوم.

لذلك يجب على مرضى السكري أن يجعلوا جهاز قياس السكر بالقرب منه، مثل جهاز مراقبة الجلوكوز المستمر، الذي يتم وضعه أسفل الجلد ويتتبع قراءات نسبة السكر في الدم بشكل مستمر، ويرسل هذه المعلومات إلى تطبيق على الهاتف، مع الحرص على إيجاد طرق تنبهم وتذكرهم بالفحص الدوري لمستويات السكر بالدم من آنٍ لآخر.

2- نسيان جرعة الأنسولين

يغفل بعض مرضى السكري تناول جرعات الإنسولين المخصص لهم على مدار اليوم، ما يؤدي إلى اضطراب مستويات السكر بالدم، لذلك يجب تحديد موعد محدد للحصول عليها، كبعد الاستيقاظ من النوم صباحًا، مع الاحتفاظ بمستلزمات الإنسولين بجوار المنبه أو بين لوازم المكياج أو بجانب كريم الحلاقة الخاص بك.

وإذا كنت تتناول الإنسولين على جرعات، فحاول الاحتفاظ بمجموعة من لوازم الإنسولين في العمل أو في حقيبة تحملها معك، بحيث يكون الدواء دائمًا في متناول اليد عند الحاجة إليه، وقم بضبط المنبه على هاتفك، لتذكير نفسك بالحصول عليه قبل تناول الطعام.

3 - تخطي الوجبات الغذائية

إذا تناولت الإنسولين سريع المفعول دون تناول الطعام، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض مستويات السكر بالدم بشكلٍ خطير، لذلك يجب الحرص على تناول الوجبات في موعدها وألا تغفل إحداها، حتى لا تصاب بالمضاعفات.

4- السكريات

يجب على الأشخاص المصابين بالسكري الحد من الأطعمة الغنية بالسكريات أو الكربوهيدرات، لأنها تتسبب في ارتفاع نسبة السكر بالدم، حتى إذا تم تناول جرعات الإنسولين في موعدها، ويجب استبدالها بالخضروات والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة، فضلًا اللحوم الخالية من الدهون، لضبط مستويات الجلوكوز بالدم.

5- الإجهاد

قد يتسبب الإجهاد في حدوث اضطراب بمستويات السكر بالدم، لأنه يؤدي إلى إفراز هرمون يسمى الكورتيزول، الذي يبطل مفعول الإنسولين، لذلك يجب الحد من بذل الأعمال الشاقة، والحرص على الاسترخاء قدر المستطاع، فضلًا عن ممارسة تمارين التنفس واليوجا.

اقرأ أيضًا: لنتائج دقيقة.. 9 نصائح احرص عليها قبل قياس السكر بالدم

6- عدم ممارسة التمارين الرياضية

يتجنب مرضى السكري ممارسة التمارين الرياضية، لاعتقادهم أن بذل الأعمال الشاقة قد يعرضهم لمضاعفات خطيرة، على الرغم من فائدتها في تحسين استجابة الجسم لجرعات الإنسولين، لذلك يجب على الحرص على ممارستها بشكل يومي.

7- التدخين

لا يقتصر التدخين على زيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، بل يزيد من صعوبة تحديد الجرعة المناسبة من الإنسولين، حيث أن التدخين يثير السكريات في الدم بشكل حاد، فضلًا عن مقاومة الإنسولين بالجسم.

8- عدم شرب المياه

تعتبر المياه من الأشياء الهامة لمرضى السكري، لأنها تساعد الكلى على التخلص من السكر الزائد بالجسم عن طريق البول، كما تزيد من فعالية الإنسولين، وتساهم في تنشيط الدورة الدموية بالجسم، ما يساهم في وصول الدواء إلى جميع خلايا الجسم.

9- زيادة الوزن

يساعد فقدان الوزن على تحسين استقبال جسمك للإنسولين، كما يساهم فقد 5 كيلو جرام من وزنك في تحسين نسبة السكر في الدم، والتقليل من فرص ارتفاع أو انخفاضه عن مستوياته الطبيعية.

10- موضع حقن الإنسولين

بحسب جمعية السكري الأمريكية، فإن امتصاص الإنسولين يكون بمعدلات مختلفة حسب المكان الذي تحقنه فيه، لذلك يجب الحرص على حقن الإنسولين في منطقة البطن بدلًا من الذراعيين العلويين، لمساعدته على الوصول بشكل أسرع إلى الدم.

كما يجب عدم تكرار حقن الإنسولين في نفس المنطقة، لأن تلك العادة تقلل من فرص امتصاص الإنسولين بشكل جيد على المدى البعيد.

مساحة إعلانية

الأكثر قراءة في الكونسلتو