خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

ارتفاع ضغط الدم الكلوي - هل يختلف علاجه وأعراضه؟

02:48 م الثلاثاء 12 يوليه 2022
ارتفاع ضغط الدم الكلوي - هل يختلف علاجه وأعراضه؟

ارتفاع ضغط الدم

كتبت - ياسمين الصاوي:

يعد ارتفاع ضغط الدم الكلوي نوعًا من أنواع ارتفاع ضغط الدم الذي يبدأ في الكلى، ويحدث نتيجة انسداد الشرايين التي تنقل الدم إلى الكلى.

وفي حال عدم علاج هذا النوع، فمن الممكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف الكلى وحدوث مضاعفات أخرى، حسبما نشر موقع "Medical News Today".

مع مرور الوقت، يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم الكلوي ضعف الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك تلك الموجودة في الكلى.

وعندما تحدث مشكلة في الأوعية الدموية الموجودة في الكلى، فإن ذلك يمكن أن يؤثر على كفاءة عملها، ومن ثم تتراكم السوائل والفضلات في مجرى الدم، فضلاً عن زيادة فرص الإصابة بالفشل الكلوي.

لماذا يحدث ارتفاع ضغط الدم الكلوي؟

إذا كان الشخص يعاني من أي حالة تؤثر على تدفق الدم إلى الكلى، فهذا يمكن أن يسبب ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية، ومن بينها ضيق الشريان الكلوي أو حدوث التهابات وتراكم الرواسب في الأوعية والشرايين.

أعراض ارتفاع ضغط الدم الكلوي

من الممكن ألا يسبب مرض الكلى وتلفها في المراحل المبكرة ظهور أي أعراض، لكن مع تقدم الحالة، قد يصاب الشخص بالتورم في أجزاء مختلفة من الجسم، بما في ذلك القدمين واليدين.

وفي حال تطور مرض الكلى إلى مرحلة متقدمة، فقد يصاب الشخص بأعراض مثل:

1-التشنج العضلي.

2-خسارة الوزن دون سبب.

3-ألم الصدر.

4-قصر النفس.

5-مشكلات في النوم.

6-الصداع.

7-صعوبة الانتباه والتركيز.

8-تغيرات في حجم البول.

9-لون الجلد الداكن أو الحكة أو جفاف الجلد.

علاج ارتفاع ضغط الدم الكلوي

الأدوية

عادة ما يحتاج المرضى بهذا النوع من ارتفاع ضغط الدم إلى أدوية متعددة لعلاج هذه الحالة، وهناك نوعان من أدوية ضغط الدم التي قد تساعد على إبطاء انتشار أمراض الكلى.

وتشمل هذه هي مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs)، بالإضافة إلى ذلك، قد يصف الطبيب أدوية أخرى للمساعدة في علاج الكلى أو ارتفاع ضغط الدم.

ويمكن أيضًا أن يصف الطبيب أنواع من مدرات البول، والتي تساعد الكلى على معالجة وإزالة المزيد من السوائل.

الجراحة

قد يوصي الطبيب بالخضوع إما لعملية رأب الوعاء أو جراحة المجازة الكلوية، وتتضمن الأولى استخدام بالون يتم إدخاله عبر الفخذ بهدف توسيع الشرايين المسدودة أو الضيقة في الكلى، بينما تتضمن الثانية وضع دعامات لتجاوز الشرايين المسدودة.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية