ألم الأسنان يكشف إصابة رجل بمرض قاتل.. ماذا حدث له؟

04:31 م الثلاثاء 30 يوليه 2019

إعلان

كتبت - ياسمين الصاوي:

أصيب رجل أمريكي، من ولاية نيويورك، بصدمة بعد تعرضه لألم في الأسنان، تحول بعدها لعدوى نادرة مميتة.

وشعر مايكل لويسور، البالغ من العمر 48 عامًا، بألم حول أذنيه، وسرعان ما انتقل الألم إلى اللثة، ما جعله يتناول المسكنات فقط، وفقًا لما جاء في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وفي اليوم التالي، استيقظ لويسور من نوم القيلولة معانيًا من انتفاخ رقبته وصعوبة في التنفس وعدم القدرة على التحدث، فتوجه على الفور إلى المستشفى، وهناك علم بإصابته بما يعرف باسم "ذباح لودفيغ"، والذي يعتبر عدوى فموية تعمل على غلق مسارات الهواء، وتجعل المريض يشعر وكأنه يختنق.

اقرأ أيضًا: هل يمكن استخدام القرنفل في علاج ألم الأسنان؟

وقال الدكتور سام هوه، رئيس قسم طب الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى ماونت سيناي بروكلين، إن لويسور يعاني من أعراض مرض ذباح لودفيغ، مضيفًا "رأى الطبيب المساعد لي حالته، والتقط له صورة وأرسلها إليّ، حيث يعاني من مرض نادر".

ولاحظ الطبيب أن الرجل الأربعيني يعاني من صعوبة البلع، كما كان صوته مختنقًا، ومن ثم نُقل لغرفة العمليات، وتم تركيب أنابيب له مع عمل فتحتين صغيرتين في رقبته للتخلص من أي سوائل بها.

وكشف التصوير المقطعي المحوسب، أن عدوى الأسنان التي أصيب بها في الضرس الأيسر السفلي، تطورت سريعًا حتى صارت عدوى خطيرة تهدد حياته.

وقضى لويسور أسبوعين في المستشفى، خسر خلالهما 9 كيلوجرام، وتوقف عن التدخين باعتباره عادة سيئة تعرض الجسم للعدوى وتطيل مدة الشفاء، كما اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.

قد يهمك: 10 علامات تخبرك بضرورة الذهاب لطبيب الأسنان

ونصح لويسور: "إذا كنت تشعر بألم، فلا تتجاهل ما يخبرك به جسدك" مؤكدًا "ربما كنت مت حقًا منذ ذلك الحين، إلا إن هذا جعلني أنظر للمشهد بشكل مختلف كليًا".

ويعتبر مرض ذباح لودفيغ عدوى جلدية نادرة، عادة ما تبدأ أسفل اللسان، وتحدث نتيجة إصابة في الفم أو عدوى بكتيرية مثل ظهور خراج الأسنان، وتشمل الأعراض: انتفاخ اللسان، ألم الرقبة، صعوبة البلع، مشكلات في التحدث، الإجهاد، سيلان اللعاب، وعادة ما تتورم المنطقة المصابة سريعًا، وتعمل على غلق مسارات الهواء.

ووفقًا لما جاء في تقرير نشرته دورية "BMJ Case Reports"، فمن الممكن أن ينجو المصابون بمرض ذباح لودفيغ بنسبة 50% دون أي تدخل طبي.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية