مسحوق غسل الصحون يهددِك بأمراضٍ جلدية.. إليك طرق الوقاية

08:30 م الثلاثاء 21 مايو 2019
  مسحوق غسل الصحون يهددِك بأمراضٍ جلدية.. إليك طرق الوقاية

غسل الصحون

إعلان

كتبت – مادي غيث:

تعتاد ربات البيوت على تنظيف الصحون ببعض أنواع المسحايق، دون إدراك أن لاستخدامها وقعًا ضارًا على الصحة العامة، فقد تصيبهم بالعديد من الأمراض الجلدية، مثل الأكزيما.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، أضرار استخدام مسحوق غسل الصحون، وطرق الوقاية منها، وفقًا للدكتورة إيمان سند، أستاذ ورئيس قسم الأمراض الجلدية بكلية الطب جامعة بنها.

أضرار مسحوق غسل الصحون

يعتبر الجلد من أجزاء الجسم التي لها خواص مناعية، تمنع الأجسام المحيطة بالدخول والمواد الأساسية الموجودة بداخله بالخروج عن طريق المسام، ولكن مع كثرة تعرضه للمواد الكيميائية التي تدخل في تصنيع مساحيق غسل الصحون، يؤدي ذلك إلى إصابته بالأضرار التالية:

- خلل مناعي في الحاجز الذي يحافظ على الجلد.

- الحساسية.

- الأكزيما.

- التهابات شديدة

- حكة.

- احمرار الجلد.

- خشونة الجلد

- تشققات الجلد.

- تلف أغلفة الجلد التي تحيط بالأظافر، ما يعرضها للالتهابات البكتيرية والفطرية، فضلًا عن الشعور بآلام شديدة بها.

اقرأ ايضا: احرصي على تغييرها أسبوعيًا.. إليك أضرار اسفنجة غسل الصحون

طرق الوقاية من أضرار مسحوق غسل الصحون

- تجنب الملامسة المباشرة للمواد الكيماوية ذات التركيز العالي، مثل الكلور.

- ارتداء قفازات واقية مبطنة بطبقة قطنية عند غسل الصحون، لأن القفازات المطاطية قد تعرضك للالتهابات.

- ضرورة استخدام كريمات مرطبة للأيدي باستمرار، للمحافظة على سلامة الغلاف المحيط بالجلد.

- عند التعرض للأمراض السابقة، يجب استشارة الطبيب المختص، لوصف العلاج المناسب للحالة، والذي يتمثل في كريمات الكورتيزون أو محاليل مطهرة، مثل البيتادين.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية