توقف عن تصديقها.. 10 خرافات شائعة عن فيروس كورونا

10:01 م الخميس 22 أكتوبر 2020
توقف عن تصديقها.. 10 خرافات شائعة عن فيروس كورونا

فيروس كورونا

إعلان

عادت الخرافات لتلتصق مرة أخرى بفيروس كورونا المستجد وتتصدر معظم المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مخاوف من حدوث موجة ثانية لعدوى كوفيد-19.

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" أبرز 10 خرافات شائعة عن فيروس كورونا، وفقًا لموقع "سكاي نيوز" نقلًا عن موقع "Medical news today".

1- تم السيطرة عليه

هذا الادعاء ليس دقيقًا، لأن ما زال هناك إصابات يتم تسجيلها في جميع أنحاء العالم بشكل يومي، وتراجع نسبة الوفيات أو استقرارها، يرجع إلى زيادة عدد الفحوص، مقارنة بما كان متاحًا في بداية وباء، وهذا الأمر يعني أن الهيئات الصحية باتت قادرة بشكل أكبر على رصد حاملي الفيروس وعلاجهم.

2- غير مميت

هذا الرأي مغلوط بحسب خبراء الصحة، حتى وإن بدت معدلات الوفاة بالفيروس المستجد منخفضة في الوقت الراهن. ويقول الباحثون إن تقدير نسبة الوفيات الناجمة عن العدوى ليس بالأمر السهل، خاصةً أن الوباء لم ينتهِ بعد.

3- مشابه للإنفلونزا

يؤكد الخبراء أن كورونا والإنفلونزا مرضان مختلفان حتى وإن كانت أعراضهما متشابهة، لأن مرضى الإنفلونزا الموسمية لا يحتاجون بشكل كبير إلى دخول المستشفى كما هو الوضع مع حالات كورونا.

كما أن عددًا ممن تعافوا من الفيروس التاجي أبلغوا عن تبعات مزمنة ترافقهم حتى الآن، مثل ضيق التنفس وصعوبة الشم، وهذا الأمر لم يتم رصده بين المتعافين من الإنفلونزا.

4- مناعة القطيع قاربت على الاكتمال

يعتقد بعض الأشخاص أن أغلب الأشخاص حول العالم أصيبوا وتعافوا واكتسبوا مناعة ضد الوباء، وهذا الأمر عار من الصحة، لأن الوصول إلى مناعة القطيع يستوجب أن يُصاب ويتعافى ما يقارب 70% من شعب معين، حتى يصبح محصنًا، أي ما يناهز 200 مليون شخص في حالة الولايات المتحدة الأمريكية.

ويشير الباحثون إلى أن مناعة القطيع ضد فيروس كورونا ما زالت غير واضحة المعالم، إذ لا يعرف الطب في الوقت الراهن ما إذا كان المتعافون سيظلون محصنين ضد العدوى مستقبلًا أم سيصابون بها مرة اخرى.

5- التباعد الاجتماعي يضعف المناعة

هذا الأمر غير صحيح، لأن تفادي المرضى أو المشتبه فيهم، إجراء اتبعه البشر في مواجهة معظم الأوبئة السابقة، ولعب دورًا كبيرًا في تحييدها.

اقرأ أيضًا: 5 متعقدات خاطئة عن الوقاية من فيروس كورونا

6- شبكة الجيل الخامس تزيد من انتشاره

هذا الرأي لم يصدر عن أي مؤسسة بحثية أو علمية، كما أوضحت منظمة الصحة العالمية من قبل، أن شبكة الجيل الخامس لا تساهم في انتقال الفيروس المستجد، ولا ينتشر عبر موجات الراديو أيضًا.

7- الكمامة غير فعالة

أشيع مؤخرًا أن ارتداء الكمامة الطبية غير مجدٍ، وهذا ما نفاه خبراء الصحة، مشددين على ضرورة ارتدائها في ظل انتشار الفيروس التاجي، نظرًا لفعاليتها في منع انتشار العدوى.

8- قابل للعلاج

لم يتم التوصل بعد إلى علاج نهائي لفيروس كورونا، وما يقوم به الأطباء حاليًا هو منح أدوية خاصة بأمراض أخرى، لمحاولة السيطرة على الأعراض ومنعها من التفاقم.

9- اللقاح جاهز للاستخدام

يظن البعض أن الشركات الكبرى لا تريد منح اللقاح رغم نجاحها في تطويره، وما يغفله هؤلاء هو أن التجارب السريرية تستغرق وقتا طويلًا، ربما يصل إلى سنوات.

10 فعالية الستيرويد صارت مؤكدة

نجد أن البعض ينظرون إلى "الستيرويد" على أنه دواء فعال بنسبة 100% في التصدي لاستجابة الجهاز المناعي المبالغ فيها عند إصابة الجسم بفيروس كورونا.

ويؤكد الأطباء أن هذا العقار يحتاج إلى مزيد من الدراسات، رغم النتائج المشجعة التي أظهرها حتى الآن، لأن ما نعرفه عن المرض وطرق التصدي له ما يزال محدودًا.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية