هل التعرض للشمس يوميًا يحميك من فيروس كورونا؟

04:15 م الثلاثاء 21 أبريل 2020
هل التعرض للشمس يوميًا يحميك من فيروس كورونا؟

أشعة الشمس وتأثيرها على كورونا

إعلان

كتبت - ياسمين الصاوي:

تعتبر الشمس مصدرًا طبيعيًا للحصول على فيتامين د اللازم لتقوية المناعة ودعم صحة العظام وتحسين قدرة أجهزة الجسم على القيام بوظائفها، كذلك تنتشر بعض الأقاويل حول دور أشعة الشمس في علاج والوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وفي التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" حقيقة تأثير الشمس في علاج فيروس كورونا.

ما علاقة الشمس بفيروس كورونا؟

وفقا لما جاء بصحيفة "ديلي ميل"، فقد كشفت نتائج بعض الدراسات أن نقص معدلات فيتامين د في الجسم كان السبب الرئيس في الإصابة بفيروسات كورونا في الماضي، كذلك فإن الدراسات السابقة تبين تأثير فيتامين د في علاج والوقاية من عدوى الجهاز التنفسي، فعلى سبيل المثال، أظهرت دراسة سابقة، نشرت في دورية "BMJ" عام 2017 واعتمدت على بيانات صادرة من 25 تجربة، أن فيتامين د يساعد على الوقاية من عدوى الجهاز التنفسي.

هل تساعد أشعة الشمس على علاج فيروس كورونا؟

يجرى الباحثون بجامعة غرناطة الإسبانية، الآن دراسة جديدة تستمر 10 أسابيع حول تأثير التعرض لجرعة عالية من فيتامين د على علاج الأعراض البسيطة لفيروس كوفيد -١٩ مثل الصداع والحمى والإجهاد، فضلا عن إمكانية مساهمته في عدم احتجاز المرضى بالمستشفيات ووضعهم في غرفة الرعاية المركزة واستخدام اجهزة التنفس الصناعي.

وخلال هذه التجربة، حصل 200 شخص من المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 70 عاما على جرعة يومية من فيتامين د تقدر ب 625ميكروجرام.

اقرأ أيضًا: 10 أدوية مستخدمة حول العالم في علاج فيروس كورونا.. أيهم أكثر فعالية؟

وفي حال أثبتت التجربة أن فيتامين د يقي من تطور فيروس كورونا، سيتم استخدامه كعلاج في المستشفيات، وعلى كل حال، يحتاج الأمر إلى إجراء مزيد من الدراسات للتأكد من النتائج وتحديد الجرعة اللازمة.

وقال البرفيسور مارتينيو، المؤلف الرئيس بالدراسة: "عند يتم امتصاص فيتامين د بالجلد، فإنه يصل إلى الكبد بشكل ما يجعله ينتشر بالجسم كله، ما يخلق مادة طبيعية تشبه المضادات الحيوية في مجرى الهواء، يمكنها قتل الفيروسات والبكتيريا على حد سواء".

وأضاف: "لا نعلم حتى الآن إن كان فيتامين د يساعد على محاربة كوفيد-19 أم لا".

ماذا قالت منظمة الصحة العالمية؟

في وقت سابق، أفادت منظمة الصحة العالمية (WHO)، على موقعها الرسمي، أن أشعة الشمس لا تقي من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، كذلك فإن البلاد التي ترتفع فيها درجات الحرارة معرضة أيضًا لهذا الوباء، مؤكدة أن أفضل وسيلة للوقاية تتلخص في غسل اليدين بالماء والصابون بشكل منتظم وتجنب لمس العين والأنف والفم.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية