مضاعفاتها خطيرة.. طرق علاج المشكلات الصحية المسببة لاحمرار اللسان

05:31 م الجمعة 26 يونيو 2020
مضاعفاتها خطيرة.. طرق علاج المشكلات الصحية المسببة لاحمرار اللسان

احمرار اللسان

إعلان

كتب- كريم حسن:

تتسبب الإصابة ببعض المشكلات الصحية في تحول لون اللسان إلى الأحمر الغامق، ومن أبرزها مرض كاواساكي، ومتلازمة الصدمة السامة، والحمى القرمزية، وحال إهمال علاجها بشكل صحيح قد تتطور الأعراض المصاحبة لها، وتحدث مضاعفات صحية خطيرة.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، المضاعفات الصحية للمشكلات المرضية المختلفة المسببة لاحمرار اللسان، و طرق علاجها، وفقًا لموقع "Health line".

المضاعفات الصحية للمشكلات المسببة لاحمرار اللسان

قد يصاحب احمرار اللسان وتورمه بعض الأعراض، ومنها صعوبة المضغ، وابتلاع الطعام والشراب، والتي تنتهي بانتهاء التورم.

يمكن أن يؤدي مرض كاواساكي إلى التهاب الشرايين على المدى الطويل.

وقد تؤدي الحمى القرمزية إلى الحمى الروماتيزمية، والتي قد تسبب التهابًا في القلب والدماغ والمفاصل والجلد، وفي بعض الحالات، يمكن أن تسبب الإصابة بأمراض الكلى والتهابات الأذن الحادة.

وبالنسبة لمتلازمة الصدمة السامة، فإذا لم يتم علاجها بسرعة، قد تؤدي إلى تلف الأعضاء، وقد يتطور الأمر إلى حد الوفاة.

متى يجب زيارة الطبيب؟

قد تكون بعض الحالات المرضية المؤدية لاحمرار اللسان عادية ولا خطورة منها، بينما تزداد خطورة بعض الحالات إذا لم يتم تشخيصها، والعمل على علاجها بشكل فوري.

يمكن أن يكون اللسان الأحمر المتورم علامة على الحمى القرمزية، وقد تكون الحمى التي يمكن أن تسببها الحمى القرمزية خطرة، خاصة بالنسبة للأطفال الصغار.

يمكن أن تكون حساسية الطعام أو الدواء خطيرة، حال تطور الأعراض، والشعور بصعوبة التنفس، مع تورم الوجه، وزيادة معدل ضربات القلب، والشعور بألم الصدر، لذا يجب علاجها بشكل سريع.

وعليه، فإن تشخيص السبب الأساسي لاحمرار اللسان، هو الطريقة الوحيدة لعلاجه.

اقرأ أيضًا: هل يشير التهاب اللسان إلى مشكلة صحية؟

طرق التشخيص

يمكن للطبيب معرفة سبب احمرار اللسان من خلال الأعراض المصاحبه له، مع اخباره بتطور تغيرات اللسان، وموعد بدء ظهور الأعراض الأخرى.

وتساعد بعض الاختبارات على تأكيد التشخيص، فعلى سبيل المثال، حال الاشتباه في نقص فيتامين، فمن الممكن إجراء فحص الدم، للتحقق من مستويات الفيتامين.

طرق العلاج

يتطلب علاج احمرار اللسان علاج السبب الأساسي للأعراض، كما يلي:

كاواساكي

يهدف العلاج إلى تقليل الحمى والالتهاب ومنع تلف القلب أولًا، من خلال بعض الأدوية مثل الأسبرين (Bufferin)، وقد يتم إعطاء حقن بروتينات جهاز المناعة لمنع تلف القلب، ولكن تحت إشراف الطبيب المختص.

الحساسية

يمكن أن تعالج مضادات الهيستامين الأعراض الأقل خطورة، وقد يكون من الضروري إعطاء المريض حقن الإبينفرين، والستيرويدات الوريدية، باستشارة الطبيب المختص.

الحمى القرمزية

يمكن لدورة كاملة من المضادات الحيوية علاج الحمى القرمزية، والتي يصفها الطبيب المختص.

متلازمة "TSS"

تتطلب خطوات متعددة للعلاج، كتناول مضاد حيوي لمحاربة العدوى، وقد يكون من الضروري استخدام دواء آخر لتثبيت ضغط الدم، وإذا كان هناك شعورًا بالغثيان مع القيء، فقد يحتاج المريض إلى السوائل.

نقص فيتامين

قد يكون التغيير في النظام الغذائي كافيًا لتصحيح نقص فيتامين، من خلال تناول المزيد من الأطعمة الغنية بفيتامين ب، أما بالنسبة لنقص فيتامين ب 12 الشديد، قد يحتاج المريض إلى حقن ب 12 لرفع مستوياته في الدم، بإشراف الطبيب المختص.

قد يهمك: أحدهم نادر.. 5 أمراض يكشف عنها احمرار اللسان

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية