خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

بعد عامين - امرأة تفاجئ باضطراب غريب وراء شعورها بألم البطن بعد تناول الطعام

05:18 م الإثنين 20 يونيو 2022
بعد عامين - امرأة تفاجئ باضطراب غريب وراء شعورها بألم البطن بعد تناول الطعام

ماريسا كوهين

كتبت - ياسمين الصاوي:

أنجبت ماريسا كوهين طفلها الثالث، وبدأت تشعر بأشياء غريبة تحدث في جسمها، فطالما عانت من ألم حاد في جانب واحد بالبطن بعد تناول الطعام.

أصيبت كوهين بطفح جلدي دون سبب واضح، ولم يتمكن الأطباء في نيويورك من معرفة حقيقة مرضها، مشيرة إلى معاناتها من انتفاخ شديد يجعلها تفك أزرار السروال وكأنها حامل في الأشهر الأخيرة، حسبما نشر موقع "Prevention".

ظن الأطباء أن كوهين مصابة باكتئاب ما بعد الولادة، ونصحوها بمراجعة طبيب نفسي، فاعتقدت أنهم ربما يكونوا على حق، لكن شيئًا ما بداخلها كان يعرف أن هذا ليس صحيحًا.

ونصحها أحد الأصدقاء برؤية دكتور فرانك ليبمان الذي استمع إلي وصف أعراضها جيدًا، ونظر إلى عينها ولسانها.

وخلال عدة دقائق أجاب عن المشكلة التي بحثت عنها على مدار عامين، حيث تبين إصابتها بفرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة "SIBO."

وقالت كوهين: "لقد كان مذهلاً، كنت أبحث عن إجابة لمدة عامين، وقد اكتشفها في 5 دقائق."

وأعطاها الطبيب اختبار تنفس لتقوم بإجرائه في المنزل، وكان عليها أن تتناول نظامًا غذائيًا محددًا للغاية لمدة 24 ساعة، ثم تتنفس في أنبوب كل 15 دقيقة لمدة ساعة تقريبًا.

وتم إرسال الأنابيب بالبريد إلى المعمل لمعرفة ما إذا كان هناك فائض من الهيدروجين أو الميثان في النفس لديها والذي يدل على وجود تلك البكتيريا الموجودة في الأمعاء.

وجاءت الاختبارات إيجابية لتؤكد إصابتها بمرض فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة، ومن ثم كان من الواجب الخضوع لكورس علاج يتضمن عدد من المضادات الحيوية.

وقال الأطباء، إن هذه البكتيريا تتكون في الأمعاء الدقيقة نتيجة تناول العديد من المضادات الحيوية، وهو ما حدث بالفعل،فعندما خضعت كوهين للولادة القيصرية الثالثة، أصيبت بعدوى خطيرة تسمى المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين في المستشفى واضطرت إلى تناول مضادات حيوية قوية جدًا.

وأفادت كوهين: "لقد أنقذوا حياتي، ولكن ربما تسببوا أيضًا في إصابتي بفرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة."

وضع الأطباء كوهين على نظام غذائي يشمل منتجات سائلة ومخفوقات لمدة 28 يومًا، حتى تخلصت من 90% من الأعراض.

واتبعت كوهين بعد ذلك نظامًا غذائيًا منخفض التخمير لمدة عامين، والذي يعتمد على التقليل من الألياف ومنتجات الألبان والفاكهة، ويسمح بتناول البروتينات والكربوهيدرات سهلة الهضم مثل الأرز والبطاطس.

ومع اتباع كورس العلاج والنظام الغذائي السليم، تمكنت كوهين من التخلص نهائيًا من فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية