خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

هل يهدد التبخير المهبلي صحة المرآة؟

12:30 م الأحد 24 يناير 2021
هل يهدد التبخير المهبلي صحة المرآة؟

التبخير المهبلي

إعلان

كتبت - ندى سامي:

التبخير المهبلي هو علاج طبيعي تقليدي كان يتم ممارسته منذ القدم ولا زال البعض يعتمد عليه بهدف تطهير الأعضاء التناسلية الأنثوية بما في ذلك المهبل، وعنق الرحم والرحم، ولكن قد ينطوي ذلك على عدد من المخاطر الصحية.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي تعريف التبخير المهبلي وأبرز الأضرار التي يسببها، وفقًا لـ "Very well health".

يتضمن التبخير المهبلي الجلوس على إناء من الماء الساخن الذي يحتوي على عدد لا يحصى من العلاجات العشبية المختلفة بما في ذلك إكليل الجبل والبابونج والريحان وبعض الأعشاب الأخري، وفقًا لدراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية عام 2011، لا تزال النساء في جنوب شرق آسيا تمارسن تبخير المهبل كطريقة وقائية للحفاظ على العافية والشفاء في الأشهر التي تلي الإنجاب.

الغرض من التبخير المهبلي هو تطهير الأعضاء التناسلية الأنثوية لتشجيع الخصوبة والاختلالات الهرمونية وتقليل تقلصات الدورة الشهرية والعدوى والصداع والتعب ومشاكل الجهاز الهضمي وغير ذلك، في حين أنه مخصص للاستخدام من قبل الأشخاص في سن الإنجاب (20-40) إلا أنه يمكن استخدامه من قبل كبار السن، خاصة أثناء انقطاع الطمث.

كيف تتم عملية التبخير المهبلي؟

في حين أن هناك أكثر من طريقة لإجراء عملية التبخير المهبلي، وهذا يتغير بناءً على الممارسة الثقافية، فإن أفضل طريقة معروفة هي الجلوس فوق حفرة في الأرض أو على هيكل يشبه المرحاض يحتوي على مزيج من تبخير الماء والأعشاب، القصد من أن الخليط متجدد الهواء يشق طريقه عبر المهبل وعنق الرحم إلى الرحم لتحقيق مجموعة من الفوائد.

التقنيات الحديثة

تعمل العديد من المنتجعات الصحية على غرس الأسلوب القديم المتمثل في تبخير المهبل بعلاجات أكثر حداثة، مثل V-Steam، والذي يتضمن العديد من العمليات نفسها بطريقة أكثر راحة.

بدلاً من الجلوس فوق وعاء ساخن من نوع ما مع V-Steam، يمكنك الاسترخاء في غرفة مضاءة بشكل خافت تمامًا كما تفعل أثناء التدليك، ثم يتم توجيه مزيج عشبي علاجي ممزوج بالساق نحو منطقة الحوض غالبًا ما يتم استكمال هذا العلاج بمصباح LED يوضع على نفس المنطقة لغرض مزيد من التطهير.

لا يوجد دليل حتى الآن لدعم فوائد تبخير المهبل بأي صفة ويوصي معظم الأطباء الممارسين بعدم استخدامه، وحللت إحدى الدراسات المنشورة في مجلة BMJ Open آثار تبخير المهبل بغرض الحد من عدوى المتدثرة الحثرية، ولكن لم يتم العثور على صلة كافية بين الممارسة والنتيجة المرجوة.

اقرأ أيضًا: في 5 خطوات.. إليكِ طريقة تنظيف المهبل أثناء الدورة الشهرية

مخاطر التبخير المهبلي

يتفق معظم المتخصصين في الرعاية الصحية على أن مخاطر تبخير المهبل تفوق بكثير أي فوائد محتملة.

أحد أكبر المخاطر وأكثرها وضوحًا هو أن تبخير المهبل يمكن أن يؤدي إلى حروق داخل وحول منطقة المهبل، هذا مثير للقلق بشكل خاص بسبب حقيقة أن الجلد المحيط بالمهبل أكثر نحافة وحساسية للحرارة من أجزاء أخرى من الجسم.

قد يؤدي البخار المهبلي أيضًا إلى رفع درجات الحرارة داخل المهبل مما قد يغير درجة حموضة العضو التناسلي، وبالتالي يزيد من خطر إصابة الشخص بالعدوى، يمكن أن يكون الأشخاص الذين يعانون من حالات مزمنة والتهابات بما في ذلك التهاب المهبل أو التهاب الفرج، أكثر عرضة لخطر العدوى والتهيج إذا شاركوا في التبخير المهبلي.

في الأشخاص الذين يعانون من آفات مفتوحة في منطقة المهبل، سواء بسبب الولادة أو عدوى نشطة قد تؤدي الحرارة والبخار الناتج عن عملية تبخير المهبل إلى زيادة تهيج المنطقة وتؤدي إلى العدوى.

في حين أنه قد يكون من المغري تجربة طريقة جديدة لتطهير المهبل إلا أنه يجدر الإشارة إلى أن المهبل كعضو يقوم بالتطهير الذاتي، كما وجدت الأبحاث أن الطرق الأخرى لتطهير المهبل بما في ذلك الغسيل تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالتهاب المهبل الجرثومي.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية