خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

جدة تحمل وتنجب حفيدتها بدلاً من الأم

10:08 م السبت 11 يونيو 2022

كتبت- ياسمين الصاوي:

وضعت امرأة أمريكية تبلغ من العمر 50 عامًا، حفيدتها بعدما حملت بها بدلاً من ابنتها التي تبلغ من العمر 25 عامًا.

وكانت الجدة التي تُدعى تشاليس سميث قد أنجبت 8 أبناء لها من قبل، أما هذه المرة فقد أنجبت حفيدتها، لتصبح بذلك المرة التاسعة التي تلد فيها، حسبما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وكانت الابنة التي تُدعى كايتلن مونوز، تعاني من الانتباذ البطاني الرحمي، وهي حالة طبية تعني بدء نمو أنسجة مشابهة لتلك الموجودة بجدار الرحم في أماكن أخرى مثل المبيضين وقنوات فالوب.

سعت مونوز إلى الحمل على مدار 3 سنوات، ولكن دون جدوى، حتى قررت وزوجها خوض تجربة إنجاب أطفال الأنابيب في عام 2019، وبالفعل تم تكوين 4 أجنة.

وتمكنت مونوز من وضع الجنين (ابنها كالاهان حاليًا) داخل الرحم لديها والحمل به، ولكن بعد مرور 30 أسبوعًا على حملها، أصيبت بنوبة شخصها الأطباء بمتلازمة سجوجرن، وهو مرض مناعي ذاتي يهاجم فيه الجهاز المناعي الغدد التي تصنع الدموع واللعاب.

وتشمل أعراض متلازمة سجوجرن: جفاف العين والفم والإجهاد وألم المفاصل، وفي بعض الحالات، قد تسبب تلف في الرئتين والكلى والجهاز العصبي.

وفي يناير 2021، علمت مونوز أن هذا المرض المناعي أدى إلى تلف الكلى لديها، ولن يمكنها الإنجاب مرة ثانية، وعبرت عن مشاعرها قائلة: "شعرت بالصدمة، لقد كان حلمي دائمًا أن يكون لدّي عائلة كبيرة، كنت أحلم منذ طفولتي أن أصبح أمًا للكثير من الأطفال".

وعندما تم إخبار الجدة سميث بتشخيص ابنتها بهذه الحالة، أخذت تفكر طويلاً ولم تكن تعلم ماذا يمكن أن تفعل، حتى عرضت على الأبنة أن تحمل هي في الطفل الثاني داخل رحمها بعد التلقيح الصناعي من أبويه بالمعمل، ووضع الجنين داخلها فقط.

وبالفعل ذهبت مونوز لإجراء التلقيح الصناعي (طفل الأنابيب) مع زوجها بالمعمل، ووضعه داخل رحم الجدة التي اتمت سن الخمسين عامًا عندما كان الجنين في شهره السادس.

وبعد ولادة الحفيدة الصغيرة، قالت مونوز: "ليس لدّي أي كلمة يمكن أن أقولها، أمي ملاك يعيش على الأرض" موجهة الشكر إليها على تضحياتها.

صحتك النفسية والجنسية