خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

هل الحرارة تؤثر على السائل المنوي؟

01:12 م الأحد 11 سبتمبر 2022
هل الحرارة تؤثر على السائل المنوي؟

السائل المنوي

يخشى الكثير من الرجال على جودة السائل المنوي، خاصة العاملين في مناطق مرتفعة الحرارة مثل المصانع وحرق الأخشاب، وذلك لأن الحرارة المرتفعة وبعد المواد المشعة تسبب ضعف جودة الحيوانات المنوية، وبالتالي زيادة فرص الإصابة بالعقم.

كشفت دراسة أن استنشاق كميات كبيرة من الفورمالديهايد المنبعث من السيارات وحرق الأخشاب والمصانع يمكن أن يضعف جودة الحيوانات المنوية، نقلًا عن موقع "روسيا اليوم".

وراقب باحثون صينيون 205 من الشبان، يعمل أكثر من نصفهم في منشرة خشب حيث أدى حرق الأخشاب إلى مستويات عالية من المادة الكيميائية العالقة في الهواء. ووجدوا أن هذه المجموعة لديها حيوانات منوية أقل قدرة على الحركة.

وألقى الباحثون باللوم على الفورمالديهايد في التراجع، مشيرين إلى بحث سابق أظهر أنه يضر الأنسجة ويؤدي إلى التهاب - ما يؤثر على جودة الحيوانات المنوية. لكن 80% من المشاركين دخنوا وستة من كل عشرة في حالة سكر، وكلاهما معروف بتأثيرهما على جودة الحيوانات المنوية، ما يشير إلى عوامل أخرى قد تكون مسؤولة أيضا.

اقرأ أيضًأ: ماذا يحدث عند ابتلاع السائل المنوي؟

وانخفض عدد الحيوانات المنوية لدى الذكور منذ عقود، ما أثار مخاوف بشأن الخصوبة. وتشير مجموعة متزايدة من الأدلة إلى أن التلوث - الناجم عن المواد الكيميائية مثل الفورمالديهايد - إلى جانب أنماط الحياة الأكثر استقرارا قد يكون وراء هذا الانخفاض.

وأجرى باحثون من جامعة شيان جياوتونغ في مدينة شيان بوسط الصين الدراسة خلال شهر يونيو من العام الماضي.

وكان المشاركون يبلغون من العمر 29 عاما في المتوسط ​، وعاشوا في المنطقة وعملوا في الصناعات الخشبية لمدة عامين على الأقل. ولديهم أيضا مؤشر كتلة الجسم حوالي 24، وهو داخل النطاق الصحي الذي يتراوح بين 18.5 و24.

وتعرف الفورمالديهايد بأنها مادة كيميائية موجودة بشكل طبيعي في الهواء على مستوى العالم، على الرغم من أنها تكون عادة بتركيزات منخفضة للغاية.

وتنبعث عندما يتم حرق الخشب في المنزل أو أثناء حرائق الغابات، ولكن أيضا عند حرق الوقود - مثل عوادم السيارات - وعبر العمليات الصناعية.

قد يهمك: طرق طبيعية للتغلب على «ضعف الانتصاب»

وهناك مخاوف من أن التركيزات العالية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ومشاكل التنفس وتسبب الطفح الجلدي.

وألقى العلماء باللوم على الفورمالديهايد في انخفاض جودة الحيوانات المنوية، قائلين إن الدراسات أظهرت أنه يمكن أن يؤدي إلى نقص الأكسجين في الأنسجة، أو الإجهاد التأكسدي - ما يؤدي إلى تلف الأنسجة والالتهابات.

وأضافوا أن هناك بالفعل أدلة على أن بعض الملوثات البيئية يمكن أن تقلل أيضا من جودة الحيوانات المنوية.

قد يهمك أيضًا: تحليل السل المنوي.. إليك طريقة إجرائه وكيفية قراءة نتائجه

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية