خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

فوائد تناول التفاح على الريق.. هؤلاء ممنوعين منه

07:00 م السبت 02 أكتوبر 2021
فوائد تناول التفاح على الريق.. هؤلاء ممنوعين منه

تناول التفاح

كتبت- حسناء الشيمي:

التفاح من الفواكه المفيدة، ويرتبط تناوله بانخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض بما في ذلك مرض السكري والسرطان، كما أن محتواه من الألياف القابلة للذوبان قد يعزز فقدان الوزن ويحسن صحة الأمعاء.

ويمكن تناوله على الريق لتحقيق أقصى استفادة منه، ولكن هناك فئات لا يفضل لهم تناول التفاح على الريق، ونستعرضها إليكم في السطور التالية، وفقًا لـ"Healthline" والدكتور محمد مسعود، أستاذ التغذية، والمدير التنفيذي لمركز معلومات الأمن الغذائي.

  • تعزيز معدل التمثيل الغذائي

يساهم التفاح في تعزيز معدل التمثيل الغذائي لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة المفيدة لتعزيز عملية الأيض، كما أنه غني بالألياف المفيدة لعملية الهضم.

  • فقدان الوزن

التفاح غني بالألياف والماء، وكلها عناصر تساعد على الشبع والامتلاء لفترة طويلة، وأظهرت إحدى الدراسات أن تناول التفاح قبل الوجبات يساعد على الشعور بالشبع والامتلاء.

في نفس الدراسة، أثبتت أن أولئك الذين بدأوا وجبتهم بشرائح التفاح تناولوا أيضًا ما متوسطه 200 سعر حراري أقل من أولئك الذين لم يفعلوا.

ويعتقد الباحثون أن التفاح يشبع أكثر لأنه أقل كثافة للطاقة، ومع ذلك لا يزال يوفر الألياف والحجم.

علاوة على ذلك، فإن بعض المركبات الطبيعية الموجودة فيه قد تعزز فقدان الوزن، وخفض مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية بالدم.

اقرأ أيضًا: فوائد التفاح متعددة.. كيف يساهم في الوقاية من السرطان؟

  • التفاح غني بالسكريات

التفاح غني بالسكريات المفيدة لمد الجسم بالطاقة اللازمة، والمساعدة على اليقظة والتركيز، ولأن التفاح مصدر جيد للألياف فتساهم في الوقاية من ارتفاع مستوى السكر بشكل مفاجئ، وانخفاض بسرعة، مثل السكريات البسيطة التي قد تتسبب في الشعور بالخمول والإرهاق.

ولكن احتواء التفاح على الألياف يساهم في تنظيم مستوى السكر في الدم، والحفاظ على مستوى الطاقة في الجسم.

  • تعزيز صحة القلب

تم ربط التفاح بخفض خطر الإصابة بأمراض القلب، وذلك لأن التفاح يحتوي على ألياف قابلة للذوبان وهو النوع الذي يمكن أن يساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الدم.

كما أنه يحتوي على مادة البوليفينول التي لها تأثيرات مضادة للأكسدة، يتركز العديد منها في القشرة، كما تساهم هذه المادة في خفض ضغط الدم.

كما خلصت دراسة أخرى قارنت تأثيرات تناول تفاحة يوميًا بتناول الستاتين - فئة من العقاقير معروفة بخفض الكوليسترول - إلى أن التفاح سيكون فعالًا تقريبًا في الحد من الوفيات الناجمة عن أمراض القلب مثل الأدوية.

فئات ممنوعة من تناول التفاح على الريق

وحذر مسعود من تناول مرضى ارتجاع المريء وحموضة المعدة التفاح على الريق، لأنه من الفواكه الحمضيةأ وبالتالي قد يزيد من حدة الأعراض، ولكن هذا لايعني امتناعهم عن تناول التفاح تمامًا، بل يمكن تناوله بشرط ألا يكون على معدة فارغة.

وأشار إلى الفوائد الأخرى للتفاح، والتي ذكرها الموقع، وتتمثل في:

  • التفاح غني بالفيتامينات والمعادن

تفاحة واحدة متوسطة الحجم أي 182 جرامًا تحتوي على العديد من العناصر الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 95.

  • الكربوهيدرات: 25 جرام.

  • الألياف: 4 جرام.

  • فيتامين ج: 14٪ من الاحتياج اليومي.

  • البوتاسيوم: 6٪ من الاحتياج اليومي.

  • فيتامين ك: 5٪ من الاحتياج اليومي.

وتوفر نفس الحصة 2-4٪ من RDI للمنجنيز والنحاس والفيتامينات A و E و B1 و B2 و B6.

  • خفض خطر الإصابة بالسكري

ربطت العديد من الدراسات تناول التفاح بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2، وفي إحدى الدراسات الكبيرة، ارتبط تناول تفاحة يوميًا بانخفاض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 28٪.

من الممكن أن تساعد مادة البوليفينول الموجودة في التفاح في منع تلف الأنسجة لخلايا بيتا في البنكرياس، وتنتج خلايا بيتا الأنسولين في الجسم وغالبًا ما تتضرر لدى الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.

  • مفيدة لبكتريا الأمعاء

يحتوي التفاح على البكتين، وهو نوع من الألياف التي تعمل كمواد حيوية، وهذا يعني أنه يغذي البكتيريا النافعة في الأمعاء.

لا تمتص الأمعاء الدقيقة الألياف أثناء الهضم، بدلاً من ذلك، تذهب إلى القولون ، حيث يمكن أن يعزز نمو البكتيريا الجيدة، ويتحول أيضًا إلى مركبات مفيدة أخرى تدور مرة أخرى عبر الجسم.

  • التفاح قد يساعد في منع السرطان

أظهرت الدراسات أن المركبات النباتية الموجودة في التفاح مرتبطة بانخفاض خطر الإصابة بالسرطان.

بالإضافة إلى ذلك، ذكرت إحدى الدراسات التي أجريت على النساء أن تناول التفاح مرتبط بانخفاض معدلات الوفاة من السرطان.

يعتقد العلماء أن آثارها المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات قد تكون مسؤولة عن آثارها المحتملة في الوقاية من السرطان.

  • محاربة الربو

قد يساعد التفاح الغني بمضادات الأكسدة على حماية الرئة من أضرار الأكسدة.

وجدت دراسة كبيرة أجريت على أكثر من 68000 امرأة أن أولئك الذين تناولوا كمية كبيرة من التفاح كان لديهم أقل خطر للإصابة بالربو، ارتبط تناول حوالي 15٪ من تفاحة كبيرة يوميًا بانخفاض خطر الإصابة بهذه الحالة بنسبة 10٪.

يحتوي قشر التفاح على مادة الفلافونويد كيرسيتين، والتي يمكن أن تساعد في تنظيم جهاز المناعة وتقليل الالتهاب. هاتان طريقتان قد تؤثر فيهما على الربو وردود الفعل التحسسية.

  • مفيد لصحة العظام

يرتبط تناول الفاكهة بارتفاع كثافة العظام، وهو مؤشر على صحة العظام.

يعتقد الباحثون أن مضادات الأكسدة والمركبات المضادة للالتهابات في الفاكهة قد تساعد في تعزيز كثافة العظام وقوتها.

تظهر بعض الدراسات أن التفاح، على وجه التحديد، قد يؤثر بشكل إيجابي على صحة العظام.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية