خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

خالد جودت: مخاطر لجراحات السمنة لا بد أن يعرفها المريض (حوار)

07:09 م الجمعة 13 أبريل 2018
خالد جودت: مخاطر لجراحات السمنة لا بد أن يعرفها المريض (حوار)

الدكتور خالد جودت

إعلان

- التفاوت في جراحات المعدة سببه استخدام الأدوات أكثر من مرة

- فشل بعض العمليات بسبب إجرائها الخاطئ أثار قلق المرضى

- أغلب من يجرون جراحات تكميم المعدة يصابون بارتجاع المريء

حوار– مصطفى عريشة

تصوير– أحمد جمعة

جراحات السمنة واحدة من أهم الجراحات التي يحتاجها أصحاب الوزن الزائد للتخلص من أكبر همومهم الحياتية.. ويلجأ مرضى السمنة لإجراء نوعيات مختلفة من تلك العمليات من بينها تكميم المعدة وتحويل المعدة المعدل.. وغيرهما.

الدكتور خالد جودت، أستاذ الجراحة بكلية الطب جامعة عين شمس، مؤسس الجمعية المصرية لجراحات السمنة المفرطة، تحدث لـ«الكونسلتو» عن أبرز عمليات السمنة ومضاعفاتها ومخاطرها وأسباب تخوف البعض من إجرائها، بالإضافة إلى تفاوت أسعارها من طبيب إلى آخر.

وإلى نص الحوار..

كيف تتم عملية تكميم المعدة وما الفرق بينها وبين التكميم المعدل؟

عملية تكميم المعدة واحدة من أكثر الجراحات التي تُجرى في العالم بين جراحات السمنة، وهي عملية بسيطة يتم فيها استئصال 90% من المعدة، وهي العملية الوحيدة في عمليات السمنة التي لا يمكن إلغائها بعد إجرائها، ونسبة كبيرة من المرضى يتعرضون للإصابة بارتجاع المريء بعد إجراء العملية، وتعود المعدة للتمدد مرة أخرى بعد عامين أو ثلاث، ويعود المريض لنفس الوزن.

أما التكميم المعدل هي نفس عملية التكميم، لكن يُضاف إليها إحاطة المعدة من الخارج بجدار يحكم تمددها وتتسع نسبة بسيطة ليحافظ على وزن المريض، ويمنحه نتائج أفضل بكثير على المدى القصير والبعيد، وينتظر المريض يوم واحد في المستشفى ويجب أن يهتم بتناول الفيتامينات بالإضافة إلى بعض أدوية المعدة.

ماذا يحدث بعد جراحات السمنة؟

يوجد ما يسمى مصطلح «شهر العسل» في جراحات السمنة يشرح لنا ماذا يحدث بعد فترة للجراحات التي نجريها، وهي فترة العام أو العامين التي تعقب جراحات السمنة، تعود المعدة للتمدد ويعود المريض للسمنة مرة أخرى ونفس النتيجة في تحويل المعدة المصغر وتحويل المعدة العادي أيضًا يحدث تمدد للمعدة والأمعاء، وهذا هو السبب الذي دفعنا لإجراء تعديلات على جراحات السمنة لضمان نتيجة ثابتة على مدى العمر.

في عملية تكميم المعدة يتم تحوير المعدة وإحاطتها بجدار، وفي عملية التحويل المصغر يتم التعامل معها بنفس الطريقة فتعمل على عدم تمدد المعدة ولا يزيد وزن المريض مرة أخرى، أما التحويل المعدل يجمع بين خاصيتين وهو من أنجح الجراحات في العالم، الأولى ما يسمى «ميكروباوتشر» معدة صغيرة جدًا فتتسع ولكن في حدود ضيقة لا تؤثر على المريض وإحاطتها أيضًا لعدم تمددها.

undefined

ماذا يحدث في عملية تحويل المعدة المعدل؟

تحويل المعدة المعدل طريقة اُستخدمت لتحسين نتائج جراحات السمنة، وتقوم على فصل جزء من المعدة عن باقي المعدة وربطه بوصلة من الأمعاء، وهذا يجعل المريض يأكل كمية أكل بسيطة تشبعه وبطريقة مريحة دون حدوث قيء أو ألم، وتساعد على الحد من الحلويات لأنها تصيب بدوخة حال تناولها، كما أنها توقف فرز الهرمون المسئول عن الجوع، ما جعل تلك العملية هي الأولى في جراحات السمنة في العالم ووصلت نسبة نجاحها 91%، وتسمى المعيار الذهبي أو جراحة المشاهير، ولها عيوب في ارتفاع تكلفتها، وتؤثر على امتصاص الفيتامينات، ما يتطلب تناول المريض فيتامينات عن طريق الفم، كما أن 1% معرضين للإصابة بفقر الدم والأنيميا، ونجاح عملية تحويل المعدة يعني أن المريض فقد 50% من وزنه الزائد، وأول أسبوعين يتناول المريض سوائل فقط وبعدها يتناول الأكل بكميات بسيطة لمدة أسبوعين، وفي الشهر الأول ينقص وزنه من 8 إلى 14 كيلو، وبعد الـ6 أشهر الأولى يفقد من 25 إلى 50 كيلو، ومن بين مزايا تلك العملية هو أن المعدة تظل موجودة ويمكن إلغاء هذه الجراحة في أي وقت كأنها لم تجرى ويمكن الرجوع فيها بعكس عمليات تكميم المعدة.

ما خطورة تلك العمليات ومضاعفاتها، ولماذا التفاوت في أسعارها؟

هناك مضاعفات يجب أن يعرفها المريض قبل إجراء أي جراحة من جراحات السمنة، وأي عملية يتم إجراؤها تكون باستخدام دباسات جراحية، ونسبة فتح دبوس من الدبابيس بعد إجراء العملية 1% وهي نسبة بسيطة لكنها واردة، أما فكرة إجراء تلك الجراحة بمبالغ بسيطة ووجود تفاوت في كبير في أسعارها من قبل بعض الأطباء لأنها لا تتم بطريقة منضبطة وغالبًا ما تكون الدباسات والمستهلكات مستعملة وجميع الأدوات لا يجب استعمالها إلا مرة واحدة فقط حتى لا يتعرض المريض للإصابة بالالتهاب الكبدي أو حدوث مشكلات تضطرنا لإعادة فتح الجراحة بدون داعي، وهناك جراحين يقوموا بإعادة تعقيم الأدوات المستعملة في العملية كنوع من التوفير ومن بين مشكلاتها حدوث تسريب للمريض عقب العملية مباشرة يودي بحياته، لذلك يجب التأكد من أن تلك الأدوات تستخدم مرة واحدة حتى لا يدخل المريض في حقل تجارب ولا داعي للمجازفة، كما أن تلك المستهلكات تمثل نحو 70% من قيمة تكلفة الجراحة.

ما أسباب خوف بعض الناس من إجراء جراحات السمنة؟

تخوفات الناس من هذه العمليات جاء بسبب انتشار الجراحات التي تتم بتكاليف بسيطة وأدوات مستعملة، مما أدى لظهور مضاعفات كثيرة جدًا وتسبب في نشر صورة سلبية عن تلك العمليات بين مرضى السمنة، وتعامل الـ«سوشيال ميديا» مع الأمر أساء إلى هذا النوع من الجراحات.

ما النظام الغذائي المطلوب عقب أي جراحة سمنة؟

تبدأ بالأدوية التي تعقب العملية، ثم أدوية الفيتامينات التي تستمر لفترة طويلة جدًا، والمريض يسير على نظام غذائي حتى يصل للوزن المطلوب ونتأكد أن المريض يأكل بشكل جيد، وكما ذكرنا يبدأ المريض بتناول السوائل فقط لمدة أسبوعين، يعقبها أطعمة بسيطة لمدة أسبوعين ثم يأكل الخضروات والفواكه والهدف هو القيمة الغذائية وعدم تناول أطعمة تسبب زيادة في الوزن، وفي النهاية يأكل المريض كما يحب لكن مع مراقبة وزنه.

ما أخطر الحالات التي واجهتك؟

أجرينا جراحة لحالات رفضتها مستشفيات في أمريكا لإصابتهم بمشكلات في القلب، وأيضًا حالات من الهند مصابين بتليف الرئة ويتنفسون من خلال اسطوانة أكسجين بسبب الوزن المرتفع، والتخدير رفض إجراء عمليات لهم في بلدانهم وقمنا في مصر باتخاذ الاحتياطات اللازمة وأجرينا تلك الجراحات، ومن بين الحالات وأصعبها حالة لمصري مصاب بمشكلة في شريان الأورطي وحال ارتفاع ضغط الدم بسبب السمنة يتعرض الشريان للانفجار ويودي بحياته، ومع ذلك أجرينا له الجراحة ونجحت.

متى يمكن إجراء جراحة سمنة للأطفال؟

أجرينا العديد من جراحات السمنة للأطفال من سن 9 سنوات وحتى 18 سنة، وأظهرت نتائج جيدة وغالبًا الطفل لديه 9 سنوات ووزنه أكثر من 120 كيلو يكون لديه مشكلة وذكائه محدود ويجب أن تكون العملية مناسبة لتلك الحالة، لأنه لن يلتزم بالتعليمات مما يجعلنا نقوم بإجراء عملية مختلفة تتناسب مع حالته، ويتم إجراء تلك الجراحات للأطفال اللذين يكون معدل كتلة أجسامهم 50 كيلوجرام.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية