أبطال كورونا.. كيف يواجه التمريض الفيروس بحميات العباسية؟

10:50 م الأربعاء 06 مايو 2020
أبطال كورونا.. كيف يواجه التمريض الفيروس بحميات العباسية؟

إحدى ممرضات حميات العباسية

إعلان

كتب - أحمد كُريّم:

طبيعة عمل ممرضي مستشفى حميات العباسية في قسم 7 المخصص لاستقبال الحالات المشتبه في إصابتها بعدوى كوفيد-19، جعلتهم "في وش المدفع"، إذ تحتم عليهم التعامل مع المصابين بفيروس كورونا المستجد والاحتكاك بهم طوال اليوم أكثر من الأطباء، ورغم مخاوفهم من العدوى، إلا أنهم يبذلون قصارى جهدهم دون كلل، للعبور بسفينة الوطن بر الأمان.

من جانبها، قالت رحاب شعبان، مشرفة تمريض بقسم 7، إن التمريض مسئول عن خدمة المرضى بشكل كبير، إذ يقوم بقياس العلامات الحيوية وإجراء التحاليل والأشعة، متابعةً: "وبناءً على نتيجة الفحوصات، يتخذ الطبيب قراره بإجراء المسحة للمريض أو السماح له بالعودة إلى منزله، مع التاكيد على ضرورة العزل المنزلي لمدة 14 يومًا إذا كان مخالطا لإحدى الحالات المصابة أو لديه أعراض تنفسية".

"معرضين للعدوى، علشان كدا بناخد احتياطينا وبنغسل إيدينا بين كل مريض ومريض وبنطهر المكان بين الكشف والآخر ونرتدي الوقيات الشخصية ونغيرها مع كل مريض" بهذه الكلمات أعربت مسئولة التمريض عن خوفها من الإصابة بالفيروس التاجي.

الممرضة رحاب شعبان

وبالحديث مع بطل آخر، أوضح مصطفى حسن، أخصائي تمريض، طبيعية عمله بقسم 7: "بفزر المرضى عن بعض، الحالات اللي حرارتها مرتفعة يتم تحويلها للاستقبال العادي، والحالات المصاب بالالتهاب الرئوي أو المخالطة لحالة إيجابية أو العائدة من السفر تُرسل إلى الطوارئ".

7 سنوات من العمل في حميات العباسية، كانت كافية لتثقل خبرة حسن للتعامل مع الأمراض المعدية: "نعرف بشكل جيد طرق انتقال العدوى الخاصة بكل مرض، الإيدز عن طريق الدم، أما فيروس كورونا ينتقل عبر الرذاذ، لذلك بحرص على ارتداء الملابس وقائية قبل التعامل مع أي حالة".

ورغم الاحتياطات الوقائية، أكد حسن أنه حريص على ألا يصافح أحدًا من أفراد أسرته، خوفًا من أن يكون حاملًا للفيروس: "أول ما بدخل من باب الشقة، مبسلِّمش على حد، وبحط هدومي في الغسالة، وبعدين بأخد حمام".

المهمة المنوط بها حسن لا تقل أهمية عن دور الأطباء في نطره: "أرى نفسي بطلًا، ناس كتير مرضى بتكون جاية خايفة وأنا أول شخص بقابلهم، وبحاول أطمنهم وأكون مصدر طاقة إيجابية لهم".

وفي نهاية حديثه، وجه حسن رسالة للمواطنين: "داخلين على مرحلة خطرة جدًا والحالات بتزيد بشكل كبير، علشان كدا لازم كل شخص يحافظ على نفسه وعلى بيته وأولاده واهله، ولو اضطريت تنزل من البيت، اتبع إجراءات مكافحة العدوى".

مصطفى حسن أخصائي تمريض

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية