خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

3 آلاف وفاة يوميًا.. لماذا تفاقمت أزمة كورونا في الهند؟

12:07 م الثلاثاء 27 أبريل 2021

إعلان

كتب - كريم حسن:

تعيش الهند خلال الفترة الراهنة واحدًا من أسوأ السيناريوهات المتوقع حدوثها بشأن تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، حيث تنتقل العدوى بين الأشخاص كانتشار النار في الهشيم، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من نقص الأسرة المجهزة لاستقبال المرضى، وعدم كفاية عبوات الأكسجين.

وفقًا لما ذكرته صحيفة "Daily mail"، حذر عالم الفيروسات شهيد جميل، مدير العلوم الحيوية بجامعة أشوكا، من أن الموجة الثانية من فيروس كورونا في الهند أمامها أسبوعين قبل أن تصل إلى ذروتها، وحينها من المتوقع أن تسجل 500 ألف إصابة في اليوم.

وتتراوح معدلات الإصابة بالفيروس التاجي في الهند حاليًا ما بين 349 ألفا و391 ألف حالة إصابة يومية، مع تسجيل ما يقرب من 3000 حالة وفاة، في حين تشير النماذج إلى احتمالية تسجيل ما يقرب من 500 ألف إصابة يومية بالفيروس التاجي في نهاية الأسبوع الأول من مايو، على الرغم من جهود التطعيم.

ولكن، يُعتقد أن تكون الأرقام الفعلية للإصابات والوفيات تفوق المعدلات السابق ذكرها، وأنها أعلى من ذلك، بسبب قدرة الاختبار المحدودة.

سبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا في الهند

قال الخبراء إن السلطات الهندية في الشتاء الماضي وعندما بلغ عدد حالات الإصابة الجديدة التي يتم تسجيلها بشكل يومي حوالي 10000 حالة، اعتقدت أن انتشار العدوى أصبح تحت السيطرة.

وعليه، رفعت السلطات القيود المفروضة على التجمعات والتنقلات، مما سمح للأشخاص باستئناف التجمعات الكبيرة، وهو السبب الرئيسي لانتشار الفيروس التاجي.

ما السبب وراء ارتفاع معدلات وفيات كورونا في الهند؟

أبلغت المستشفيات عن وفاة مرضى Covid-19 بين عشية وضحاها بسبب انخفاض مستويات الأكسجين مع الانتشار السريع للفيروس بين الأشخاص، وعدم حصول كل مريض على ما يلزم من رعاية طبية ضرورية.

وفي الشهر الماضي وحده، ارتفعت الحالات اليومية للوفيات بمقدار عشر مرات في الهند.

وقال جميل: "ستجد اثنين، وأحيانًا ثلاثة مرضى في سرير واحد في بعض المستشفيات الحكومية، لم أرَ شيئًا كهذا أبدًا".

الجهود الدولية لمساعدة الهند على مواجهة أزمة كورونا

قال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين: "قلوبنا مع الشعب الهندي في مواجهة تفشي COVID-19 المروع، ونحن نعمل عن كثب مع شركائنا في الحكومة الهندية، وسننشر بسرعة دعمًا إضافيًا لشعب الهند، وأبطال الرعاية الصحية هناك".

ولكن، واجهت الولايات المتحدة الأمريكية انتقادات كبيرة في الهند بسبب ضوابطها على تصدير المواد الخام للقاحات، والتي تم وضعها من خلال قانون الإنتاج الدفاعي وحظر التصدير المرتبط به في فبراير.

وحث معهد سيروم الهند (SII)، أكبر صانع للقاحات في العالم، هذا الشهر، الرئيس الأمريكي جو بايدن على رفع الحظر المفروض على صادرات الولايات المتحدة من المواد الخام التي تضر بإنتاج لقاح "AstraZeneca".

وحث آخرون مثل عضو الكونجرس الأمريكي رجا كريشنامورثي إدارة بايدن على إطلاق لقاحات غير مستخدمة للهند. وقال: "عندما يحتاج الناس في الهند وفي أي مكان آخر بشدة إلى المساعدة ، لا يمكننا ترك اللقاحات في المستودعات، ونحن بحاجة إلى نقلها إلى حيث تنقذ الأرواح".

كما عرضت باكستان على الهند إرسال الإمدادات الطبية الأساسية إليها في بادرة تضامن مع الشعب الهندي، تشمل أجهزة التنفس الاصطناعي، وعبوات الأكسجين، وآلات الأشعة السينية الرقمية، ومعدات الوقاية الشخصية، وغيرها من العناصر ذات الصلة.

وقالت إن السلطات في كلا البلدين يمكنها وضع طرائق لتسليم سريع للبنود ويمكنها أيضًا استكشاف السبل الممكنة لمزيد من التعاون للتخفيف من التحديات التي يفرضها الوباء.

كيف يتم التعامل مع جثث وفيات كورونا؟

يتم التخلص من جثث وفيات مرضى فيروس كورونا عن طريق حرقها، ولكن، مع التزايد السريع في الوفيات، أصبحت المحارق والمقابر في الهند عاجزة عن استيعاب تلك الجثث.

وعملت بعض محارق الجثث على زيادة قدرتها الاستيعابية للتمكن من استقبال عدد أكبر من الوفيات، ومجاراة التزايد السريع.

كيف تعاملت الهند مع أزمة الأكسجين؟

اجتمعت المحكمة العليا في نيودلهي، أمس، لفرض حكم صارم مفاده أنه إذا ثبت أن أي شخص يقيد إمدادات الأكسجين إلى المستشفيات، فسيتم شنقه.

وقال الوزراء إنهم سيعفون اللقاحات والأكسجين والمعدات الأخرى المرتبطة بالأكسجين من الرسوم الجمركية لمدة ثلاثة أشهر، في محاولة لزيادة توافرها.

بالإضافة إلى ذلك، خصص صندوق المساعدات الطارئة، والمسمى "PM CARES"، في يناير حوالي 19 مليون جنيه إسترليني (27 مليون دولار) لإنشاء 162 محطة لتوليد الأكسجين داخل مرافق الصحة العامة في البلاد، لكن بعد ثلاثة أشهر، تم إنشاء 33 فقط، وفقًا لوزارة الصحة الفيدرالية.

ومن المقرر أن تنقل وزارة الدفاع 23 محطة توليد أكسجين متنقلة إلى الهند من ألمانيا في غضون أسبوع لنشرها في المستشفيات التي يديرها الجيش في الهند، والتي تلبي احتياجات مرضى Covid-19.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية