خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

مدير حميات العباسية لـ«الكونسلتو»: كورونا لم ينتهِ بعد.. وأعراض جدري القرود غير مقلقة (حوار)

05:15 م الثلاثاء 24 مايو 2022
مدير حميات العباسية لـ«الكونسلتو»: كورونا لم ينتهِ بعد.. وأعراض جدري القرود غير مقلقة (حوار)

الدكتور وليد شعيشع

د.وليد شعيشع: أدعو جميع المواطنين لتناول الجرعات التعزيزية من لقاحات كورونا

>> المستشفى توفر جميع الأدوية واللقاحات بالمجان

حوار- صابر نجاح:

تصوير- محمد معروف

على مر العصور، كانت حميات العباسية الحصن المنيع في وجه العديد من الأوبئة، منذ بداية نشأتها في عام 1893، إلى الآن، بداية من الإيبولا والالتهاب السحائي، مرورًا بالإيدز والكوليرا، وجائحة كورونا.

الدكتور وليد شعيشع، مدير مستشفى حميات العباسية تحدث لـ"الكونسلتو" عن دور المستشفى في التصدي لجائحة كورونا، ومدى نسبة الإشغالات الحالية في المستشفى، بالإضافة إلى فيروس جدري القرود.

بداية.. ما تقييمك للوضع الوبائي الحالي لفيروس كورونا؟

بالفعل بدأت الحالات المُصابة بفيروس كورونا في الانخفاض في الوقت الحالي، وتحديدًا منذ ما يقرب من شهر ونصف، وذلك بفضل الدور الكبير الذي بذله القائمين في وزارة الصحة والسكان، من خلال توفير اللقاحات اللازمة، ونحن هنا في مستشفى العباسية، نوفر جميع التطيعمات، منذ بداية الجائحة، مجانًا، فضًلا عن الدور الصحي الذي بذله الطاقم الطبي.

هل هذا مؤشر على نهاية الجائحة؟

دعني أصارحك القول، الحديث عن انخفاض الإصابات لن يعتبر مؤشرًا على نهاية الجائحة، خاصةً في ظل إعلان العديد من الدول ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا، ومنها كوريا الشمالية، والصين، وأمريكا.

الدكتور وليد شعيشع

هل من الضروري الحصول على الجرعة التعزيزية للقاح كورونا؟

دور وأهمية الجرعات التعزيزية، لم ينتهٍ عند انخفاض معدل الإصابات بفيروس مصر كورونا، بل وأنصح الجميع، بذلك من أجل تنشيط الجهاز المناعي ضد الفيروس، فضًلا عن دورها في التقليل من حٍدة الإصابات.

ماذا عن نسًب الإشغالات في المستشفى خلال الوقت الحالي؟

عدد المُترددين أقل عما سبق كثيرًا، وإن كان هذا ليس مؤشرًا على نهاية الجائحة، فالمرض موجود، ولكن حٍدته أقل، بفضل التطعيمات، والعلاجات الموفرة من الدولة، بالإضافة إلى الخبرة الكبيرة التي اكتسبها الطاقم الطبي منذ بداية الجائحة.

كيف يتم تغيير بروتوكولات علاج كورونا؟

تغيير البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا أمرًا طبيعيًا، نتيجة الخبرات التي اكتسبها الطاقم الطبي، والوزارة إجمالًا، لذلك هناك هيئة في وزارة الصحة والسكان، تعمل على تحديث البروتوكول حسب فاعلية هذه الأدوية مع نشاط الفيروس، لذلك من الوارد حدوث مثل هذه التغيرات في أي وقت، وعلى جميع المستشفيات الالتزام بذلك.

لكن دعني أوضح المزيد بشأن ذلك، البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا لم يقتصر على الأدوية فقط، بل هناك معايير من بداية دخول المريض إلى المستشفى، وتصنيفه حالته سواء بسيطة، أومتوسطة، أو حرجة.

الحديث عن تصنيف الحالات يأخذنا إلى كيفية استقبال الحالات هنا في مستشفى العباسية؟

قبل ذلك، دعني أوضح بأن مستشفى حميات العباسية من أكبر مستشفيات العزل على مستوى الجمهورية، بل من أكثر المستشفيات التي استقبلت مرض فيروس كورونا، منذ بداية الجائحة.

لذلك، في البداية يتم استقبال المريض في الاستقبال والطوارئ، من أجل تشخيصه، وإجراء التحاليل والأشعة، والكشف الإكلينيكي، وبعد ذلك يتم تصنيفه إلى حالات بسيطة، أو متوسطة، أو حرجة، مع صرف الأدوية التي تناسب هذه الحالات، أما لو كانت الحالة تستحق العلاج المنزلي، فهناك أيضًا متابعة دورية مع المريض.

الدكتور وليد شعيشع 3

حدثنا عن أبرز التحديات التي واجهة المستشفى خلال جائحة كورونا؟

بالفعل دور حميات العباسية واضح للجميع، منذ أزمنة، لكن مثلت جائحة كورونا، تحديًا كبيرًا لجميع القائمين في المستشفى، من بداية نقص آسرة العزل، العناية المركزة، وتوفيرالعلاج، والتحاليل، فهناك العديد من الدول سقطت لديها المنظومة الطبية في وقت ما، مثل إيطاليا، والهند، لدلك تُعتبر مصر من أنجح الدول في التعامل مع جائحة كورونا.

ماذا عن الفطر الأسود؟ هل عالجتم مصابين به؟

بالفعل استقبلنا حالات في وقت ما مصابة بالفطر الأسود، وتم بالفعل علاجها، كانت ناتجة عن تداعيات الفيروس ومضاعفاته الشديدة، خاصةً مع أصحاب المناعة الضعيفة.

الدكتور وليد شعيشع 5

وماذا عن جدري القرود؟

إلى الآن لم نستقبل أي إصابات بجدري القرود، حتى أعراضه ليست مقلقة فنسبة الوفيات ضئيلة للغاية، حيث تشير أبرز أعراضه إلى الصداع، أو آلالم العضلات، والحمى.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية