الوقوف لفترات طويلة يضر صحة العظام.. نصائح وقائية

10:47 ص الأربعاء 25 أبريل 2018
الوقوف لفترات طويلة يضر صحة العظام.. نصائح وقائية

image-17-1024x683

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

تتطلب بعض المهن الوقوف لفترات طويلة، ومع مرور الوقت تبدأ معاناة الشعور بآلام في القدم وعدم القدرة على المشي بالإضافة للعديد من المضاعفات الأخرى.

تأثيره على العظام والعضلات

يوضح الدكتور محمد العراقي، استشاري جراحة العظام والكسور والمفاصل، أن الوقوف لفترات طويلة يسبب إجهاد للعظام والفقرات وكذلك العضلات، ما يؤدي إلى:

- إجهاد الفقرات القطنية العجزية وآلام شديدة أسفل العمود الفقري، وتحدث نتيجة إجهاد الأربطة خاصة إذا كان الوقوف بوضعية خاطئة.

- آلام وتقلص في عضلات أسفل الظهر، بسبب ثبات العضلة في وضع محدد لفترة طويلة، كما تتعرض للإجهاد والضمور الشديد.

- التهاب في العضلات.

- خشونة في فقرات الظهر نتيجة إجهاد الفقرات، ما ينتج عنها قلة المسافة الموجودة بين المفاصل فيحدث احتكاكًا بينهما يؤدي إلى بداية خشونة.

- احتكاك السطح الغضروفي نتيجة قلة المسافة بين مفاصل العمود الفقري، ما يؤدي إلى احتكاك في السطح الغضروفي، فيحدث فيه احتكاك وتشقق.

- إجهاد أربطة العمود الفقري الموجودة في منتصف الظهر، ما يؤدي إلى انحناء جانبي في العمود الفقري «اعوجاج».

- «الفلات فوت» نتيجة ضعف قوس القدم بسبب الوقوف لفترات طويلة ومتواصلة وتحميل الجسم عليها لفترات طويلة.

- بروز شوكة عظمية في الكعبين، وتكثر الشكوى منها لدى السيدات نتيجة الوقوف في المطبخ لفترات طويلة، خاصة مع زيادة الوزن.

تأثيره على الأوعية الدموية

يوضح الدكتور أحمد عبد الرحمن، أخصائي جراحة الأوعية الدموية، أنه عند الوقوف لفترات طويلة يتعرض الشخص لدوالي الساقين، لعدم قدرة الدم على العودة مرة أخرى للقلب، وتجمعه داخل الأوردة الدموية الموجودة في الساقين.. والطبيعي أن الشرايين تتضخ الدم وتوزعه من القلب للقدم ليصل إلى الأوردة، ثم تعيد توزيعه وتضخه من القدم للقلب، لكن مع الوقوف لفترات طويلة ومتواصلة وقلة نشاط الدورة الدموية تعجز الأوردة عن أداء وظيفتها، ما يعرض المصاب لجلطات الأوردة.

يضيف «عبد الرحمن» أن الوقوف لفترات طويلة أيضًا يتسبب في هبوط الدورة الدموية، كما يتسبب في انخفاض ضغط الدم عند مرضى الضغط المنخفض.

العلاج

يقول «عراقي» إن الإصابة إذا كانت في العظام فيشمل العلاج مرحلتين: دوائي وعلاج طبيعي، أما الدوائي فيكون بتناول مسكنات ومضادات للآلام مع باسط للعضلات، بالإضافة إلى منشط للأعصاب.

ويكون العلاج الطبيعي من خلال:

- تمارين علاجية لتقوية عضلات الظهر.

- العلاج بالكهرباء لفك التقلصات الموجودة في العضلات.

- العلاج المائي، عن طريق تدليك الجسم بالاندفاع المائي، ويمكن عمله في المنزل من خلال تركيز الماء على المكان المصاب، وهو أفضل علاج لإجهاد الأربطة أو التقلص العضلي.

أما إذا كانت الإصابة دوالي في الساقين فقط، فهنا نقوم بعلاج الدوالي، ويوضح الدكتور مراد الخولي، استشاري جراحة الأوعية والقدم السكري بالمعهد القومي للسكر، أنه يمكن علاجها عن طريق الدخول إلى تلك الأوردة باستخدام إبرة دقيقة لعزل الوريد المصاب والمسبب للدوالي من النسيج المحيط وإغلاقه، كما يمكن كي الوريد المصاب عن طريق التردد الحراري أو الليزر.

نصائح للوقاية من المضاعفات

يقدم «عراقي» مجموعة من الإرشادات الواجب اتباعها للوقاية من مشاكل الوقوف لفترات طويلة:

- عدم الوقوف بضم الساقين، وجعلهما منفرجتين قليلًا.

- عدم الوقوف لأكثر من ساعة متواصلة، والتحرك في المكان من حين لآخر.

- تغيير وضع الجسم بشكل مستمر وصحيح، وعدم الوقوف في وضع ثابت لفترة طويلة لتنشيط الدورة الدموية.

- رفع إحدى القدمين عن مستوى الأرض، كوضعها على كرسي صغير أو قالب طوب على سبيل المثال مع تبديلهما بالتناوب.

- الوقوف على مشط القدم لتنشيط الدورة الدموية وتجنب الإصابة بالجلطة أو قصور الدورة الدموية.

يوضح «عبد الرحمن» أن الوقوف على مشط القدمين يكون بمثابة مضخة تضخ الدم عكس اتجاه الجاذبية الأرضية، لتصل للقلب وبالتالي تنشط الدورة الدموية بشكل طبيعي.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

إعلان

صحتك النفسية والجنسية