خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

أسباب متعددة لسرطان الغدد الليمفاوية.. هل يمكن علاجه؟

12:20 م الأحد 13 يناير 2019
أسباب متعددة لسرطان الغدد الليمفاوية.. هل يمكن علاجه؟

2018_7_6_19_23_21_836

كتبت- حسناء الشيمي

تُصاب الغدد الليمفاوية بالسرطان نتيجة عدة أسباب، وعلاجه في الغالب يعتمد على الكيماوي، فكيف يتم اكتشافه وما مراحله؟

الأسباب

أوضح الدكتور سعيد البرجي، استشاري جراحة الأورام، أن أورام الغدد الليمفاوية تصنف إلى أورام أولية وأخرى ثانوية، وتحدث الأولية نتيجة عدة عوامل أبرزها:

- تعرض الغدد الليمفاوية للالتهابات نتيجة الإصابة بفيروس "ابشتاين بار" الذي له علاقة وطيدة للإصابة به، أو التعرض للبكتيريا التي تؤثر على الخلايا وتطورها.

- وجود عوامل بيئية مثل التعرض للتلوث الإشعاعي والمواد المسرطنة.

أضاف الدكتور محمد عابدين، أستاذ طب وجراحة الأورام بالقصر العيني، أن هناك بعض الأسباب المؤدية لسرطان الغدد الليمفاوية، ومنها:

- ضعف المناعة الذي يتسبب في تعرض الغدد الليمفاوية للأورام، وذلك كالإصابة بالإيدز.

- التدخين وهو من أبرز مسببات الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية خاصة "هودجكيِن".

- الإصابة بفيروس سي الذي يتسبب في خلل في تكاثر وتطور خلايا الكبد فيسبب "اللاهودجكينية".

- الإفراط في تناول الأطعمة المحفوظة.

والأورام الثانوية تكون أورام أصابت أعضاء مختلفة في الجسم كالثدي، أو المعدة، أو الأمعاء وانتشرت إلى الغدد الليمفاوية المحيطة.

الأعراض

عند الإصابة بأورام الغدد الليمفاوية يشعر المصاب بعدة أعراض أبرزها:

- تضخم في الغدد الليمفاوية المصابة.

- ارتفاع درجة حرارة الجسم.

- التعرق الغزير.

- فقدان الوزن بشكل ملحوظ.

- الشعور بالإرهاق والإعياء.

التشخيص والعلاج

يعتمد تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية على معرفة التاريخ المرضي للمصاب ومتابعة الأعراض مع الخضوع لعمل تحليل دم للتعرف على عدد كرات الدم البيضاء، مع عمل تصوير بالموجات فوق الصوتية "سونار"على الغدد المصابة، وعمل أشعة مقطعية على أماكن الغدد، وفقًا للبرجي.

بعد التأكد من وجود ورم يتم الخضوع لعملية جراحية لاستئصال الورم وذلك لفحصه وتحليله فإذا تم التأكد أنه ورم خبيث يخضع المريض لعلاج كيماوي أو إشعاعي أو هرموني، أو موجه، الاثنين معًا وذلك للسيطرة على الورم وضمان عودته مرة أخرى، وفقًا لعابدين.

أكد الأطباء أن علاج سرطان الغدد الليمفاوية الأولي يكون فعال بدرجة كبيرة حتى أن جرعات الكيماوي الذي يخضع لها لا يكون لها أثار جانبية كتلك المستخدمة في حالات الأورام الأخرى.

أضاف عابدين، أن التعافي يتوقف على نوع الورم ودرجته حتى أن جرعات العلاج تتوقف على ذلك، أما النوع فينقسم إلى:

- هودجكين وعلاجه يكون بسيط ويستجيب للعلاج بصورة أسرع، حتى في المراحل الأولى لا يحتاج المصاب إلى العلاج الكيماوي، وقد يقتصر على العلاج الإشعاعي.

- اللاهودجكينية ويعتبر أقل استجابة للعلاج، ويحتاج في الغالب إلى العلاج الكيماوي.

أما المراحل فتنقسم وفقا للبرجي إلى:

- المرحلة الأولى إصابة الغدد الموجودة في الربع العلوي الأول من الجسم.

- المرحلة الثانية إصابة الغدد الموجودة الربعين العلوي والسفلي من الجسم.

- المرحلة الثالثة إصابة الربعين العلوي والسفلي ومعهم الربع الثاني من الجسم.

- المرحلة الرابعة إصابة الغدد الموجودة أعلى وأسفل الحجاب الحاجز.

اقرأ أيضًا،أسباب تضخم الغدد الليمفاوية برقبة الطفل.. متى يجب أخذ عينة؟

صحتك النفسية والجنسية