هل توجد مشكلات صحية تمنع استخدام أدوية فيروس سي؟

11:28 ص الجمعة 04 يناير 2019
هل توجد مشكلات صحية تمنع استخدام أدوية فيروس سي؟

تحليل فيروس سي

إعلان

كتبت- أسماء أبو بكر

الأدوية المستخدمة حاليًا في علاج فيروس سي تساعد في القضاء عليه نهائيًا في حالات كثيرة، إلا أن بعض المرضى يمكن أن يعانوا من مشكلات صحية أخرى، كالسكر أو الضغط أو أمراض القلب والأورام.. فهل يمنع ذلك استخدام الأدوية؟

السكر والضغط

الدكتور محمد نبيل، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بجامعة القاهرة، أكد أن مرض السكري، سواء النوع الأول أو الثاني، لا يعيق استخدام أدوية فيروس سي، لكن إذا أثر السكر على وظائف الكلى في هذه الحالة يجب تعديل العلاج فقط، بحيث يتم تناول الأدوية المناسبة مع حالة المريض واستبعاد الأخرى التي لا تناسبه.

اقرأ أيضًا: هل زيادة الوزن تتسبب في فشل علاج فيروس سي؟

أشار نبيل إلى أن بعض مراكز العلاج تُفضل ضبط مستوى السكر في الدم أولًا قبل علاج فيروس سي، خاصة السكر التراكمي، حتى لا يهمله المريض، إلا أنه لا يعيق علاج الفيروس، حتى إذا حدث خلال في مستواه في الدم فترة العلاج لن يؤثر على فاعلية الدواء.

بالنسبة للضغط، أوضح أستاذ الجهاز الهضمي والكبد أن بعض أدوية الضغط يمكن أن تتعارض مع أدوية فيروس سي، وفي هذه الحالة يجب استبدالها بأنواع أخرى من الأدوية لعلاج الضغط لا تتعارض معها.

اتفق الدكتور حسني سلامة، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بجامعة القاهرة، في عدم وجود تعارض بين الإصابة بمرض السكري وعلاج فيروس سي، مؤكدًا أن هناك أدوية تناسب الحالات المرضية المختلفة، فمثلًا مرضى الفشل الكلوي أو التليف المتقدم لهم أدوية تناسب حالتهم الصحية، وبالتالي لا يوجد عائق لتناول أدوية الفيروس.

أمراض القلب

ضعف عضلة القلب من المشكلات الصحية التي تستدعي تأجيل علاج فيروس سي حتى تتحسن حالة المريض، وفقًا لنبيل، مؤكدًا أنه إذا تحسنت الحالة يمكن للمريض تناول أدوية الفيروس دون مشاكل، لكن لا يُفضل استخدامه قبل ذلك لأنه يمكن أن يزيد من ضعف عضلة القلب.

مرضى الأورام

أما عن مرضى الأورام، قال نبيل إنه لا بد من الانتظار 5 سنوات بعد علاج الورم سواء علاج كيماوي أو غيره، للتأكد من عدم ارتجاعه مرة أخرى، حتى يتمكن المريض من تناول علاج فيروس سي، مبررًا ذلك أن مناعة المريض تقل إلى حد ما فترة تناول أدوية فيروس سي، وبالتالي يمكن بأن تنشط بعض الخلايا السرطانية الكامنة مع علاج الفيروس.

أشار نبيل، إلى أن الأورام التي يعتمد علاجها على الجراحة فقط، يمكن تقليل مدة تأجيل علاج الفيروس إلى 3 سنوات فقط بعد استئصال الورم، لأن احتمالية ارتجاعه في هذه الحالة تكون أقل.

إلا أن مرضى سرطان الكبد الذين خضعوا لأي نوع من أنواع العلاج سواء كيماوي أو إشعاعي أو جراحي، لا بد من الانتظار مدة 6 شهور، والتأكد من عدم رجوع الورم خلال هذه الفترة، وبعدها يمكن للمريض تناول علاج فيروس سي، هذا ما ذكره سلامة ونبيل، الذي أضاف أنه لا بد من وضع المريض في هذه الحالة تحت الملاحظة المستمرة كل 3 شهور وعمل أشعة مقطعية.

اقرأ أيضًا: إجراءات وقائية للمتعافين من فيروس «سي»

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

إعلان

صحتك النفسية والجنسية