خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

هل تعاني من ألم الأطراف؟.. إليك الأسباب والعلاج

09:26 م السبت 23 يناير 2021
هل تعاني من ألم الأطراف؟.. إليك الأسباب والعلاج

ألم الأطراف

إعلان

كتبت - هدى عبد الناصر:

يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بألم الأطراف، مما يسبب القلق كونه يشير إلى بعض المشكلات الصحية الأخرى، حيث يتطلب ذلك المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي كل ما يتعلق بألم الأطراف، وفقًا لما ذكره موقع"Healthline".

يعتبر ألم الأطراف هو الألم الذي يكون في أطراف الجسم مثل الذراعين والساقين واليدين والركبتين حيث يرجع ذلك الألم للعديد من الأسباب من بينها:

أسباب ألم الأطراف

- التشنجات العصبية التي عادةً ما تحدث في الساقين والذراعين، مما يتسبب في ألم مفاجيء وحاد ويمكن أن يكون هناك احمرار وتورم.

- إجهاد العضلات والجفاف، عادةً ما يتسبب في ألم الأطراف.

- تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول والستاتينات.

- التهاب الأوتار حيث يتسبب هذا النوع من الالتهاب في صعوبة تحريك المفصل نفسه سواء في القدم أو الذراع.

- تصلب الشرايين حيث إن الشرايين هي التي تحمل الدم الغني بالأكسجين في جميع أنحاء الجسم، وبالتالي يتسبب تصلب الشرايين في ألم شديد في الأطراف.

- التهاب المفاصل وهذا النوع من الالتهاب يتسبب في تورم وألم واحمرار المنطقة المصابة، وغالبًا ما يحدث في الركبتين والفخذين مما يؤثر على الأطراف.

- الإصابة بالنقرس وهو أحد أنواع التهاب المفاصل التي تتسبب في ألم الأطراف.

- التسمم عند تناول الأطعمة الغذائية حيث يعتبر ألم الأطراف أحد الأعراض الأساسية للتسمم الغذائي.

- تطور الأورام في الجيم سواء كانت السرطانية أو غير السرطانية.

اقرأ أيضًا: أسباب نفسية وعضوية وراء آلام الأطراف.. إليك طرق الوقاية

علاج ألم الأطراف

عادةً مايتم علاج ألم الأطراف من خلال علاج السبب الرئيسي واستخدام بعض الطرق المنزلية من بينها:

1-الثلج

وضع الثلج على المنطقة المصابة أكثر من مرة في اليوم يساعد على تحسين الألم وتسكينه.

2-الماء الدافيء والاسترخاء

يساعد أخذ الحمام الدافيء ثم الاسترخاء في تخفيف الألم في الأطراف بشكل كبير.

كما أنه من الضروري المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص وتناول الأدوية المناسبة للحالة خاصة إذا كان الشخص يعاني من بعض الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية