خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

ارتجاع المريء.. ما علاقته بأمراض القلب؟

04:25 م السبت 03 أبريل 2021
ارتجاع المريء.. ما علاقته بأمراض القلب؟

ارتجاع المريء وامراض القلب

كتبت- ندى سامي:

ارتجاع المرئ يحدث نتيجة ارتداد حمض المعدة مرة أخرى عبر المريء، ويحدث نتيجة عدد من الأسباب والعوامل ويتسبب في الكثير من الأعراض المزعجة التي قد تتداخل مع أعراض النوبة القلبية في بعض الأحيان، وتشير بعض الأبحاث إلى وجود علاقة بين المشكلتين.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي العلاقة بين ارتجاع المرئ وأمراض القلب المختلفة، وفقًا لـ "Mayo clinic"، "Harvard health".

ارتجاع المرئ هو حالة مزمنة حيث تتسرب أحماض المعدة إلى المريء وتهيج بطانة المعدة مسببة حرقة المعدة، مرض الارتجاع المعدي المريئي هو حالة مزمنة يتم تشخيصها من قبل أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، حيث يحدث ارتداد الحمض أكثر من مرتين في الأسبوع لبضعة أسابيع، الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض القلب، والتي تتميز بضربات قلب غير طبيعية أو تراكم الترسبات في شرايين القلب أو انخفاض تدفق الدم إلى القلب، وفقًا للعديد من الدراسات.

من المهم للمرضى المصابين بارتجاع المرئ أن يكونوا على دراية بالمشكلات الصحية التي قد تشير إلى الإصابة بأمراض القلب، من المعروف أن داء السكري وارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول غير الطبيعية تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

يقترح بحث جديد أن ارتجاع المريء قد يكون عامل خطر آخر، وجد الأطباء أن المصابين بارتجاع المريء كانوا أكثر عرضة بنسبة 40 في المائة من أولئك الذين لا يعانون من ارتجاع المريء إلى الإصابة بالرجفان الأذيني - وهو نوع من أمراض القلب التي تسبب عدم انتظام ضربات القلب- يمكن أن يؤدي الرجفان الأذيني إلى السكتة الدماغية وفشل القلب.

وجدت دراسة أخرى أن المرضى الذين يعانون من أمراض القلب التاجية كانوا أكثر عرضة مرتين للإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي، يعاني الأفراد المصابون بمرض القلب التاجي من تراكم الترسبات الزائدة في الشرايين التاجية، وفي دراسة أخرى وجد أن مجموعة فرعية من المرضى الذين سعوا للحصول على رعاية طبية لارتجاع المريء يعانون من مرض نقص تروية القلب أو انخفاض تدفق الدم إلى القلب.

العلماء ليسوا متأكدين من سبب وجود صلة بين مرض ارتجاع المريء وأمراض القلب يعتقد البعض أن قرب القلب من المريء قد يتسبب في تأثير أحدهما على الآخر، لذلك على مرضى الارتجاع المرئ طلب الرعاية الطبية الطارئة عند الشعور بألم شديد في الصدر.

  • طرق تساعد على التحكم في ارتجاع المرئ

يمكن التحكم في الارتجاع المعدي المريئي من خلال مراقبة السلوكيات التالية:

- تجنب الأطعمة التي تسبب ارتجاع المرئ مثل الشوكولاتة والقهوة والنعناع والأطعمة الحارة ومنتجات الطماطم.

- الإقلاع عن التدخين

- تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب لتهدئة الحموضة المعوية وتقليل ارتداد الحمض.

- فقدان الوزن، يعتبر الحفاظ على وزن صحي هو العلاج الوحيد المعروف لمرض الارتجاع المعدي المريئي، يمكن أن يقلل الحفاظ على وزن صحي أيضًا من مخاطر الإصابة بأنواع مختلفة أيضًا من أمراض القلب.

- يجب على الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالارتجاع المعدي المريئي القيام بالفحوصات الدورية للقلب للوقاية من التعرض لأي إصابة.

- يجب على مصابي ارتجاع المرئ طلب الرعاية الطبية الطارئة في حال الشعور بألم في الصدر.

كيف يمكن التفرقة بين ارتجاع المرئ والنوبة القلبية؟

قد تكون الحموضة المعوية والذبحة الصدرية والنوبات القلبية متشابهة جدًا، حتى الأطباء المتمرسين لا يمكنهم دائمًا التمييز في البداية ويتم خضوع المريض للكثير من الاختبارات لاستبعاد الإصابة بالنوبة القلبية ومراجعة التاريخ الطبي للمصاب وفحصه.

ما العلامات والأعراض التي يُرجح أن تحدث مع النوبة القلبية أكثر من الحموضة المعوية؟

تتضمن النوبة القلبية ألمًا مفاجئًا في الصدر وصعوبة في التنفس، وغالبًا ما ينتج عن المجهود، ومع ذلك فإن العديد من النوبات القلبية لا تحدث بهذه الطريقة، تختلف علامات النوبة القلبية وأعراضها بشكل كبير من شخص لآخر، يمكن أن تصاحب الحموضة المعوية أعراض أخرى للنوبة القلبية.

تتضمن علامات النوبة القلبية وأعراضها النموذجية ما يلي:

- ضغط أو ضيق أو ألم أو إحساس بالضغط أو الألم في الصدر والذراعين قد ينتشر إلى الرقبة والفك والظهر.

- غثيان أو عسر هضم أو حرقة أو ألم في البطن

- ضيق في التنفس

- عرق بارد

- تعب

- الدوار أو الدوخة المفاجئة

أكثر أعراض النوبة القلبية شيوعًا لكل من الرجال والنساء ألم الصدر، لكن النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة ببعض الأعراض الأخرى مثل آلام الفك أو الظهر وضيق التنفس والغثيان أو القيء، تكون مشاكل القلب أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو ارتفاع الكوليسترول ويعد التدخين وزيادة الوزن من عوامل الخطر الأخرى.

اقرأ أيضًا: علاج الكحة الناتجة عن ارتجاع المريء.. طرق طبيعية تساعد على القضاء عليها

هل يمكن أن تسبب أعراض الجهاز الهضمي الأخرى ألمًا في الصدر؟

قد يسبب تشنج العضلات في المريء ألمًا في الصدر مشابهًا لأزمة قلبية، يمكن أن ينتشر ألم نوبة المرارة أيضًا إلى الصدر، قد يلاحظ المصاب غثيانًا وألمًا شديدًا وثابتًا في الجزء العلوي الأوسط أو الجزء العلوي الأيمن من البطن خاصة بعد تناول وجبة دسمة، ينتقل الألم إلى الكتف والرقبة والذراعين.

قد يهمك: ارتجاع المرىء وحرقة المعدة.. كيف يمكن التفرقة بينهما؟

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية