خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

فرط كوليسترول الدم الوراثي- مخاطر متعددة يجب الحذر منها

02:00 م الأحد 20 فبراير 2022
فرط كوليسترول الدم الوراثي- مخاطر متعددة يجب الحذر منها

الكوليسترول

كتبت- ندى سامي:

يؤثر فرط كوليسترول الدم الوراثي على طريقة معالجة الجسم للكوليسترول، نتيجة لذلك فإن الأشخاص المصابين بفرط كوليسترول الدم الوراثي لديهم مخاطر أعلى للإصابة بأمراض القلب وخطر أكبر للإصابة بنوبة قلبية مبكرة.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي أسباب الإصابة بفرط كوليسترول الدم الوراثي وأبرز الأعراض، وفقًا لـ "Mayo clinic"

التغيرات الجينية التي تسبب فرط كوليسترول الدم العائلي موروثة، لدى الأغلبية تحدث الإصابة منذ الولادة ولكن قد لا تظهر أي أعراض إلا بعد البلوغ وفي عمر الشباب.

ولكن قد يصاب الأشخاص الذين يرثون الحالة من كلا الوالدين بالأعراض في مرحلة الطفولة، إذا تُرك هذا النوع النادر والأكثر خطورة دون علاج فغالبًا ما تحدث الوفاة قبل سن العشرين.

تشمل علاجات كلا النوعين من فرط كوليسترول الدم الوراثي مجموعة متنوعة من الأدوية وأنماط الحياة الصحية.

أعراض فرط كوليسترول الدم الوراثي

يعاني البالغون والأطفال المصابون بفرط كوليسترول الدم العائلي من مستويات عالية جدًا من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في دمائهم، يُعرف بالكوليسترول الضار لأنه يمكن أن يتراكم في جدران الشرايين مما يجعلها صلبة وضيقة.

يترسب هذا الكوليسترول الزائد أحيانًا في أجزاء معينة من الجلد وبعض الأوتار وحول قزحية العين:

أكثر الأماكن شيوعًا لحدوث رواسب الكوليسترول هي اليدين والمرفقين والركبتين، يمكن أن تحدث أيضًا في الجلد حول العينين.

- قد تؤدي رواسب الكوليسترول إلى زيادة سماكة وتر العرقوب مع بعض الأوتار في اليدين.

- يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم إلى تكون حلقة بيضاء أو رمادية حول قزحية العين، ويحدث هذا بشكل شائع عند كبار السن، ولكن يمكن أن يحدث عند الأشخاص الأصغر سنًا الذين يعانون من فرط كوليسترول الدم العائلي.

اقرأ أيضًا: هل سرعة ضربات القلب دليل على ارتفاع الكوليسترول؟

أسباب فرط كوليسترول الدم الوراثي

ينتج فرط كوليسترول الدم الوراثي عن تغيير جيني ينتقل من أحد الوالدين أو كليهما، يمنع هذا التغيير الجسم من تخليص نفسه من نوع الكوليسترول الذي يمكن أن يتراكم في الشرايين ويسبب أمراض القلب.

يكون خطر الإصابة بفرط كوليسترول الدم الوراثي أعلى إذا كان أحد الوالدين أو كلاهما مصابًا بالتغيير الجيني الذي يسببه، ويتلقى معظم الأشخاص المصابين بهذه الحالة جينًا واحدًا مصابًا، ولكن في حالات نادرة يمكن أن يحصل الطفل على الجين المصاب من كلا الوالدين، هذا يمكن أن يسبب مشكلة صحية أكثر خطورة.

مضاعفات فرط كوليسترول الدم الوراثي

يتعرض البعض لخطر الإصابة بعدد من مضاعفات فرط كوليسترول الدم الوراثي، وتتمثل تلك المضاعفات في زيادة خطر الإصابة بـ:

-تصلب الشرايين.

- جلطات القلب.

- النوبات القلبية، قد تحدث النوبات القلبية قبل سن 50 عند الرجال و60 سنة عند النساء.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية