الإفراط في استخدام قطرات العين قد يؤدي إلى التدخل الجراحي.. كيف ذلك؟

12:21 م الأربعاء 13 نوفمبر 2019
الإفراط في  استخدام قطرات العين قد يؤدي إلى التدخل الجراحي.. كيف ذلك؟

قطرات العين

إعلان

كتب- أحمد كُريّم:

حذر الدكتور إيهاب عثمان استاذ طب وجراحة العيون بالاسكندرية، من استخدام قطرات العين التي تحتوي على مواد حافظة لفترات طويلة تتفاوت حسب المرض والمريض نفسه، لأنها تتسبب في إصابة المريض بالكثير من الأعراض الجانبية، منها تهيج العين والإحمرار والرغبة فى حك العين بشكل مستمر قد تستدعي التدخل الجراحي.

جاء تحذير "عثمان" خلال المائدة المستديرة التي نظمتها إحدى شركات الأدوية لمناقشة الجديد في علاج أمراض العيون، وأضرار المواد الحافظة في القطرات، واستخدام الخلايا الجذعية في العلاج بمشاركة عدد من شباب الأطباء.

وأوضح أن أضرار المواد الحافظة تتعلق بسُمية المستحضر الدوائي أو طول الفترة أو طبيعة حياة المريض، وقد تؤثر على كفاءة وفعالية القطرات، خاصة التي ترفع ضغط العين وهذا يؤدي للاحتياج إلى التدخل الجراحي، مؤكداً أن هذه الاضرار تظهر خلال فترات متفاوتة تختلف من مريض لاخر.

وأشار إلى أن المواد الحافظة قد تكون مفيدة إذا أحسن استخدامها، بمعنى إذا مريض لحالة بسيطة غير مزمنة واستخدمها لفترة قصيرة، لكنها غير مناسبة لامراض سطح العين الخارجية.

وأوضح أن القطرات التي لا تحتوي على مواد حافظة أو أي إضافات بخلاف المادة الفعالة، مما يضمن أعلى درجات الأمان لأصحاب أمراض العيون المزمنة الذين يضطرون لاستخدام القطرات العلاجية لسنوات طويلة مثل مرضى ضغط العين المرتفع (الجلوكوما) ومرضى حساسية وجفاف العين، حيث يؤثر وصول المواد الحافظة إلى العين لمدة طويلة على خلايا سطح العين.

أقرأ أيضًا: ما مدة صلاحية قطرات العين؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية