خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

أسبابه متعددة.. متى يستدعى ارتخاء الجفون الشعور بالقلق؟

05:50 م الأربعاء 12 أغسطس 2020
أسبابه متعددة.. متى يستدعى ارتخاء الجفون الشعور بالقلق؟

ارتخاء الجفون

كتبت - حسناء الشيمي:

يعتبر ارتخاء الجفون من الأمراض التي تصيب الجفن العلوي، وبعض المصابين به يعانون من صعوبة الرؤية، نتيجة تغطية الجفن لمساحة أكبر من القرنية.

وعلى الرغم من أن تدلي الجفون لا يسبب الشعور بالألم، ولكنه يستحق الذهاب إلى الطبيب، للخضوع لعدد من الفحوصات، للوقوف على أسباب الإصابة به، ومن ثم تحديد العلاج المناسب له.

أسباب الإصابة بارتخاء الجفون

وفي هذا الصدد، يقول الدكتور حسام فرج، استشاري طب وجراحة العيون، إن رفع الجفن ومنعه من التدلي هي مسئولية العضلات المتصلة بأعصاب المخ، مشيرًا إلى أن تعرض الجفون للارتخاء قد يكون حالة مؤقتة، تختفي بزوال الأسباب التالية:

- التعرض للإرهاق والإجهاد.

- وجود كيس دهني يتسبب في ثقل الجفن.

- التهاب العين.

- تورم الجفن.

ويؤكد استشاري طب وجراحة العيون أن ارتخاء الجفون قد يولد به بعض الأطفال، ويستدعي التدخل الجراحي إذا كان يتسبب في إعاقة الرؤية، مضيفًا أن هذا المرض قد يكون ناتجًا عن وجود مشكلة خلقية في حركة الجفون عند النظر إلى اليمين أو اليسار.

ويأتي ارتخاء الجفون في بعض الأحيان، كعرض مصاحب لبعض أمراض المخ، مثل الجلطات الدماغية أو النزيف الدماغي، بحسب فرج.

ويتفق معه الدكتور أحمد كامل، أستاذ مساعد جراحة المخ والأعصاب بطب قصر العيني، موضحًا أن الوهن العضلي، الذي يهدد الرجال فوق الـ60 والسيدات اللاتي تجاوزن الأربعين، قد يكون أحد أسباب الإصابة بارتخاء الجفون.

ويوضح كامل أن الوهن العضلي يتسبب في تكوُّن أجسام مضادة، تهاجم المواد الكيميائية التي تخرج من العصب المحرك للعين، مما يعيقها من الوصول إلى العضلات المتحكمة في حركة الجفون.

ولمزيد من التفاصيل عن مرض الوهن العضلي اضغط هنا.

وفي سياق متصل، يضيف الدكتور شريف جمال الدين، أستاذ طب وجراحة العيون بالقصر العيني، أن تدلي الجفون تزداد فرص الإصابة به عند التقدم في العمر، نتيجة تضخم حجم الجفن، مؤكدًا أن استئصال الجزء الزائد جراحيًا هو العلاج الوحيد لهذه الحالة.

ويشير جمال الدين إلى أن الإصابات القوية التي تتعرض لها عضلة الجفن في حوادث السير أو المشاجرات، قد تلحق الضرر بالأعصاب المسئولة عن رفعه.

وبحسب ما جاء بموقع "Healthline"، هناك عوامل تزيد من فرص الإصابة بارتخاء الجفون، وهي:

- الخضوع لعملية الليزك أو جراحة الساد "المياه البيضاء": تتسبب هذه العمليات في تمدد عضلات الجفون، ومن ثم تدليها.

- بعض الأمراض، مثل السكتة الدماغية، سرطان المخ، سرطان الأعصاب، سرطان العضلات.

- الاضطرابات النفسية التي تؤثر على أعصاب أو عضلات العين.

علاج ارتخاء الجفون

يتوقف علاج ارتخاء الجفون على معرفة السبب، فإذا كان التدلي ناتجًا عن الكيس الدهني، يجب استئصاله جراحيًا.

وتدلي الجفون الناتج عن الإرهاق أو الإجهاد أو التورم، يمكن علاجه بالخلود إلى الراحة والابتعاد عن الضغوط العصبية قدر الإمكان.

أما إذا كان ارتخاء الجفون مرتبطًا بإحدى الحالات المرضية السابقة، يجب الذهاب إلى الطبيب المختص في المشكلة التي يعاني منها المريض، للحصول على العلاج مناسب لها.

وفي حالة استمرار تدلي الجفون رغم التعافي من عوامله المرضية، قد يحتاج المريض إلى الخضوع لعملية جراحية، لتماثل الشفاء من هذه المشكلة المزعجة.

والجراحة أيضًا، هي العلاج الوحيد لتدلي الجفون الناتج عن العيوب الخلقية.

صحتك النفسية والجنسية