الفرفرية طفح جلدي يشير لأمراض خطيرة.. الفحص ضروري

10:13 ص الأحد 29 يوليه 2018
الفرفرية طفح جلدي يشير لأمراض خطيرة.. الفحص ضروري

إعلان

كتبت- رغدة مرزوق

الفرفرية هي طفح جلدي عادة ما يتسم بظهور بقع صغيرة ذات لون أحمر مائل إلى الأرجواني على الجلد، وتحتوي على عدة أنواع مختلفة، ويمكن التفريق بينها من خلال اختلافات طفيفة في اللون والمكان الذي تظهر به، وتوقيت ظهورها.

ووفقا لموقع «Doctors health Press»، فطفح الفرفرية يعد فريدًا لعدة أسباب، منها:

- رغم ظهورها كطفح جلدي، إلا أنها لا تسبب دائما الحكة أو التهيج.

- لا تتغير في اللون عند لمسها.

- الطفح قد يشبه الكدمة أكثر من الطفح الجلدي.

ومن النقاط المهمة التي يجب معرفتها عن الفرفرية أنها ليست مشكلة بذاتها، ولكنها عرض لمشكلة صحية أخرى، ولذا من المهم فحص الطفح الجلدي عند الطبيب.

ما أنواع الفرفرية؟

1- فرفرية قليلة الصفيحات المجهولة السبب

وتنتج عن نقص عدد صفائح الدم، والتشخيص بهذا النوع يشير إلى أن هناك مشكلة أخطر تلعب دورا في الأمر، ويشير الطفح الجلدي أو الكدمات التي تظهر بسبب انخفاض عدد الصفائح الدموية إلى نزيف داخلي، كدمات، وبالطبع نقص في إنتاج الصفائح الدموية.

وتشمل العوامل التي تؤدي إلى ظهور أعراض الفرفريةقليلة الصفيحات المجهولة السبب، ومنها:

- السرطان (اللوكيميا ونخاع العظام وغيرها).

- زرع نخاع العظام.

- العلاج الكيميائي.

- فيروس نقص المناعة البشرية.

- التهاب الكبد ج.

- علاج الاستروجين.

- العلاج بالهرمونات البديلة.

- تناول بعض الأدوية.

وهناك نوعان من هذه الفرفرية وهم:

1.1 فرفرية نقص الصفيحات التخثرية

وهو نوع نادر من الفرفرية بحيث تكون الجلطات الدموية على شكل أوعية دموية صغيرة خلال الجسم كله، ويمكن أن تكون خطيرة للغاية بسبب احتمالية انقطاع الدم الغني بالأكسجين عن الأعضاء الحيوية مثل المخ والكليتين والقلب.

كما يؤدي التخثر إلى زيادة استخدام الصفيحات، ما يجعل الجسم عرضة لنزيف داخلي، وكذلك يمكن أن يُصاب المريض بفقر الدم الانحلالي.

وتشمل أسباب فرفرية نقص الصفيحات التخثرية:

- مشكلة بإنزيم يُعرف بـ «ADAMTS13» داخل الجلطات الدموية.

- السرطان.

- العلاج الكيميائي.

- زرع الخلايا الجذعية المكونة للدم.

- عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.

- العلاج بالهرمونات البديلة أو الاستروجين.

- أدوية مثل تيكلوبيدين ، كلوبيدوقرل ، جوانين ، وسيكلوسبورين أ.

وقد تشمل الأعراض ما يلي:

- نزيف في الجلد أو الأغشية المخاطية.

- الارتباك.

- التعب أو الضعف.

- الحمى.

- الصداع.

- بشرة شاحبة، أو جلد ذو لون أصفر.

- ضيق في التنفس.

- معدل ضربات القلب سريعة (أكثر من 100 نبضة في الدقيقة).

1.2 فرفرية نقص الصفيحات الأساسية

يمكن أن تحدث لكل من الأطفال والبالغين، ومع ذلك فعادة ما تتبع عدوى فيروسية عند الأطفال، مثل الحصبة، ولكن ليس بالضرورة أن تكون مرتبطة بعدوى سابقة عند البالغين.

كما أن الكدمات المفرطة والنزيف من أكثر أعراض الفرفرية شيوعاً، بجانب بعض الأعراض الأخرى مثل:

- نزيف الأنف أو اللثة.

- دم في البول أو البراز.

- نزيف سطحي في الجلد يشبه طفح جلدي على شكل بقع ذات لون أحمر مائل إلى الأرجواني، وتكون عادة حول الساق السفلى.

- تدفق الطمث الثقيل بشكل غير عادي.

2- فرفرية غير مرتبطة بالصفيحات

وهي عندما تبقى مستويات الصفائح الدموية طبيعية ولكن لا يزال الطفح الجلدي موجودا، وتشمل أسباب هذا النوع:

- الأمراض الخلقية والالتهابات التي تسبب تشوهات في الأوعية الدموية أو إنتاج الدم.

- الداء النشواني.

- تدهور الأوعية الدموية المرتبط بالعمر.

- نقص فيتامين C.

- العدوى أو الأمراض الالتهابية التي تؤثر على الأوعية الدموية.

وتشمل أنواع هذه الفرفرية ما يلي

2.1 الفرفرية الشيخوخية

هذا الشكل من الفرفرية يرجع في الأساس إلى هشاشة الأوعية الدموية في سن الشيخوخة، وليس شيئًا يجب القلق منه، وليس شرط أن يكون إشارة إلى أي أسباب كامنة.

وتشمل بعض أسباب الفرفرية الشيخوخية:

- جلد رفيع سريع التلف.

- التعرض للشمس لفترت طويلة.

- أمراض الأوعية الدموية، والأدوية التي تعالجها، ما قد يؤثر على الأوعية الدموية.

- بعض الأدوية مثل الأسبرين والكورتيكوستيرويدات.

أما عن الأعراض، فتشمل:

- كدمات كبيرة ذات لون أحمر مائل إلى الأرجواني، وعادة ما تظهر على اليدين أو الساعدين.

- ربما تتحول للون بني عند التلاشي، ما يمكن أن يستمر من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع، وأحياًنا يبقى هناك لون بني فاتح لا يتلاشى نهائيًا.

2.2- فرفرية أرجية/تحسسية

أو المعروفة بـ فرفريةهينوخ شونلاين، وتؤثر في الغالب على الأطفال، ويحدث ذلك عندما تلتهب الأوعية الدموية الصغيرة وتسرب الدم لتسبب طفح جلدي، وقد تكون هذه الفرفرية استجابة لعدوى بكتيرية أو فيروسية، ولكن ليس هناك اتفاق حول السبب الدقيق لها.

يمكن أن تشمل الأعراض:

- الصداع، فقدان الشهية، أو الحمى.

- الرغبة في الحكة (وهو عرض غير شائع في باقي أنواع الفرفرية).

- طفح جلدي.

- طفح قد يبدو مثل النمش.

- طفح قد يشبه الكدمة.

- بقع أرجوانية تتحول بلون الصدأ مع الوقت.

- آلام المفاصل أو البطن.

- الدم في البراز أو البول.

هل هناك عوامل خطر؟

الفرفرية نفسها ليس لها أي عوامل خطر لأنها من أعراض مشكلة أخرى، وكذلك لا ترتبط المشكلات التي تسبب الفرفرية بنمط أسلوب الحياة، لذلك ليس هناك أي إجراءات وقائية متاحة.

أما عن العوامل التي يمكن أن تؤثر على احتمال ظهور الفرفرية، فتشمل:

- الجينات.

- مشكلات جلطات الدم الناتجة عن تناول أدوية معينة.

- الأمراض المعدية.

- سوء التغذية.

- بعض أنواع السرطانات مثل اللوكيميا.

- الاضطرابات أو المشكلات الالتهابية.

- ضعف صحة الأوعية الدموية.

- التقدم في العمر.

كيف يمكن علاج الفرفرية؟

ظهور البقع على الجلد بسبب الفرفرية يمكن أن ينتج عن مشكلات مختلفة ما يعني أن هناك عدد من العلاجات المحتملة، ففي بعض الحالات لن يكون هناك حل فوري، وسيطلب الطبيب مراقبة الوضع، وإذا لم يتلاشى أو ازداد سوءا، يجب بدء العلاج.

وعلى الصعيد الأخر، ففي حالة اكتشاف سبب خطير كامن وراء الأمر، يمكن بدء العلاج بشكل فوري، ويجب العلم أنه لا يتم معالجة الطفح الجلدي، بل السبب الذي أدى للطفح.

ويركز علاج الفرفرية قليلة الصفيحات المجهولة السبب على تعزيز مستويات الصفائح الدموية، ويعد العلاج الأكثر شيوعًا هو الكورتيكوستيرويدات التي تساعد على الحد من نشاط الجهاز المناعي، وزيادة عدد الصفائح الدموية، وتعيد هذه الأدوية عمومًا مستويات الصفائح الدموية خلال بضعة أسابيع.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية