تستخدمهما اليابان في علاج كورونا.. ما الفرق بين أفيجان وربمديسيفير؟

08:29 م الإثنين 18 مايو 2020
تستخدمهما اليابان في علاج كورونا.. ما الفرق بين أفيجان وربمديسيفير؟

شينزو آبي رئيس وزراء اليابان

إعلان

كتبت - ياسمين الصاوي:

اعتمدت اليابان عقارين لاستخدامهما في علاج المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" داخل البلاد، الأول دواء أفيجان والثاني عقار ريمديسيفير، بعد أن حققا نتائج مذهلة في التجارب السريرية، ولكن ما أوجه الفرق بينهما؟

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أوجه الاختلاف بين دواء أفيجان وعقار ريمديسيفير.

أفيجان "Avigan"

- من الأدوية المضادة للإنفلونزا، كما أظهرت بعض الدراسات مدى فعاليته في علاج فيروس الإيبولا.

- يؤخذ عن طريق الفم

- حصل في البداية على الموافقة المبكرة في الصين، بعد نتائجه الإيجابية التي أظهرها على 340 مريض في مدينة ووهان "بؤرة انتشار الوباء"، حيث ساهم في تحسين الحالة الصحية للرئة، ورفع كفاءتها بدرجة مكّنتها من أداء وظائفها الحيوية وإتمام عملية التنفس بشكل طبيعي، دون الحاجة لأجهزة التنفس الصناعي.

- طورته شركة "Fuji film tomaya chemical" اليابانية، وحصل في شهر مارس الماضي على موافقة الحكومة اليابانية لاستخدامه في علاج المرضى.

- حصلت مصر على عينات من ذلك العقار منذ شهرين تقريبًا، لإجراء المزيد من التجارب والعمل على تطويره في مراكز الأبحاث الطبية، من أجل الوصول لأفضل النتائج العلاجية، بحسب تصريحات سابقة للدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي.

- يختلف ذلك الدواء عن غيره من الأدوية المطروحة، إذ لا يكتفي بتخفيف الأعراض المصاحبة للفيروس فقط، بل يقوم أيضًا بوقف نشاط المادة الوراثية الخاصة به RNA، حيث يمنعها من إفراز الإنزيمات التي تحاول اختراق الجهاز التنفسي، لتصيب الرئتين بالتلف.

- لم يتم التوصل بعد إلى الآثار الجانبية التي يسببها عقار أفيجان، إلا أن دراسة منشورة بوكالة "رويترز" أشارت إلى أن العقار الياباني يسبب تشوهات خلقية للأجنة، ولذلك فهو من الأدوية المحظورة على الحوامل.

أفيجان

ريمديسيفير "Remdesivir"

- من الأدوية المضادة للفيروسات، وتم تطويره عام 2018، لاستخدامه في علاج فيروس إيبولا، وتم استخدامه أيضًا في علاج فيروس سارس وميرس، وفقًا لموقع "Drugs.com".

- يؤخذ عن طريق الحقن الوريدي،

- من إنتاج شركة غيلياد ساينسز الأمريكية، ووافقت الحكومة اليابانية على استخدامه في علاج المرضي في السابع من مايو الجاري.

- بعد يومين من تحقيقه لنتائج جيدة في التجارب السريرية، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، تفويضًا رسميًا لاستخدام ريمديسيفير في علاج الحالات الحرجة من فيروس كورونا،

- تم توزيعه على المستشفيات في الحادي عشر من مايو الجاري، لعلاج المرضى بوحدات الرعاية المركزة، بحسب ما جاء بموقع "سكاي نيوز" على لسان ياسويوكي ساهارا، مسئول وزارة الصحة اليابانية.

- بحسب موقع "RX list"، تم رصد الآثار الجانبية لدواء ريمديسيفير -المتمثلة في زيادة معدل إنزيمات الكبد والغثيان والقيء- في تجارب الإيبولا وفي 3 تجارب أخرى أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية من قبل.

- لم يُعرف حتى الآن ما إن كان هذا الدواء آمنًا على الحوامل والأجنة أم لا، إلا أن التجارب التي أجريت على الإناث الحوامل من الفئران والقرود أوضحت أن تناول ريمديسيفير له تأثير على تطور الكلى لدى الأجنة.

- لا يوجد أي دليل علمي يؤكد أن هذا الدواء آمن على صحة المرضعات.

ريمديسيفير

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية