خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أعراض مزعجة للإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء.. 10 نصائح لعلاجها

12:36 م الثلاثاء 12 يناير 2021
أعراض مزعجة للإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء.. 10 نصائح لعلاجها

متلازمة تسرب الأمعاء

إعلان

كتبت - ندى سامي:

متلازمة الأمعاء المتسربة عبارة عن حالة مرضية تؤثر على بطانة الأمعاء، حيث تسمح الفجوات الموجودة في جدران الأمعاء بمرور البكتيريا والسموم الأخرى إلى مجرى الدم.

وتعتبر متلازمة الأمعاء المتسربة من المشكلات الصحية التي يصعب تشخيصها أو اكتشافها، ومع ذلك تشير الأدلة العلمية الحالية إلى أن تلك الحالة قد تساهم في الإصابة بمجموعة من الأمراض.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أسباب الإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء، والأعراض المصاحبة لها، وفقًا لما ذكره موقع "Health line"، "Medical news today".

متلازمة تسرب الأمعاء

الجهاز الهضمي عبارة عن أنبوب من الأعضاء المتصلة الممتدة من الفم إلى فتحة الشرج، وتضم أعضاء متعددة تشمل المريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة والغليظة.

وتقوم الإنزيمات الهاضمة الموجودة في المعدة والأمعاء الدقيقة بتفكيك العناصر الغذائية التي تحويها الأطعمة والمشروبات المتناولة إلى جزيئات أصغر يستخدمها الجسم في النمو وإنتاج الطاقة وإصلاح الخلايا التالفة.

وتلعب الأمعاء أيضًا دورًا أساسيًا في حماية الجسم من البكتيريا والسموم الضارة، حيث تسمح الفتحات الضيقة في جدران الأمعاء بمرور الماء والمواد الغذائية إلى مجرى الدم مع الاحتفاظ بالمواد الضارة بالداخل.

ولكن، حال الإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة تصبح هذه الفتحات أوسع، ما يسمح لجزيئات الطعام والبكتيريا والسموم بالمرور إلى مجرى الدم بشكل مباشر.

أسباب الإصابة بمتلازمة تسرب الأمعاء

لم يتمكن الخبراء حتى الآن من تحديد أسباب الإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة، ومع ذلك يمكن أن تؤدي عوامل الخطر المختلفة إلى تعطيل ميكروبيوتا الأمعاء والمساهمة في زيادة فرص الإصابة بتلك المتلازمة، ومن أبرزها ما يلي:

1- سوء التغذية.

2- تناول المشروبات الكحولية.

3- الالتهابات الشديدة.

4- اضطرابات المناعة الذاتية، مثل الذئبة.

5- داء السكري.

6- الضغط العصبي.

اقرأ أيضًا: 5 علامات تحذيرية على تهيج الأمعاء.. أغربها الصداع (صور)

ميكروبيوتا الأمعاء ومتلازمة الأمعاء المتسربة

تعتبر الأمعاء موطنًا لمجموعة من البكتيريا تسمى ميكروبيوتا الأمعاء، والتي تساعد على إتمام عملية الهضم، وتحمي جدار الأمعاء، وتدعم وظيفة المناعة الطبيعية، ويمكن أن تؤدي الاختلالات في ميكروبيوتا الأمعاء إلى تحفيز الاستجابة المناعية للجسم، ما يؤدي إلى التهاب الأمعاء، والإصابة قد تساهم القناة الهضمية المتسربة في الإصابة بمشكلات مرضية تشمل:

1- متلازمة القولون العصبي (IBS).

2- الاضطرابات الهضمية.

3- الحساسية الغذائية.

4- متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

أعراض الإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة

تشترك الأمعاء المتسربة في العديد من أعراضها مع الحالات الصحية الأخرى، وهو ما يصعب على الأطباء تشخيص الحالة، وقد يسبب تسرب الأمعاء ظهور الأعراض التالية:

1- الإسهال المزمن أو الإمساك أو الانتفاخ.

2- الإعياء.

3- الصداع.

4- صعوبة التركيز.

5- مشكلات الجلد، مثل حب الشباب أو الطفح الجلدي أو الأكزيما.

6- ألم المفاصل.

طرق علاج متلازمة الأمعاء المتسربة

نظرًا لعدم التوصل للأسباب الرئيسية المؤدية للإصابة بمتلازمة الأمعاء المتسربة، فلا يوجد علاج قياسي لها.

لذا، قد يساعد إدخال بعض التغييرات في النظام الغذائي ونمط حياة المرضى على تحسين صحة الأمعاء، وبالتالي تخفيف حدة أعراض تسرب القناة الهضمية، وتشمل:

1- تناول المزيد من البروبيوتيك لتعزيز بكتيريا الأمعاء المفيدة.

2- تناول الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الخضروات والحبوب الكاملة.

3- تناول كميات أقل من اللحوم والألبان والبيض.

4- تجنب السكر المضاف والمحليات الصناعية.

ويمكن أن تؤدي التغييرات التالية في نمط الحياة إلى تحسين عملية الهضم ودعم الحالة الصحية للأمعاء، وتشمل:

1- ممارسة الرياضة بانتظام.

2- الحصول على قسط كاف من النوم كل ليلة.

3- تجنب التعرض للتوتر.

4- تجنب الاستخدام غير الضروري للمضادات الحيوية.

5- تجنب الإفراط في المسكنات.

6- الإقلاع عن التدخين.

قد يهمك: 5 أعراض مزعجة في الجهاز الهضمي قد تدل على إصابتك بكورونا

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية