خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

دراسة تحدد المدة الزمنية لاستخدام الهواتف التي تزيد خطر الإصابة بالأورام

05:34 م الخميس 08 يوليه 2021
دراسة تحدد المدة الزمنية لاستخدام الهواتف التي تزيد خطر الإصابة بالأورام

استخدام الهواتف الذكية

إعلان

وجدت دراسة مفاجئة أن استخدام الهاتف المحمول لمدة لا تقل عن 17 دقيقة يوميًا على مدى 10 سنوات يزيد من خطر الإصابة بأورام سرطانية بنسبة تصل إلى 60%.

ووفقًا لموقع "روسيا اليوم"، تضمنت الدراسة المثيرة للجدل تحليلًا إحصائيًا لـ 46 دراسة مختلفة حول استخدام الهاتف المحمول والصحة في جميع أنحاء العالم، من قبل خبراء من جامعة كاليفورنيا في بيركلي.

ووجدوا أن استخدام الهاتف المحمول لمدة 1000 ساعة، أو ما يقرب من 17 دقيقة يوميًا على مدى عشر سنوات، يزيد من خطر الإصابة بالأورام السرطانية بنسبة 60%.

ويقول الباحثون إن الإشعاع الصادر من إشارات الهاتف المحمول "يتداخل مع الآليات الخلوية"، ويمكن أن يؤدي إلى تكوين بروتينات الإجهاد التي تسبب تلف الحمض النووي والأورام وحتى موت الخلايا في الحالات القصوى.

ونفت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) أي صلة، قائلة إنه لا يوجد دليل علمي ثابت أو موثوق على المشكلات الصحية الناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف المحمولة.

ودرس خبراء بيركلي الدراسات السابقة التي أجريت في الولايات المتحدة والسويد والمملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية ونيوزيلندا للحصول على صورة واسعة لاستخدام الهاتف المحمول والصحة.

اقرا أيضًأ: استخدام الهواتف الذكية يسبب مشكلات بصرية.. دليلك للتغلب عليها

ويتزايد معدل امتلاك الهاتف المحمول، حيث أظهرت الدراسات ارتفاعا من 87% من المنازل التي لديها جهاز واحد على الأقل في عام 2011، إلى أكثر من 95% في عام 2020.

وقال مؤلف الدراسة جويل موسكوفيتز إنه يجب على الناس تقليل الوقت على الهواتف المحمولة وإبعادها عن أجسادهم واستخدام خط أرضي للمكالمات حيثما أمكن ذلك.

وأضاف موسكوفيتز أن الدراسات التي تفحص الرابط بين استخدام الهاتف المحمول والسرطان مثيرة للجدل.

وأشار إلى أن هناك تداعيات اقتصادية كبيرة على صناعة الهاتف المحمول القوية، والتي تمول أيضًا عددًا من الدراسات في هذا الموضوع.

وأجرى فريق بيركلي البحث مع المركز الوطني للسرطان في كوريا الجنوبية وجامعة سيئول الوطنية.

وتابع موسكوفيتز: "إن استخدام الهواتف المحمولة يسلط الضوء على مجموعة من قضايا الصحة العامة ولم يحظ باهتمام كبير في المجتمع العلمي، لسوء الحظ".

ومع ذلك، تقول إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة على موقعها على الإنترنت أنه لا يوجد دليل علمي ثابت أو موثوق على المشكلات الصحية الناجمة عن التعرض لطاقة التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف المحمولة.

وتوضح مؤسسة "Cancer Research UK"، على موقعها على الإنترنت، أنه لا توجد "أي تفسيرات جيدة لكيفية تسبب الهواتف المحمولة في الإصابة بالسرطان"، لكنهم يقولون إنهم يواصلون مراقبة أي دليل جديد.

لكن موسكوفيتز يقول إن العديد من الدراسات التي تظهر عدم وجود صلة تم تمويلها بالكامل أو جزئيًا من قبل صناعة الهاتف المحمول، مضيفًا أن هناك دليلًا واضًحا على وجود ارتباط، مشيرًا إلى أن العديد من الخبراء الذين يدعمون هذا الارتباط يقولون إن تعديل الأجهزة اللاسلكية يجعل الطاقة الإشعاعية أكثر نشاطًا بيولوجيًا.

قد يهمك: دراسة: إدمان الهواتف الذكية قد يفيد الأطفال والمراهقين في هذه الحالة

ويتداخل هذا مع آلياتنا الخلوية، ويفتح قنوات الكالسيوم، على سبيل المثال، ويسمح للكالسيوم بالتدفق إلى الخلية وإلى الميتوكوندريا داخل الخلية، ما يتداخل مع عملياتنا الخلوية الطبيعية ويؤدي إلى تكوين بروتينات الإجهاد والجذور الحرة، وربما تلف الحمض النووي، مضيفًا: "وفي حالات أخرى، قد يؤدي ذلك إلى موت الخلايا".

وواصل: "السبب الرئيسي وراء عدم وجود المزيد من الأبحاث حول المخاطر الصحية للتعرض لإشعاع الترددات الراديوية هو أن الحكومة الأمريكية توقفت عن تمويل هذا البحث في التسعينيات".

وكان الاستثناء الوحيد هو دراسة على القوارض بقيمة 30 مليون دولار نُشرت في 2018 من قبل البرنامج الوطني لعلم السموم التابع للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئية، والتي وجدت دليلًا واضحًا على السرطنة من إشعاع الهاتف المحمول.

ومع ذلك، رفضت إدارة الغذاء والدواء نتائج تلك الدراسة، قائلة إن النتائج لا تنطبق على البشر، واصفة إياها بأنها مبالغ فيها.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن "المسافة هي صديقك"، قائلين إن إبقاء الهاتف على بعد 10 بوصات (25 سم) من جسمك يؤدي إلى تقليل التعرض للهاتف بمقدار 10 آلاف ضعف، لذا قم بإجراء مكالمة باستخدام السماعة بدلًا من وضع الهاتف على أذنك.

وكتب المؤلفون: "هناك ما يبرر إجراء مزيد من الدراسات التي تستخدم البيانات الدقيقة عن الوقت الذي تقضيه على الهواتف المحمولة لتأكيد النتائج التي توصلنا إليها".

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية