خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

امرأة تتناول 33 دواءً مسكنًا في اليوم - ما السبب؟

02:33 م الأربعاء 10 أغسطس 2022
امرأة تتناول 33 دواءً مسكنًا في اليوم - ما السبب؟

أنجيلا بوتني هيلزلي

كتبت- ياسمين الصاوي:

منذ 4 سنوات، وتحديدًا في عام 2018، كانت أنجيلا بوتني هيلزلي تجلس على الأرض برفقة ابنتيها في غرفة النوم لفرز وترتيب الملابس، وأثناء نهوضها، سمعت صوت طرقعة برجلها اليسرى وشعرت بألم شديد.

توجهت المرأة البالغة 46 سنة إلى المطبخ، وتناولت الباراسيتامول آملة أن يختفي الألم نهائيًا، وعلى عكس المتوقع ازداد الألم ازداد سوءًا، حسبما نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

بعد حوالي شهر، لم تستطع هيلزلي المشي وصولاً للطابق العلوي دون أن تبكي من شدة الألم، ومن ثم نقلها زوجها إلى المستشفى، وخضعت لإجراء الأشعة السينية وفحص بالرنين المغناطيسي على ساقها اليسرى.

حصلت هيلزلي على بعض العكازات حتى تساعدها على الحركة، ثم عادت بعد أسبوعين لرؤية الاستشاري، بينما أخبرها بوجود ورم في الركبة، ما أصابها بصدمة ودهشة كبيرة.

ولكن بعد مرور عدة أيام من إجراء فحص كامل الجسم، تبين لحسن الحظ أنه ورم حميد وليس سرطانيًا.

ووصف الطبيب للمرأة الأربعينية دواء أورامورف (المورفين السائل) لتخفيف حدة الألم، إلا إنها كانت دائمًا ما تغفو بسبب الدواء، كما ازداد الألم سوءًأ.

ووصف الطبيب دواء أقوى، بما في ذلك لصقات المورفين، لكن الألم ظل معلى مستمرًا وشديداً مع شعور بالتعب والخمول.

قالت هيلزلي: "لم أستطع النزول من الأريكة، كذلك اعتذرت عن كل التجمعات الاجتماعية، ولم أغادر المنزل."

وأضافت هيلزلي: "لم أكن مثل ما كنت عليه من قبل، واضطررت إلى الاستقالة على مضض".

صارت الأم لابنتين تشعر دائمًا بالغثيان والدوار بسبب المسكنات التي يبدو أنها لم تعد قادرة على تخفيف الألم، ومع ذلك لم يخبرها أحد الأطباء أبدًا إلى أنها قد تؤدي إلى تفاقم المشكلة.

وأكدت هيلزلي: "أريد أن أفطم نفسي من المسكنات، لكنني خائفة جدًا من القيام بذلك دون توجيه من الطبيبب".

وتابعت: "لقد دفعني الألم أن أطلب من الطبيب بكل صدق قطع ساقي، لقد تدهور الأمر الآن لأني أتناول 33 مسكنًا وأدوية يوميًا للسيطرة على الألم واتعامل مع الآثار الجانبية لبعض الأدوية" مستطردة "أتمنى لو لم أتناول جرعة المورفين الأولى لأنني ما زلت أتألم."

الجدير بالذكر أن دراسة حديثة أجراها علماء كنديون، ونشرت في مجلة Science Translational Medicine، قد أشارت إلى أن مسكنات الألم التي يتم تناولها عدة أيام قد تسبب أعراضًا مزمنة من خلال التدخل في عمليات الشفاء الطبيعية الأساسية التي يقوم بها الجسم.

ونصح الخبراء بتناول أقل جرعة ممكنة من المسكنات ومضادات الالتهابات في أقل وقت ممكن، لأنها خادعة تخفف الألم ولكنها تمنع الشفاء أيضًا.

وأفادوا بأن الأشخاص الذين يتناولون مضادات الالتهاب لأسابيع أو أشهر بدلاً من أيام، يجب أن يحاولوا منح إجازة لأنفسهم كل يومين من تلك الأدوية وتجربة شيء آخر، فعلى سبيل المثال، إذا كان ألم المفاصل مزمنًا، يمكنك وضع أكياس الثلج على مكان الألم أو استخدام العلاجات غير الدوائية، مثل الزنجبيل والكركمين.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية