علاج جديد للقضاء على السرطان باستخدام "البروتونات"

11:24 ص الثلاثاء 14 يناير 2020
علاج جديد للقضاء على السرطان باستخدام "البروتونات"

العلاج الاشعاعي للراس

إعلان

وكالات

استخدام العلماء البروتونات لعلاج السرطان بالأشعة، وتعتبر هذه الطريقة ابتكار جديد، وقد اختبرت بنجاح على الحيوانات المخبرية.

واتضح من هذه الاختبارات أن جلسة واحدة بجرعة عالية من الأشعة لها نفس مفعول العلاج بالأشعة بالطريقة التقليدية المتبعة حاليًا، بحسب ما أفادته مجلة "International Journal of Radiation Oncology, Biology, and Physics"، وفقًا لـ"روسيا اليوم".

ويكمن العلاج بالأشعة في أن الأطباء يقتلون الخلايا السرطانية بواسطة الأشعة، مع السعي إلى عدم المساس بالأنسجة السليمة قدر الإمكان. وقد تستخدم في العلاج اشعاعات كهرومغناطيسية شديدة (أشعة إكس أو غاما)، أو تيار جسيمات مثل الكترونات ونيترونات أو بروتونات.

وقد بدأ الخبراء في السنوات الأخيرة باختبار طريقة العلاج السريع، الذي بموجبه يحصل المريض في جلسة واحدة على جرعة كبيرة من الأشعة بدلا من إطالة العلاج إلى عدة أسابيع. ويؤكد بعض الخبراء على أن هذه الطريقة أقل خطرا على المرضى.

اقرأ أيضًا: أستاذ أورام: العلاج الإشعاعي يواجه سرطان البلعوم

ومن جانب آخر، بينت الاختبارات أن استخدام الالكترونات في العلاج لا ينفع لأنها لا تصل إلى أعماق الجسم، أي لا يمكنها تدمير الخلايا السرطانية في أعضاء الجسم الداخلية. أما مجموعة علماء أخرى فقد اختبرت الأشعة الكهرومغناطيسية، ولكن اتضح أن الأجهزة المستخدمة حاليا لا تسمح بحصول المريض على الجرعة المطلوبة في العلاج السريع.

وتوجد بعض النتائج لاستخدام البروتونات في العلاج السريع، ولكنها لا تزال بحاجة إلى دراسة مفصلة، ويقول الباحث جيمس ميتز من جامعة بنسلفانيا، "هذه أول مرة ننشر فيها نتائج اختباراتنا التي تشير إلى إمكانية استخدام البروتونات في العلاج السريع بدلا من الإلكترونات التقليدية".

وقد حصل الباحثون على جرعة أشعة مقدارها 78 ± 9 غراي في ثانية، وهذا يكفي ليحصل المريض على الجرعة المطلوبة للعلاج خلال ثانية واحدة. مع العلم أنه في الطريقة التقليدية يحصل المريض على أقل من غراي واحد في الثانية.

وقد أظهرت نتائج التجارب أن كلا الطريقتين (التقليدية والسريعة) تقضي على الورم بشكل جيد. فيما اتضح أن تأثير العلاج السريع أخف في خلايا الأمعاء.

قد يهمك أيضا: هل يمكن استخدام كريمات الجلد خلال العلاج الإشعاعي؟.. دراسة تجيب

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية