خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

آثارها الجانبية خطيرة.. متى تحتاج الحامل لعملية تحفيز المخاض؟

08:00 م الأحد 13 سبتمبر 2020
آثارها الجانبية خطيرة.. متى تحتاج الحامل لعملية تحفيز المخاض؟

عملية تحفيز المخاض

إعلان

كتبت - ندى سامي:

تواجه بعض السيدات صعوبة في الولادة الطبيعية رغم تجاوزهن للأسبوع الأربعين من الحمل، الأمر الذي يدفع الأطباء إلى اللجوء لعملية تسمى "تحفيز المخاض"، خاصةً إذا كانت الأم لا ترغب في الخضوع للجراحة القيصرية.

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" كل ما تريدين معرفته عن عملية تحفيز المخاض، وفقًا لموقعي "Women’s health" و"Mayo clinic".

تحفيز المخاض

عملية يلجأ إليها أطباء النساء والتوليد، لمساعدة الأم على الولادة الطبيعية، عن طريق تحفيز انقباضات الرحم قبل بدء موعد المخاض.

وينبغي على الطبيب تقييم وضع الجنين وحجمه وعمر الأم وحالتها الصحية قبل إجراء عملية تحفيز المخاض بالاعتماد على التقنيات التالية:

فتح الكيس الأمينوسي

يقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة في الكيس الأمينوسي، للسماح للسائل الذي يسبح به الجنين بالترسب، ولكن لا يمكن للطبيب إجراء تلك العملية، إلا إذا كان عنق الرحم لدى الأم متسع قليلًا.

توسيع عنق الرحم

قد يحتاج الطبيب إلى توسيع عنق الرحم صناعيًا، عن طريق حقن الأم بهرمونات تساعد على ترقق عنق الرحم، تعرف باسم البروستاجلاندينات الاصطناعية.

الأدوية الوريدية

من الطرق المستخدمة في عملية تحفيز المخاض، حيث يقوم الطبيب بحقن الأم بالأوكسيتوسين (بيتوسين)، وهو هرمون يزيد من انقباضات الرحم.

اقرأ أيضًا: تسهل الولادة الطبيعية.. 5 فيتامينات ضرورية في الأشهر الأخيرة من الحمل

أسباب الخضوع لعملية تحفيز المخاض

تجاوز الأسبوع الأربعين من الحمل ليس السبب الوحيد الذي يدفع الطبيب إلى اللجوء للتقنيات السابقة، بل هناك عوامل أخرى قد تزيد من حاجة الأم لعملية تحفيز المخاض، وهي:

- إصابة الأم بسكري الحمل.

- ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

- التهاب المشيمة أو تمزقها.

- انفصال المشيمة كليًا أو جزئيًا.

- انخفاض نسبة السائل الأمنيوسي.

- معاناة الأم من أحد الأمراض المزمنة.

مخاطر عمليات تحفيز الولادة

قد تُعرض عملية تحفيز المخاض الأم لمخاطر عدة، قد تهدد حياة الجنين، ومنها:

- قد تتسبب بعض الأدوية أو الهرمونات المستخدمة في عملية تحفيز المخاض في انخفاض معدل ضربات القلب لدى الأم، مما يؤدي إلى قلة الأكسجين الواصل إلى الجنين، فتنخفض أيضًا معدل ضربات قلبه.

- إصابة الأم بالعدوى، في حال عدم التزام المستشفى بمعايير النظافة والأمان داخل غرفة العمليات، مما يعرض حياتها الأم حياة الجنين للخطر.

- زيادة فرص الإصابة بنزيف بعد الولادة، نتيجة تراجع قدرة عضلات الرحم على التقلص بشكل صحيح بعد الولادة.

- حدث تمزق في الرحم، من المضاعفات النادرة.

قد يهمك: الولادة القيصرية.. عملية خطيرة أم إنقاذ للحياة؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية