خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

هل استئصال اللوزتين يحمي الطفل من التهاب الحلق؟

05:19 م الجمعة 18 نوفمبر 2022
هل استئصال اللوزتين يحمي الطفل من التهاب الحلق؟

التهاب اللوزتين

كتب - محمد أمين

التهاب اللوزتين من أكثر الأمراض شيوعًا مع تغيرات الفصول المناخية، فالعديد من الأطفال في هذه الفترة يعانون من التهابهما، ما يؤدي إلى التهابات الحلق، مما يتطلب استئصالهما.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، العلاقة بين استئصال اللوزتين وحماية الأطفال من الإصابة بالتهابات الحلق، بحسب ما ذكره موقعا "Health"، و"Mayoclinic".

اقرأ أيضًا: متى يكون استئصال اللوزتين ضروريًا؟- حسام موافي يجيب

التهاب الحلق

من الممكن أن يكون التعامل مع التهابات الحلق أمرًا في غاية الإزعاج، خاصةً في حال عدوى الطفل بشكل متكرر، لذلك قد يعتقد الكثير من الأشخاص أن استئصال اللوزتين هو الحل الأمثل، لكن في حين أن إزالة اللوزتين يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالتهاب الحلق والتعرض للأعراض الحادة، إلا أنها لا تقضي تمامًا على احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية مرة أخرى.

التهاب الحلق المعروف باسم التهاب البلعوم العقدي، هو عبارة عن حالة عدوى بكتيرية مؤلمة في الحلق واللوزتين تسببها البكتيريا، ومن الممكن أن يتعرض أي شخص للإصابة بتلك الحالة، ولكنها تحدث بشكل متكرر لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 15 سنة، وينتشر التهاب الحلق بشكل كبير مع نهاية فصل الربيع وبداية الخريف، وهذا لا يقلل من احتمالية الإصابة بها في أي وقت من أوقات السنة.

وتظهر التهابات الحلق بشكل مفاجئ، ولها العديد من الأعراض المصاحبة، مثل صعوبة البلع، وارتفاع حرارة الجسم، وظهور بقع حمراء أو بيضاء على الجزء الخلفي من سقف الفم.

وتحدث الإصابة بالتهاب أسباب الإصابة بها تنتج من خلال انتشار بكتيريا شديدة العدوى، عن طريق رزاز السعال أو العطس، أو من خلال ملامسة الأسطح التي لمسها الشخص المصاب.

قد يهمك: كيف نفرق بين التهاب اللوزتين الطبيعي والناتج عن كورونا؟

الأعراض الشائعة لالتهاب الحلق

- إيجاد صعوبة وألم عند البلع.

- التهاب اللوزتين وتورمهما.

- ظهور بقع صغيرة حمراء أو بيضاء على مؤخرة سقف الفم.

- تضخم الغدد الليمفاوية.

- إصابة الجسم بالحمى.

- الإصابة بصداع في الرأس.

- الغثيان والقيء.

- الشعور بالألم الشديد في الجسم.

علاوة على ذلك يجب معرفة أن السعال عادة ليس من أعراض التهاب الحلق، ولكن عند الإصابة بالتهاب الحلق المصحوب بالسعال، فهذا يدل على وجود عدوى فيروسية.

علاج التهابات الحلق

نظرًا لأن التهاب الحلق هو عدوى بكتيرية، فإن المضادات الحيوية عن طريق الفم هي العلاج الأكثر شيوعًا وفعالية، فهذه الأدوية تقلل من شدة الأعراض ومدتها وتساعد أيضًا في الحد من انتشار العدوى.

نصائح لتجب العدوى

- غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون.

- استخدام معقم لليد إذ أمكن.

- تغطية الأنف والفم عند السعال.

- الحد من الاتصال بالمرضى.

- تجنب الاتصال المباشر مع الشخص المريض بالتهاب الحلق.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية