ما أعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال؟.. إليك العلاج

07:26 م الجمعة 30 مارس 2018
ما أعراض نقص الكالسيوم عند الأطفال؟.. إليك العلاج

نقص الكالسيوم في الأطفال

إعلان

كتبت- أسماء أبو بكر

نمو الطفل لن يكتمل بشكل سليم إلا بتوافر العناصر المعدنية الأساسية وعلى رأسها الكالسيوم، فهو مهم لصحة العظام والأسنان خاصة، ونقصانه يسبب له مشاكل صحية كثيرة.. فما الأعراض التي تظهر على الطفل وتشير إلى نقص الكالسيوم وكيف يُعالج؟

سبب رئيس

الدكتورة سناء يوسف، أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة عين شمس واستشاري التغذية الإكلنيكية للأطفال، تؤكد أن السبب الرئيس لنقص الكالسيوم لدى الأطفال هو نقص فيتامين (د)، الذي غالبًا ما تعاني منه الأم خلال فترة الحمل، وبالتالي يعاني منه الطفل بعد الولادة، مضيفة أن فيتامين (د) شرط أساسي لامتصاص الجسم للكالسيوم ونقصانه يؤدي بالتبعية إلى نقصان الكالسيوم.

توضح أستاذ طب الأطفال أن الأم التي لا تتعرض للشمس فترة الحمل أو التي تستخدم كريمات واقية من الشمس تعاني من نقص فيتامين (د) لأن الشمس هي المصدر الأساسي والوحيد الذي يساعد على تنشيطه في الجسم، فضلًا عن أنها لا تتناول الغذاء الصحي السليم.

أعراض ومضاعفات

نقص الكالسيوم يظهر على الطفل في عدد من الأعراض، وفقًا لما أوضحه الدكتور عمرو مطر، أستاذ واستشاري التغذية العلاجية بطب القصر العيني، وتتمثل في: تأخر التسنين، لين العظام، وبالتالي يتأخر الطفل في الحبو والجلوس والمشي، مشيرًا إلى أن مضاعفاته يمكن أن تصل إلى إصابة الطفل بالكساح.

تضيف «يوسف» أن من ضمن أعراض نقص الكالسيوم لدى الطفل: تقوس الساقين أو اعوجاج في القدمين، ضعف وتسوس الأسنان، سهولة كسر العظام.

نصائح علاجية

علاج نقص الكالسيوم لدى الطفل يتطلب إمداده أولًا بفيتامين (د)، وذلك يتطلب تعرض الطفل للشمس يوميًا لمدة 10 أو 15 دقيقة قبل الساعة 10 صباحًا أو بعد الرابعة عصرًا، بشرط أن يكون معرضًا لها مباشرة وليس من خلف زجاج النافذة مثلًا، مع كشف ذراعيه وقدميه أو نصف جسمه ليكون جلد الطفل معرضًا للشمس أيضًا.

تضيف «يوسف» أن الطفل لا بد له أن يتناول فيتامين (د) في شكل نقاط بعد الولادة وحتى سن عامين، مشيرة إلى أن معظم الأمهات يعانين من نقص الفيتامين فترة الحمل، خاصة أن مصادر إمداد الجسم به لا تعتمد على الشمس فقط بل تتضمن النظام الغذائي أيضًا الذي غالبًا ما يكون غير صحي ولا يتضمن الأغذية الغنية بالفيتامين.

يوصي «مطر» بضرورة تقديم الحليب للطفل بمجرد أن يتم عامه الأول، أي قبل الفطام، سواء كانت الرضاعة طبيعية أو صناعية، باعتباره من المصادر الغذائية الأساسية الغنية بالكالسيوم، مضيفًا أن الطفل في سن ما قبل المدرسة يحتاج إلى تناول كوب أو اثنين من الحليب خلال اليوم حسب وزنه وسنه، مشيرًا إلى بعض الأطعمة الأخرى الغنية بالكالسيوم:

- منتجات الألبان، كالجبن الأبيض والقريش، الزبادي.

- الخضراوات الورقية.

- الأسماك، غنية بالكالسيوم والفوسفور.

- المكسرات، كاللوز والبندق وغيره.

تشير «يوسف» إلى أن من الأطعمة الغنية بالكالسيوم ويُنصح بتقديمها للطفل: صفار البيض، التمر والتين المجفف، بالإضافة إلى أن الأسماك الغنية بالكالسيوم، مشيرة إلى أنه في بعض الحالات يحتاج الطفل إلى تناول الكالسيوم في شكل شراب كمكمل غذائي من سن 6 شهور، بجانب المصادر الغذائية الغنية به، لكن تحت إشراف الطبيب وبعد إجراء التحاليل اللازمة والتأكد من أنه يعاني من نقص الكالسيوم بالفعل.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

إعلان

صحتك النفسية والجنسية