خطأ طبي يحرم فتاة من الإنجاب.. ماذا فعل الأطباء بجسدها؟

05:12 م الخميس 30 مايو 2019

إعلان

كتبت - ياسمين الصاوي:

قام بعض الأطباء بإزالة قناة فالوب لفتاة عشرينية عن طريق الخطأ، أثناء خضوعها لعملية جراحية، مما جعلها غير قادرة على الإنجاب بصورة طبيعية.

كانت تشيلسي توماس، صاحبة الـ26 عامًا، تعاني من الحمل خارج الرحم، وتحديدًا في الجزء الأيمن من قناة فالوب، وبعد خضوعها لعملية جراحية، أخبرها الأطباء أنهم نجحوا في إزالته، ولكن سرعان ما عادت إلى المستشفى مرة أخرى بعد مرور أسبوع، لتخبرهم بأنها ليست على ما يرام، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبعد إجراء الفحوصات، تبين للأطباء أن توماس ما زالت حامل، وأنهم أزالوا الجزء الأيسر من قناة فالوب عن طريق الخطأ، وبالتالي لا بد من الخضوع لجراحة أخرى، لإزالة الجزء الأيمن، مما يفقدها القدرة على الإنجاب.

اقرأ أيضًا: «الحمل خارج الرحم».. أسباب حدوثه وكيفية التعامل معه

ومن جانبها، قالت توماس إنها اكتشفت معاناتها من الحمل خارج الرحم بعد إصابتها بنزيف حاد، أدى إلى دخولها المستشفى العام الماضي، وخضوعها للعملية التي أفقدتها القدرة على الإنجاب.

وذكرت توماس أنها بعد فترة وجيزة من عودتها إلى المنزل بعد العملية الجراحية، تلقت مكالمة من أحد الأطباء ليخبرها بضرورة العودة إلى المستشفى مرة آخرى، لإجراء بعض الفحوصات، التي تبين لها من خلالها أنها ما زالت حاملًا.

وأكدت صاحبة الـ26 عامًا أن بسبب هذه العملية، ساءت علاقتها بزوجها، وتركت وظيفتها، وبدأت في تناول مضادات الاكتئاب.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية