خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

اختبار الحمل.. ما هو التوقيت المناسب لإجرائه؟

05:07 م السبت 09 أكتوبر 2021
اختبار الحمل.. ما هو التوقيت المناسب لإجرائه؟

اختبار الحمل

كتبت- ندى سامي:

تعتمد الكثير من السيدات على اختبار الحمل للتأكد من حدوث الحمل، يعتبر اختبار الحمل وسيلة سريعة ومتاحة ونتائجه مضمونة إلى حد كبير ولكن عند القيم بالاختبار بالطريقة الصحيحة واتباع التعليمات، والأهم إجراء الاختبار في التوقيت المناسب للحصول على النتيجة الأكثر دقة.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي التوقيت الملائم لإجراء اختبار الحمل للحصول على النتيجة الأكثر دقة، وفقًا لموقعي "Health line" و"Very well health".

لماذا يعد التوقيت مهم في اختبار الحمل؟

حتى مع أكثر طرق تحديد النسل فعالية هناك دائمًا فرصة للخطأ، عادةً ما تفحص اختبارات الحمل البول بحثًا عن هرمون يسمى موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية (HCG) أو قوات حرس السواحل الهايتية والتي توجد فقط عند الحمل لا يتم إطلاق الهرمون إلا إذا التصقت البويضة المخصبة خارج الرحم أو ببطانة الرحم.

بمجرد الحمل ترتفع مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية ببطء في البداية ثم بسرعة كبيرة وتتضاعف كل يومين، ولكن تم إجراء اختبار الحمل في وقت مبكر جدًا قبل أن يمضي موعد الدورة الشهرية فقد لا يكون لدى الجسم مستويات قابلة للاكتشاف من hCG للحصول على نتيجة إيجابية، على هذا النحو قد تخاطر بالحصول على نتيجة سلبية خاطئة.

يمكن أيضًا الحصول على نتيجة إيجابية عند حدوث حمل كاذب أو إجهاض مبكر أو عند الإصابة بحالة صحية قد تكون مسؤولة عن وجود قوات حرس السواحل الهايتية.

اقرأ أيضًا: اختبار الحمل بالملح.. ما طريقة استخدامه؟

ما اليوم المناسب لإجراء اختبار الحمل؟

تنتج بعض الشركات المصنعة اختبارات حمل منزلية يزعمون أنها يمكن أن تكتشف الحمل في أقرب وقت بعد يوم واحد من غياب الدورة الشهرية أو حتى قبل ذلك، لكن كلما تم إجراء الاختبارًا مبكرًا زادت مخاطر الحصول على نتيجة سلبية خاطئة بسبب انخفاض مستويات الهرمون الموجهة للغدد التناسلية المشيمية.

تشير الأبحاث إلى أن معظم الاختبارات التي لا تستلزم وصفة طبية ليست حساسة بدرجة كافية لاكتشاف هرمون الحمل قبل أو في اليوم الأول لغياب الدورة الشهرية وفقًا لدراسة أجريت عام 2014.

بالإضافة إلى ذلك لا يحصل حوالي 10 إلى 20 من كل 100 إمرأة على نتيجة اختبار إيجابية في اليوم الذي يعتقدون أنه بعد الدورة الشهرية الضائعة مباشرةً حتى مع حدوث الحمل بالفعل وفقًا لإدارة الغذاء والدواء.

قد يهمك: لتحديد مراحل الحمل وموعد الولادة المرتقب

لتجنب نتيجة سلبية أو إيجابية خاطئة وتفاقم المشاعر التي يمكن أن تحدث نتيجة لذلك، يفضل الانتظار حوالي أسبوع بعد موعد الدورة الشهرية، وكلما كان الانتظار أصبحت النتيجة أكثر دقة، بحلول ذلك الوقت تكون فرص الحصول على نتيجة سلبية خاطئة منخفضة.

إذا تم إجراء الاختبار بعد يوم واحد من موعد الدورة الشهرية وكانت النتيجة إيجابية، من المحتمل أن تكون صحيحة، ولكن إذا كانت النتيجة سلبية من المحتمل أن تكون نتيجة الاختبار خاطئة، لذلك يفضل الانتظار لأسبوع كامل للحصول على النتيجة الأكثر دقة.

تعاني بعض السيدات من عدم انتظام الدورة الشهرية، وقد يشير ذلك إلى أن مستويات هرمون الـ HCG تكون منخفضة، فعند حدوث الحمل عادة لا يتم اكتشاف الحمل سريعًا في الاختبار ويفضل الانتظار لفترة أطول قبل إجرائه.

قد يهمك: للحصول على نتائج صحيحة.. أخطاء تجنبيها أثناء استخدام اختبار الحمل المنزلي

أفضل وقت لإجراء اختبار الحمل

الوقت المثالي لإجراء اختبار الحمل هو في الصباح بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة، أو بعد المكوث فترة طويلة من عدم التبول، وذلك لأن نسبة هرمون الـ HCG تكون أكثر تركيزًا مما يساعد أكثر في الحصول على نتيجة دقيقة.

قد يهمك: للحصول على نتائج دقيقة.. إليكِ طريقة إجراء اختبار الحمل المنزلي

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية