خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي.. هل يشبه الإدمان؟

11:39 ص الجمعة 11 يناير 2019
الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي.. هل يشبه الإدمان؟

تصفح مواقع التواصل الاجاماعي

كتبت– أميرة عبد الرازق

يقول بعض العلماء إن الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي يعتبر من أنواع الإدمان، رغم أنه لم يتم إدراجه حتى الآن في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية.

يحدث الإدمان بسبب الاعتماد على مصدر واحد للسعادة، يصبح هذا المصدر خطيرًا جدًا إذا لم يكن الفرد قادرًا على التخلص منه تمامًا، وبناء على هذا تصبح هناك علاقة بين الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي وإدمان المخدرات، بحسب موقع "Medical Daily".

علماء النفس لاحظوا أن الإعجاب والتعليقات والمتابعين الجدد على مواقع التواصل الاجتماعي تستهدف إطلاق مركب الدوبامين المسئول عن الشعور بالسعادة كما تحفز نظام المكافئة في الدماغ، كما يحدث في تعاطي المواد الأفيونية، لكن هذا بالضرورة لا يعتبر شيئًا غير طبيعي.

فالمخدرات تستهدف هذه المناطق في الدماغ التي يتم تحفيزها كذلك بطرق طبيعية مثل الشعور بالشبع بعد الجوع، والدفء بعد التعرض للبرد والشعور بأن الفرد في حالة جيدة نفسيًا، كما يقول البروفسور بجامعة ستنافورد، كيث همفريز.

يضيف "همفريز" أن الإنسان كائن اجتماعي ومن الطبيعي أن يشعر أنه في حالة جيدة نفسيًا عندما يتفاعل مع الآخرين، لذلك فمن الطبيعي أن يحفز التواصل الاجتماعي الشعور بالسعادة ومناطق المكافأة في الدماغ، وليس بالضرورة أن يكون هذا نوع من الإدمان.

يصبح الاستخدام المفرط لمواقع التواصل الاجتماعي كنوع من الإدمان عندما تؤدي إلى تغيرات سلبية في السلوك وتعطيل الأنشطة غير المرتبطة بها بشكل متواصل وإثارة الحوافز الإجبارية.

"فحوالي ثلث الأشخاص في العالم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي وبعضهم يصبح عرضة لعدم التأقلم مع المجتمع والاستخدام المفرط لهذه المواقع، ونأمل أن تؤدي هذه النتائج التي توصلنا إليها إلى أخذ إدمان مواقع التواصل على محمل الجد".. كانت هذه كلمات الؤلف الرئيسي بالدراسة والأستاذ المساعد بجامعة ميتشيجان "دار ميشي".

صحتك النفسية والجنسية