كيف يؤثر القلق من انتشار كورونا على انتظام الدورة الشهرية؟

02:07 م السبت 02 مايو 2020
كيف يؤثر القلق من انتشار كورونا على انتظام الدورة الشهرية؟

اضطرابات الدورة الشهرية

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

مع بداية كل يوم جديد تزداد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حول العالم، حتى ارتفعت نسبة حالات الإصابة إلى ما يزيد 3 مليون و400 ألف، وتجاوز الوفيات 240 ألف، ما بث روح الذعر والقلق لدى الكثير، وتسبب في التأثير السلبي على الصحة النفسية.

ومن أكثر الفئات التي تتأثر بالقلق الناجم عن تفشي فيروس كورونا السيدات، ما يتسبب في اضطراب الهرمونات لديهم.

الكونسلتو يستعرض في السطور التالية تأثير القلق الناتج عن تفشي فيروس كورونا على الدورة الشهرية.

أولًا.. تأثير القلق على الصحة

أوضح الدكتور محمد الشامي، استشاري الطب النفسي، أن القلق والتوتر الدائم والذي ازدادت حدته خلال تلك الفترة بعد الخوف الذي يهدد الكثير بسبب الفيروس، يؤثر على صحة الجسم بشكل عام، فيسبب اضطرابات هرمونية فيزداد إفراز هرموني الكورتيزول والأدرينالين، وبدورهم يهددوا بظهور أعراض صحية تظهر من خلال:

- تساقط الشعر.

- فرط التعرق.

- العطش الزائد والذي قد يفسره البعض بالرغبة في تناول الطعام.

- صعوبة التركيز.

- النهجان وضيق التنفس.

- صعوبة الهضم.

- اضطرابات القولون العصبي.

- ألم أسفل الظهر.

- شد عضلي في الفخذ والسمانة.

- إحساس عام بالإرهاق.

- اضطرابات الدورة الشهرية.

وفسر الشامي، العلاقة بين اضطرابات الدورة الشهرية والقلق، موضحًا أن اضطرابات الهرمونات الناتج عن زيادة إفراز الكورتيزول والأدرينالين يؤثر على هرمون الاستروجين، فيهدد بتأخير الدورة الشهرية، أو اختلاف مواعيدها.

واتفق معه الدكتور أحمد كساب، استشاري النساء والتوليد، موضحًا أن القلق والتوتر يتسببون في التأثير على الموصلات العصبية للمخ والمرتبطة بالغدة النخامية فتسبب اضطراب الهرمونات التي بدورها تؤثر على هرمونات المبيض، وبالتالي قد تتسبب في تأخير الدورة الشهرية عن موعدها، أو توقفها تمامًا.

اقرأ أيضًا: تعاني من الاضطرابات المزاجية قبل الدورة الشهرية؟.. سيطري عليها

دورتك الشهرية وقوة الإجهاد

وهذا ما ذكره موقع"insider"، فالضغط النفسي وزيادة حدة التوتر، الذي يعيشه العالم الآن، يتسبب في زيادة إفراز هرمون الكورتيزول الذي يساهم بدوره في تثبيط المستويات الطبيعية للهرمونات التناسلية، ويؤثر على التبويض ما قد يتسبب في توقف الدورة الشهرية بشكل مؤقت، وهي حالة تعرف باسم انقطاع الطمث الثانوي وفقًا لما أطلق عليها موقع"medicinenet".

ويلعب الإجهاد دورًا في قمع عمل منطقة ما تحت المهاد، التي تتحكم في الغدة النخامية - الغدة الرئيسية للجسم - والتي بدورها تتحكم في الغدة الدرقية والغدة الكظرية والمبيضين. كلهم يعملون معًا لإدارة الهرمونات.

اقرأ أيضًا: هل فيروس كورونا يؤثر على الدورة الشهرية؟.. طبيبة تجيب

كيف يمكن الوقاية من اضطراب الدورة الشهرية

قد يساعد تقليل مستوى التوتر في العودة إلى فترة الحيض الطبيعية، وهنا قدم الشامي، روشتة نفسية، تتضمن بعض الإرشادات للقضاء على التوتر والقلق المصاحبين لتفشي كورونا، وذلك من خلال:

- الالتزام بالإجراءات التي أقرتها وزارة الصحة مع مراعاة عدم المبالغة في ذلك.

- تجنب المتابعة المستمرة للأخبار، والاكتفاء فقط بمعرفة أحدث المستجدات.

- التخلص من ربط الأحداث ببعضها والتحليل والتفكير المستمرين في الحدث قدر المستطاع.

- تشتيت التفكير بالممارسات التي تفضل المرأة القيام بها، كالطهي، أو متابعة المسلسلات الطريفة فذلك يساهم في التخلص من الطاقة السلبية الناتجة عن متابعة الأخبار.

- تخصيص أوقات لتجديد الطاقة الإيجابية وذلك من خلال الاسترخاء، ممارسة تمرينات التنفس، اليوجا، التحدث إلى الأصدقاء.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية