خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

أشكال متعددة لعنف الولادة- كيف يؤثر على الصحة النفسية؟

04:43 م الجمعة 23 سبتمبر 2022
أشكال متعددة لعنف الولادة- كيف يؤثر على الصحة النفسية؟

عنف الولادة

كتب - محمد أمين

تتعرض بعض النساء الحوامل لأشكال مختلفة من أشكال العنف خلال الولادة، ولا تقدم لها الرعاية الصحية بشكل لائق على أكمل وجه.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، أشكال العنف عند الولادة، والتأثير التفسي لها.

ما المقصود بالعنف عند الولادة؟

قال الدكتور وليد هندي، استشاري الصحة النفسية، إن عنف الولادة هو أحد أشكال العنف ضد المرأة، مشيرًا إلى أنه مشكلة عالمية، وبدأت تظهر في منطقة الشرق الأوسط، مؤكدًا أن النساء المراهقات ومن يعانين من الأمراض المستوطنة، مثل الإيدز، هم الأكثر عرضة لعنف الولادة.

اقرأ أيضًا: الولادة القيصرية.. كل ما تريدين معرفته عنها

أشكال عنف الولادة

أوضح هندي، أن عنف الولادة له أشكال كثيرة ومتعددة، منها الفحص المهبلي المتكرر قبيل الولادة، ومحفزات الطلق الزائد عن اللزوم، والإهمال الطبي، والاعتداء الجسدي على المرأة أثناء الولادة من قبل الطاقم الطبي، والحرمان من تناول مسكنات الألم، وانعدام الخصوصية، وعدم توعية المرأة بحقوقها، التي تتضمن اختيار نوع الولادة، سواء كانت طبيعية أو قيصرية.

كما تشمل أشكا العنف عند الولادة عدم وجود غرف رعاية وحضانات في المستشفيات، وإجراء تضييق فتحة المهبل، من أجل امتاع الزوج في ممارسة العلاقة الحميمة، وأحيانا ما يتم إخضاع المرأة لها دون علمها.

قد يهمك: لماذا تفضل النساء الولادة القيصرية عن الطبيعية؟ (تحليل نفسي)

الأضرار النفسية لعنف الولادة

أوضح استشاري الصحة النفسية، أن أشكال عنف الولادة يسفر عنها أضرار نفسية جسيمة للمرأة، ممثلة فيما يلي:

- شعور المرأة بالعجز.

- عدم الكفاءة النفسية.

- الشعور بالتدني.

- قد تمتنع المرأة عن الإنجاب مرة آخرى.

- التردد في طلب العناية الصحية فيما بعد.

- فوبيا الولادة.

- اكتئاب ما بعد الحمل، وقد يستمر لفترات طويلة.

- العزوف عن الآخرين.

- البكاء المستمر.

- سرعة الاستثارة العصبية.

صحتك النفسية والجنسية